صفحة الكاتب : مهدي المولى

مسعود البرزاني ودواعشه الخطر الاكبر
مهدي المولى

 اي نظرة موضوعية لكل ما حدث للعراق منذ تحرير العراق والعراقيين في 9-4-2003  وحتى الآن من حروب دموية وصراعات طائفية وعنصرية وعشائرية ومن عنف وارهاب وفساد وسوء خدمات   ومن فشل في العملية السياسية ونشر الفوضى وغلبة الاعراف العشائرية والغاء الدستور والقانون والمؤسسات الدستورية والقانونية والتجاوز عليها يتضح لك بشكل واضح ان وراء كل ذلك هو المجرم الخائن مسعود البرزاني ومن معه

  المعروف ان هذا المجرم  وزمرته الفاسدة  كانت ترى في الطاغية في الطاغية المقبور صدام هو الضمانة الوحيدة   لبقاء البرزاني  واستمرار سيطرته على  ابناء الاقليم

بقول السيد جلال الطلباني في كتابه لقاء العمر  في صفحة 209 كما نشره موقع صوت كردستان

ان وفدا من الحرس اللاقومي من عصابة البعث زار العميل مصطفى البرزاني واتفقوا معه على الاطاحة بحكم ثورة 14 تموز  وزعيمها الزعيم عبد الكريم قاسم  وكان العميل مصطفى  اول من اعلن التمرد على حكم الشعب العراقي على الثورة وزعيمها

وقال للاعراب الذين التقوا به  نحن لا نريد  اي شي لا حكم ذاتي  ولاغيره حتى عندما رد بعض الذين معه من الكرد  عليه وقالوا نحن نريد الديمقراطية والحكم الذاتي  رد العميل البرزاني ما هذا الهراء هذا خيال   نحن نريد القضاء على حكم عبد الكريم قاسم وحكومته الشيعية كان يعتقد ان عبد الكريم قاسم شيعيا

وهكذا بدأ اول تحالف وتعاون  بين   البرزاني وزمرته وبين البعث  العنصري   كان اول اتفاق بين القومجية العربية والقومجية الكردية  اي بين  بدو الجبل وبدو الصحراء  وتمكنوا من الاطاحة بثورة الشعب وفتحوا باب جهنم على العراق والعراقيين ومنذ 8شباط 1963 وحتى الآن وكلما حاول العراقيون سد باب جهنم  الا ان البرزاني وزمرته يحولوا دون ذلك

واستمر هذا التحالف والتعاون بين البرزاني وزمرته وبين صدام وزمرته  حتى الان 

فعندما قرر ابناء الاقليم  القاء القبض على مسعود واحالته الى العدالة لينال جزائه العادل  نتيجة لما اغترفه من جرائم وموبقات بحق الشعب العراقي عامة والكرد خاصة والقضاء عليه وعلى زمرته     هب صدام مسرعا لنجدته وانقاذه من غضب ابناء الاقليم  حيث اسرع بأرسال عناصر جيشه الخاص  واحتل اربيل وذبح شباب اربيل وسبى  نسائهم واتى بمسعود  من دهوك وعينه شيخا على اربيل في عام 1996

وقال مسعود البرزاني عبارته المشهورة صدام الضمانة الوحيدة للكرد طبعا يقصد له ولزمرته المأجورة

وعندما  قرر المجتمع الدولي تحرير العراق في 9-4-2003 من ظلام ووحشية صدام وزمرته  كان مسعود الى جانب صدام  يخبره ويبلغه بكل  الخطط  الخاصة بعملية تحرير العراق  سواء الخاصة بالمعارضة العراقية او الخاصة بالقوات الدولية

لا شك ان تحرير العراق  والعراقيين والسعي لبناء عراق ديمقراطي موحد حر مستقل  امنية وهدف كل العراقيين بكل اطيافهم واعراقهم  ووجهات نظرهم وفي المقدمة ابناء الاقليم  حيث اكدوا بصراحة وقوة وبتحدي ان مستقبل الكرد في العراق في عراق   ديمقراطي تعددي حر ومستقل  وانه الضمانة الوحيدة للكرد جاء ذلك على لسان السيد جلال الطلباني   

في حين نرى مسعود كان يرى مستقبله هو في عراق الفوضى  والحروب الاهلية والفساد والارهاب  وقال ان اردوغان هو الضمانة الوحيدة لنا

 فأعلن الحرب على  العراقيين وخاصة ابناء الاقليم محبي الحياة والانسان دعاة الحرية والديمقراطية وقال انا صدام وصدام انا فدعى كل المجرمين والقتلة والجلادين من عناصر اجهزة الظلام والوحشية الصدامية وفي المقدمة الطريقة النقشبندية الوهابية  وكل من يريد شرا بالعراق والعراقيين من ثيران العشائر وعناصر المجالس العسكرية وكل عناصر الفقاعات النتنة القذرة التي انشأت في مناطق عديدة  الى اربيل وجعل منها قاعدة لتجمع كل هؤلاء المجرمين ومركز انطلاق   لتدمير العراق وذبح العراقيين وقال لا حرية ولا انتخابات ولا دستور ولا مؤسسات دستورية وفعلا اقدم على اغلاق البرلمان في الاقليم  واعتقال اعضائه الا الذين لم يحضروا واغلق وسائل الاعلام المختلفة ومكاتب الاحزاب وقال انا ربكم الاعلى الاقليم ارضا وبشرا و وما عليه ملكي وملك آبائي وسينتقل بالوراثة الى ابنائي الذي يقبل يقبل والذي لا يقبل عليه الرحيل والا سيدفن حيا هذا هو دين صدام والبغدادي وانا على دينهما

 كما اثبت ان الهجوم الذي قامت به  داعش الوهابية كان مجرد غطاء يضم تحته البرزاني  والنجيفي ودواعشهم  من اجل الاطاحة بالحكومة الشيعية في بغداد

كما تعاونوا وتحالفوا في الاطاحة بحكومة 14 تموز حكومة عبد الكريم قاسم الشيعية  باشراف ودعم وتمويل من قبل ال سعود واسرائيل هاهم انفسهم يتعانون ويتحالفون  للأطاحة بحكومة  العبادي الشيعية بأشراف ودعم وتمويل ال سعود واسرائيل

 اعترف احد قادة الطريقة النقشبندية التابعة لحزب البعث   والتي يشرف عليها ويديرها مسعود البرزاني وعائلته    عقد اجتماع  قبل غزو داعش الوهابية في جامع النبي شيت في الموصل شارك فيه قادة من الجيش والقوات الامنية  وقادة في البيشمركة التابعة للبرزاني وثيران العشائر وحتى الكثير من اهل الموصل وقرروا تسليم  الموصل الى داعش الوهابية وقال كانت هناك تحضيرات مسبقة بين ال سعود واردوغان ومسعود البرزاني  حول الاطاحة بحكومة المالكي الشيعية في العراق واعادة حزب البعث الصدامي الطائفي العنصري وفرض الدين الوهابي

 وهكذا اثبت ان البرزاني هو الخطر الاكبر ورحم كل الاخطار والمصائب التي حلت بالعراقيين لهذا على العراقيين القاء القبض عليه واعدامه ومصادرة امواله المنقولة وغير المنقولة هو ومن معه   هذا اذا اردنا للعراق وللعراقيين النجاة والحياة

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/24



كتابة تعليق لموضوع : مسعود البرزاني ودواعشه الخطر الاكبر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حازم عبودي
صفحة الكاتب :
  د . حازم عبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تعرف على احدث انواع النصب السياسي بالعراق  : تيسير سعيد الاسدي

 قيادة عمليات ديالى تشرع بعملية "عزم الابطال" لتفتيش حاوي العظيم

 لعراق المأزوم .. وتخبط صناع السياسة .. !!  : حمزة علي البدري

 محافظ ميسان يتفقد الاحياء المستحدثة جديدا في مدينة العمارة ويوعز بأكمال مشاريعها الخدمية  : اعلام محافظ ميسان

 ابن الهور والحق المهتضم  : خميس البدر

  الترشيق يشمل الشعب دون الحكومة  : سعد البصري

 وزارة الموارد المائية تواصل حملتها لأزالة التجاوزات على مجاري الانهر  : وزارة الموارد المائية

  البوْحُ الجنسيُّ الرّمزيُّ الاستعاريُّ في مَجموعةِ "أُدَمْوِزُكِ وَتَتَعَشْتَرِينَ"!  : امال عوّاد رضوان

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 15:45 الخميس 13ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 عقول الاقتصاد تدير ملف النفط  : سلام محمد جعاز العامري

 ومضات الخباز ( 2 )  : علي حسين الخباز

 السوداني : قانون العمل سيصبح نافذا بعد 90 يوما من نشره في الجريدة الرسمية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قصة قصيرة المغلول  : ستار عبد الحسين الفتلاوي

 عبد الجبار يحذر من المصادقة على الاتفاقية العراقية الكويتية لتنظيم الملاحة البحرية في قناة خور عبد الله  : مكتب وزير النقل السابق

  الفرات العامة للصناعات الكيمياوية والمبيدات تحقق نسب تطور مرتفعة في حجم مبيعاتها خلال النصف الاول من العام الحالي  : وزارة الصناعة والمعادن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net