صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

بين الوصفات المشفرة ورداءة الدواء ظهر العشابون .
حمزه الجناحي

تعتبر مهنة الطب وفن الصيدلة من اكثر المهن انسانية واهمها تعاملا مع بني البشر بكل طبقاتهم فهاتان المهنتان لهم مساس مباشر بصحة الانسان وتعافية وعودته سليم الجسد الذي منحه الله لبني البشر بكل تعقيداته وبكل طلاسمه التي لا يفقهها الا الاطباء وبائعي الادوية ولكن وللاسف الشديد ظهرت في العراق وبسبب غياب الرقابة الصحية عدة مشاكل اثرت تأثير مباشر على تعامل المراجعين مع الاطباء والصيادلة واصبحت هذه المهن عند البعض من المهن الفاسدة والكلام هذا يستثنى منه  الشرفاء والاطباء اللذين لازالوا يتذكرون القسم الذي ادلوه في أخر يوم من تخرجهم بان يكونوا صادقين وانسانيين ومهنيين في تعاملهم مع الانسان .

يتداول بعض الناس وبالخصوص هؤلاء اللذين اصبحوا زبائن لدى الاطباء بسبب سلب صحتهم التي هي كما يقال تاجا على رؤوس المعافين هؤلاء وبحكم ترددهم على الاطباء ينقلون الكثير من معاناتهم لذويهم وبعضهم اطلق العنان لصفحات التواصل الاجتماعي بنقل مايمر به  اخطر تلك الظواهر اليوم هي عدم أهتمام الاطباء بالتعامل الطيب واللطيف مع المريض ويشعر هؤلاء أن الاطباء اليوم أكثر خشونة في تعاملهم من بعض ارباب المهن الثقيلة على الجسد ,, بعض الاطباء وما ينقلون هؤلاء المرضى عينهم ليس على مرضاهم بل عينهم على كم هو عدد المرضى ليصل في أحيان كثيرة الى عشرات المراجعين اي أن بعض هؤلاء الاطباء يعاينون في ثلاث ساعات أكثر من خمسين مراجعا ولو عرفنا لكل مريض حصته من الطبيب ثلاث دقائق ونصف فقط ,, ليس هذا فقط بل هناك امرا صار شبه الشائع عند البعض من المراجعين المرضى وحتى اصحاب المهن الطبية والصيادلة ويتداولون به باستمرار وهي الوصفة الطبية المشفرة , الوصفة الطبية المشفرة هذه يعني أن الطبيب الذي يكتب لمريضه الدواء يكتبه بطرق واشارات وصور لا يستطيع حل رموزها الا صيدلية واحدة تم الاتفاق معها وهذه الصيدلية المتفق معها تبيع ذالك الدواء ربما باسعار مبالغة ضعفين اوثلاث اضعاف السعر الحقيقي ويصبح المريض او ذويه محرجا وهو يدورعلى الصيدليات الذي ينصحه بعضهم بالعودة الى الصيدلية القريبة من الطبيب لانها الوحيدة التي تستطيع فك الشفرة المكتوبة على الوصفة الطبية ولكن بسعر لا يستطيع المريض شراء الدواء منها لمبالغته في السعر او لأتفاق بعض الاطباء مع المستوردين للأدوية التي صارت تباع على الارصفة وفي الصيدليات بدون ان تمر على الشعب التفتيشية الرقابية وهذا يعني ان البعض من هؤلاء يتعاونون مع مستوردي الادوية لتصريف أدويتهم الرديئة المستوردة من مناشيء متدنية في تصنيع الدواء بصدليات خاصة لهم فيها نسب من الارباح يتقاضاها الطبيب في اوقات اخرى تجمع له  .

في بعض الاحيان نرى في مكان واحد مجمع طبي متكامل كانها محلات بيع الخضر والفواكه محل لسونار ومحل لتخطيط القلب ومحل للاشعة كلها عائدة للدكتور الفلاني وذهاب المريض الى اي مكان آخر لايستطيع الحصول على مراده لان كل شيء يتم بأتفاقات شيطانية يعجز بعض اصحاب تلك الأجهزة من التعامل معها اي أنك تشعر بانك وقعت في فخ غايته شفط كل ما بجيبك من دنانير.

هذه الظواهر لتي بدأت تتسع ناتجة عن غياب الرقابة الصحية على الصيادلة والاطباء وغياب وزارة الصحة التي هي المعنية الاولى التي لم تفعل لجانها لمحاربة هذه الظواهر هذا الذي يجري على المواطن وهو يبدأ رحلته من سعر كشفية المريض الى اسعار اجهزة التشخيص الى شراء الدواء والتي لاتقل عن مئة الف دينار صار عليه ان يبحث من يوصف له دواء آخر وبسعر بسيط  فلجأ الى محلات الاعشاب وعطاري الاوراق والمساحيق النباتية يملا جوفه بوصفات هؤلاء عله يجد في ما يتناوله شفاء له وباسعار مقدور عليها ولا يعاني من اسعار الكشفيات ولا السفر الطويل ولا البحث على الدواء فهو يذهب الى محل العشاب في السوق وينتهي كل شيء .

اما الميسورين ماديا فهؤلاء لا يمرون بكل هذه المعمعة ولهم في الهروب الى خارج العراق اطمئنان للتطبب بعيدا عن كل ما يجري من رحلة ربما تنتهي بالموت لبعد الطب العراقي عن مواكبة التقدم العلمي لهذه المهنة أو لقدم أجهزة التشخيص او لعدم كفائتها .

كان سابقا لزاما على الصيدليات وبأوامر الصحة ان تبتعد الصيدلية عن الاخرى مئة متر على اقل تقدير ولا يمكن أن تفتح صيدلية بجانب اخرى لتجنب المنافسة الغير شريفة التي يكون ضحيتها المواطن . وايضا ان قانون وزارة الصحة العراقي (نصّت الفقرة ( 5) من المادة (14) من قانون مزاولة مهنة الصيدلة المرقم 40 لسنة 1970 على الآتي  لا يجوز للصيدلي أن يصرف وصفة مكتوبة بعبارات او علامات غير مصطلح عليها في فن الصيدلة. اي أن كتابة الوصفات المشفرة هو تدني أخلاقي ومهني رافق الخراب الذي أصاب المجتمع برمّته) .

اين نحن اليوم من هذه القوانين ؟

العراق –بابل

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/25



كتابة تعليق لموضوع : بين الوصفات المشفرة ورداءة الدواء ظهر العشابون .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين جويعد
صفحة الكاتب :
  حسين جويعد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير الداخلية يستقبل نائب مستشار الامن الوطني البريطاني والوفد المرافق له  : وزارة الداخلية العراقية

 شكرا لجيشنا الذي وحدنا  : مهدي المولى

  النهر الدموي العراقي..الى اين؟؟  : د . يوسف السعيدي

 الحشد الشعبي يصد هجوم بعجلتين مفخختين

 الرومانسية بقلم فنان تشكيلي ..  : علي ساجت الغزي

 لماذا اطاح المالكي بالشهرستاني وترك المطلك ؟  : واثق الجابري

 لماذا يتوحد العرب في ضرب العرب  : مهدي المولى

  الكتاب- القرآن – التَنـزيل - الذكر -الفرقان ____ الجزء الثاني  : محمد صالح الهنشير

 الاسباب الشرعية للتدخل التركي  : سامي جواد كاظم

 ترامب في عين الأسد... اين السيادة؟.  : حسن حامد سرداح

 قانون التقاعد مقياس لوطنية نوابنا  : محمد الظاهر

 هيأة النزاهة تضبط معاملات قروضٍ بأكثر من مليارٍ وربع المليار دينار مصروفة خلافاً للضوابط في فرع مصرف الرشيد بكركوك  : هيأة النزاهة

 المصالحةُ تغيظُ الإسرائيليين والوحدةُ تثير مخاوفهم  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ندوة في جامعة القاسم الخضراء عن عن جهاز ( HPLC) واستعمالاته في التحليلات المختبرية والصناعات الدوائية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 قوة من بابل تلقي القبض على [6] من كبار قادة [داعش] الارهابي في الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net