صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني

الشعوبية تهمة اعداء العراق للزعيم عبد الكريم قاسم !!!
رفعت نافع الكناني

الزعيم عبد الكريم قاسم شخصية عروبية وطنية عراقية قبل ان يكون رئيسا لجمهورية العراق في بداية تأسيسها  صبيحة 14 تموز 1958والتي اطاحت بالحكم الملكي على يد مجموعة من الضباط الاحرار بقيادته ، ومساندة وتأييد غالبية الشعب العراق . هذه الثورة الفتية استطاعت ان تفي بوعودها وتبدأ ثورة  في اعمار كافة ميادين الحياة مقرونة بانجازاتها  الكبيرة في حقول الاستقلال السياسي والاقتصادي . هذا الوضع الجديد صاحبه خوف وتوجس من قبل دول المنطقة والقوى الكبرى في العالم . فبدأت مرحلة شن حملات دعائية شرسة ضد الزعيم قاسم وثورة 14 تموز لاضعافها واسقاطها من قبل الغرب والولايات المتحدة ومصر والسعودية والاردن وايران وتركيا ودول اخرى ، وما اشبه اليوم بالبارحة . هذه الحقائق والوثائق لم يعرفها اغلب العراقيون والعرب اما لصغر سنهم  او لانهم لم يولدوا اصلا في تلك الفترة الزمنية او لطمس الحقائق عن الناس .

 

لم تمضي الثورة في تحقيق وتنفيذ مشروعها الوطني لاكثر من عام حتى بدأت مؤامرات العسكر والبعثيين  والتهيئة للانقلابات العسكرية والعصيان من قبل ضباط وعمليات ارهاب وخلق البلبلة وبث التفرقة بين ابناء الشعب الواحد بدعم خارجي امثال حركة الشواف في الموصل والطبقجلي في كركوك ومحاولة اغتيال الزعيم قاسم واصابته في شارع الرشيد الى ان تم وأد الثورة وقتل زعيمها وعدد كبير من الضباط والالاف من الوطنيين العراقيين بجريمة بشعة  في 8 شباط 1963 بدعم  اقليمي وامريكي . اغتيلت الثورة ولكن التاريخ  لايمكن ان يغفل هذه المرحلة التي قاربت الاربع سنوات وما انجزته بالرغم من عمليات التسقيط والمؤامرات العديدة ، فكانت مؤامرة لصق تهمة الشعوبية بالزعيم قاسم وبأنه ضد العرب ووحدتهم بالرغم من ان الزعيم عبد الكريم قاسم اعطى للعرب اكثر من اي زعيم عربي لحد الان .

 

وفي ادناه نستعرض ما قام به الزعيم قاسم  لنصرة العرب وقضاياهم ، وصدق عندما قال ( ان العراق مربض العروبة الحقَة ) تفنيدا للذين كانوا يصفوه بالشعوبي . الشعوبية ، شاع هذا المصطلح او التسمية في العصر الاموي ، القصد منة ابناء القوميات غير العربية التي دخلت في الاسلام ، والتي تريد النيل منة . وأتخذ هذا المسمى، بعد ذلك من قبل الاشخاص والحركات السياسية العربية والقومية في مواجهة كل من يخالف رأيهم بخصوص شعارهم ( الوحدة العربية الفورية ). وقد نال الزعيم عبد الكريم قاسم لقب ( الشعوبي وعدو الامة العربية ) من قبل القوميين العرب بسبب عدم قبول فكرة الانضمام الفوري الى دولة الوحدة المشكلة انذاك بين مصر وسوريا والتي كانت تسمى ، الجمهورية العربية المتحدة، بعد نجاح ثورة 14 تموز عام 1958مباشرة .

 

ان نجاح خطة الثورة، والدعم الشعبي الكبير الذي لاقتة، اوجب عليها مهام جسيمة، كان عليها القيام بها بصورة تحقق ترسيخ أسس قوية لكيان الجمهورية الفتية. وتحقق ما كانت تهدف الية ، من اشاعة قيم جديدة وتحرير الفرد العراقي من كل اشكال القيود، العوز والفقر والجهل. عبد الكريم قاسم فتح ابواب الامل والحرية لمجموع الشعب العراقي بكافة الوانة واشكالة بدون تمييز او تفريق، والهب طاقات الشعب المبدعة في العمل والبناء. اراد الزعيم قاسم ان يغير ويطور الواقع الاجتماعي والاقتصادي للمواطن العراقي، بعيدا عن التخندق السياسي والطائفي والقومي . اراد ان يقوي وشائج الوفاق بين مختلف اطياف العراقيين، انة رفع راية الوطنية العراقية الحقة، لانة يدرك ان بناء عراق قوي ومستقل،هو في النهاية خدمة للامة العربية .

حمل الزعيم عبد الكريم قاسم راية التحرر العربي، وخاض المعارك البطولية في حرب فلسطين الاولى عام 47-1948واشتهر ببسالتة في القتال اثناء معارك كفر قاسم ... ويؤكد الكاتب الاسرائيلي اليعازر بعيري ، ان عبد الكريم قاسم كان من الضباط العراقيين القلائل الذين استطاعوا كسب تعاطف عرب فلسطين ، وعندما قام اليهود بهجوم مباغت على ربايا فوجة وتمكنوا من احتلال بعضها ، قام عبد الكريم بهجوم مقابل وتمكن من استعادتها وطرد اليهود منها. * وبعد قيام الحكم الجمهوري، مد العراق يدة الى كافة الاشقاء العرب معبرا عن اعتزازة بقوميتة، وكان الزعيم قاسم يردد في خطبة دائما ان العراق ( مربض العروبة الحقة). لقد عمل بكل قوة لمساندة اشقاءة عرب فلسطين من خلال انشاء نواة لمتطوعي جيش الجمهورية الفلسطينية، وادخل الشباب الفلسطيني في دورات الكلية العسكرية العراقية ، اضافة لقبولهم بعد التخرج والتدرج في دورات كلية الاركان ، اضافة لدعم وكالة غوث اللاجئين الفلسطنيين، وعدم استعمالها كوسيلة لحرمان عرب فلسطين من حق العودة الى ديارهم، بالرغم من اسكانهم وبناء دور وشقق سكنية لهم في بغداد ومنحم الرواتب والاعانات، واكد ان هذا يجب ان لايؤخذ كمحاولة لتوطين اللاجئين خلافا لرغبتهم في ارض غير اراضيهم . لقد عمل العراق بكل قوة لمساندة اخوانة العرب ماديا ومعنويا وبكل الوسائل المشروعة، فاصبح قبلة العرب ومحط امالهم .

اما قضية الجزائر، فكانت في قلب الزعيم قاسم حيث امدها بالاسلحة والاموال في كفاحها ضد الاستعمار الفرنسي، وتم دفع مليوني دينار عراقي على دفعتين الاولى كانت في 1 مايس 1960أضافة للدعم السياسي والدبلوماسي المكثف. واعتبر الجبهة الجزائرية جبهة عراقية، وارادت فرنسا ان تعترف بالحكومة العراقية الجديدة ، شرط ان ترفع الجمهورية العراقية الدعم والمساندة عن الجزائريين ، الا ان عبد الكريم قاسم رفض ذلك واستمر في مقاطعة فرنسا سياسيا واقتصاديا. اضافة الى تحفظة على مشروع الجنرال ديغول في تقرير حق المصير للجزائريين، نظرا للشروط القاسية والتحفظات التي ادخلها ديغول فيما يخص الوقت وكيفية ممارسة حق تقرير المصير . ومن اوجة الدعم والمساندة استقبل الزعيم قاسم رئيس حكومة الجزائر المؤقتة فرحات عباس اعقبة بزيارة اخرى نائبة كريم بلقاسم ، لغرض دراسة الاوضاع وتقديم الدعم المادي والمعنوي ومواصلة حشد الدعم الدولي للقضية الجزائرية في كافة المحافل الدولية .

الدعم المادي والمعنوي لقضية عمان والجنوب العربي ، حيث لقيت اهتماما خاصا من قبل العراق الذي التزم بدعم التضامن العربي ومساندة الشعوب العربية في نيل حريتها واستقلالها، وسلط الضوء على هذا الجزء من الوطن العربي ليعرف العالم ما تعملة بريطانيا من عمليات عسكرية في عمان وجنوب اليمن، وعن الاسس القانونية لوجود بريطانيا هناك، اضافة الى ارسال الاسلحة والعتاد الى ثوار الحركة الوطنية العمانية، ودعا الزعيم قاسم امام عمان غالب بن علي وسليمان بن حمير امير الجبل الاخضر لزيارة العراق وتمت الزيارة في 21 نيسان 1960 ووعد العراق بمواصلة دعم المجاهدين العمانيين بكل الوسائل المادية والمعنوية والسياسية في اظهار مشروعية قضيتهم للعالم.

من هذا العرض المختصر ، يتبين للمراقب المستقل المنصف، ما للعراق بقيادة زعيمة عبد الكريم قاسم، من تأثير فعال في دعم ابناء العروبة المجاهدين، ليدحض ما اشاعة المعارضين من تهجم وثلم وتشوية لشخصية الزعيم الوطنية والعربية، لقد جندت ضدة عشرات الصحف والاذاعات العربية والدولية، لغرض ثنية عن اعمار بلدة ومساعدة اخوانة العرب الاخرين، لقد ارادوا للعراق ان يصبح تابعا للاخرين من العرب، وأن يكون الحلقة الاضعف اقليميا وعربيا، ليتسنى لهم نهب خيرات العراق ، ومنعة من الاستمرار في تقدمة نحو انجاز اهداف ثورة تموز، لقد قدم للعرب ما لم يقدمة الاخرين، لقد لخص نظرتة للعروبة لصحفي لبناني التقاة ( العروبة عندنا ليست سياسة بل نسب وحسب ). ختاما في 8 شباط 63خسر النظام العربي معركتة للابد في قيادة شعوب المنطقة نحو الوحدة القومية ، وفي 5 حزيران 67 فقدت مصر ريادتها في قيادة الامة العربية .

refaatnafee@gmail.com  


رفعت نافع الكناني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/18



كتابة تعليق لموضوع : الشعوبية تهمة اعداء العراق للزعيم عبد الكريم قاسم !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد كاظم غلوم
صفحة الكاتب :
  جواد كاظم غلوم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 فوك النخل فوك  : هادي جلو مرعي

 شرطة البصرة القبض على متهم لمتاجرته بالمواد المخدرة  : وزارة الداخلية العراقية

 دعاء في المسجد النبوي الشريف في ليلة السبت 22 رمضان  : سهل الحمداني

 طه عبد الرحمن المفكر الفلتة  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 وزيرة الصحة والبيئة تطلع على نسب الانجاز في مشاريع المستشفيات سعة 400 سريرا  : وزارة الصحة

 مسلمون حرقوا القرآن قبل القس تيري جونز !  : مهند حبيب السماوي

 آرام شيخ محمد نائب رئيس البرلمان يؤكد وجود ملاحظات حول قانون الموازنة الأتحادية لعام٢٠١٨، ويجب التواصل مع رئيس الوزراء لحسم الخلافات...

 لا نبخس جهودهم ولكن كلمة حق للسيد السيستاني  : سامي جواد كاظم

 مؤسسة الامام الشيرازي العالمية تدعو الشعب المصري الى جعل الهوية الوطنية الجامع الاكبر  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 العراق بمواجهة رأس الأفعى  : واثق الجابري

 فريق هاكرز ايراني تمكن من اختراق 370 موقعا الكتروني صهيوني ردا على الاساءة للنبي محمد صلى الله عليه وآله.

 مشروع المقاومة وثباته في العراق  : صادق غانم الاسدي

 مقداد الشريفي : المفوضية ستقاطع الاسماء التي تضمنها الطلب الجديد لاقامة اقليم البصرة الاداري.  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 التنافذ بين الأدبين العربي والفارسي  : د . محمد تقي جون

 الشعائر الحسينية في فكر الامام الخميني (قدس )  : محمد وحيد حسن الساعدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105427919

 • التاريخ : 25/05/2018 - 03:54

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net