صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

مكابدات معلم تاريخ
علي حسين الخباز

كنا ثلة من الأصدقاء في جلسة سمر، كل واحد منا تحدث عن متاعب مهنته، سحب الأستاذ عبد الحسين مرهون - وهو معلم تاريخ - آهة من اعماق قلبه وقال:ـ مشكلة كبيرة تعيشها وانت معلم تاريخ، الحقيقة بجانب والمقرر يتحدث بجانب بعيد كل البعد عن الحقائق، فماذا تعلم طلابك، وأغلب احداث التأريخ مزورة ومدسوسة ومحرفة؟ أنا أعاني كثيرا، لنأخذ مثلاً معركة الجمل، معركة واضحة الأحداث وبيّنة المعالم، والتي وقعت في البصرة عام 36 هجرية، بين قوات أمير المؤمنين علي(عليه السلام) الخليفة الشرعي والرسمي، وبين جيش طلحة والزبير وصاحبة الجمل، ماذا اعلم الطلاب والمقرر يقول: إن جيش الجمل ثار لتهاون امير المؤمنين(عليه السلام) في القصاص من قتلة عثمان بن عفان؟! بربكم.. أين هذا من الواقع الحقيقي، وجميعهم كان يحرض على قتل عثمان؟ أأقول لطلابي: يا أولاد.. لا علاقة لكم بما يذكره كتاب المقرر، والحقيقة أن حرب الجمل كانت من قبل طلحة والزبير؛ لكونهم بايعوا من اجل مناصب لم يحصلوا عليها، فثاروا ليصنعوا بلبلة، عساهم ينالون منها منصباً ما؟ أأقول لهم: اقرأوا كتاب (منهج السعادة في نهج البلاغة) للعلامة محمد باقر المحمودي، يقول فيه: إن الإمام علياً (عليه السلام) يقول: ان طلحة يريد حكم اليمن والزبير يريد حكم العراق.. ويقول ابن ابي الحديد: كان لمعاوية الدور الاكبر في تشجيع أهل الجمل.. والله حيرة كبيرة يعيشها معلم التأريخ، والكتاب الذي كلفنا بتدريسه تحت يافطة (كتاب التأريخ) ما هو إلا مجموعة اكاذيب وتزويرات..! تصوروا أن الكتاب يؤكد أن أصحاب الجمل ارادوا جمع الكلمة، والاتفاق مع علي(عليه السلام) في قضية القصاص من قتلة عثمان. وجاء في دعاء أمير المؤمنين(عليه السلام): (اللهم اقتلهم بمن قتلوا من شيعتي، وعجل لهم النقمة)، أم أقرأ لهم في الكتاب المقرر من قبل الوزارة الذي يقول: إن جماعة الجمل جاءوا للصلح، ولا احد يسألهم: ما هو هذا الخلاف الذي جاءوا للصلح من أجله؟ والحقيقة بعيدة جدا عن هذا الكلام. سأل رجل يوماً الإمام علياً(عليه السلام): يا أمير المؤمنين، رأيت قتلى الجمل علام قتلوا؟ فأجاب الامام علي(عليه السلام): قتلوا بما قتلوا شيعتي وعمالي، سألتهم أن يدفعوا لي القتلة فرفضوا، حكمتهم بكتاب الله فأبوا، وقاتلون في اعناقهم دم ما يقارب الألف رجل من شيعتي، والله لو لم يصيبوا إلا رجلاً واحداً متعمدين للقتل لحلّ لي قتل ذلك الجيش بأسره، فكيف بهم وقد قتلوا كثيراً من المسلمين، ألم أقل لكم: هي حيرة. قال أحد الجالسين لمعلم التأريخ: حاول أن توضح لهم المطلوب منهم في المقرر، وبجانب آخر توضح لهم الحقائق، أجاب معلم التأريخ:ـ هناك مسائل دقيقة وتحتاج الى تأمل مثلاً كتاب المقرر يريد أن يبين بشكل خفي أن الإمام علياً (عليه السلام) ندم بعد معركة الجمل وقال:ـ (اللهم ليس هذا أردت)، بينما هو رد صاحبة الجمل حين قالت: (ما اردت الا الاصلاح) قال لها:ـ (والله ما انصفوك، خدروا حرائرهم وأبرزوك، وأنت عرض رسول الله)، أرسلها مكرمة تحيطها 40 امرأة من نساء البصرة المعروفات، وسيّر معها أخاها محمد بن أبي بكر. يقول معلم التاريخ الأستاذ عبد الحسين مرهون: حقيقة.. القضية في غاية الصعوبة أحاول أحياناً أن أبيّن الأمر، اقول لهم: اولادي الطلبة.. لولا حرب الجمل لما كانت حرب صفين، ولا معركة النهروان، ولا كانت مذبحة كربلاء، ولا وقعة الحرة، ولما افترق المسلمون الى شيعة وسنة، ولما صارت الخلافة الاسلامية ملكاً يتوارثه الصبيان، هي أول فتنة ألقت بأس المسلمين في حرب، وفسحت المجال لما تلاها من الفتن، وإذا احد الطلاب يرفع يده ويسأل:ـ أستاذ.. هذه بأي صفحة من الكتاب موجودة؟

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/17



كتابة تعليق لموضوع : مكابدات معلم تاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وداد فاخر
صفحة الكاتب :
  وداد فاخر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87661674

 • التاريخ : 18/11/2017 - 11:59

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net