حاتم عباس بصيلة

حاتم عباس بصيلة
h_1964_2012@yahoo.com





عباس بصيلة حمزة الشافعي
ولد في 1/4/1964 / قضاء الهندية/محلة الكص
كان تسلسله الثاني بين إخوته وكان العدد معه تسعة ,ثلاثة أولاد .وست بنات
كان الأب معلما وهو واحد من رواد التعليم في القضاء ترك له مكتبة فاخرة بمصادر متعددة وكان ذواقا للشعر والأدب والفن وقيل انه يكتب الشعر ويمتلك قدرة في الخطابة بشكل متميز يعرف به بين زملائه وكان ميالا للفكر التقدمي
أما الأم فكانت تحفظ من الشعر الشعبي الشيء الكثير وكانت تنشد منه الكثير لأطفالها حتى تشربت روح ابنها الشاعر بتلك المعاني الحزينة والجميلة بأصالتها اشتغلت بتصوير النساء داخل البيت لتعين أباها وكانت النساء آنذاك تخجل من تصوير الرجال لها
درس الشاعر في المدارس التالية:
الهندية الابتدائية,عقبة الابتدائية, إعدادية الهندية متخرجا فيها عام 1980
حصل على شهادة البكلوريوس في كلية الفنون الجميلة ثم حصل على شهادة الماجستير في كلية الفنون الجميلة /جامعة بابل/ عام 2010 وكانت رسالته بعنوان دلالات الحب في الفن التشكيلي العراقي المعاصر
عمل معلما جامعيا, ثم مدرسا وصحفيا مؤسسا لجريدة كربلاء اليوم مع زملاء له
نشر أولى قصائده عام 1980 يقول فيها
آه من ست وعشر آه منها كم بكيت
كم بها حطمت نفسي كم أنا فيها تعبت
لا تقولوا في شباب فأنا شيخا ولدت
أما المؤلفات المطبوعة فهي: كتاب شعري بعنوان (يكفيني ظل الأشياء) عام 1997 وكتاب (لسان أعمى) عام 1998 /وزارة الثقافة والأعلام. (دلالات الحب في الفن التشكيلي العراقي المعاصر) بحث الماجستير, بحث عن الغزالي /مجلة صدى كربلاء
البحث عن ضمير مسرحية شعرية فازت بجائزة اتحاد الأدباء طبعت عام 1999 مسرحية خنجر الغدر ,الأوهام,صراع الأحبة,أشبه ما يكون بحديقة رائعة ,مقالات كثيرة منشورة في ثنايا صحف العراق منها الأقنعة والحياة/طريق الشعب,العبقرية الساخرة عند الجواهري’جمالية المكان,الواقعية الآتية/العراق/كائنات نجيب محفوظ في ثرثرة فوق النيل,المونودراما والاغتراب الروحي,المرأة في المسرح,مواصفات الممثل الناجح ,قراءة في مسرحية ملهاة الست هدى للشاعر احمد شوقي ,قصيدة صحوة روميو/مجلة الطليعة العراقية وقصيدة رثاء شمعة,وملحمة الجسد العسلي
المخطوطات: مسرحية الأصنام الشعرية, مسرحية الراقصة والفيلسوف, كتاب صغير بعنوان رحلة شاعرية مع الكتب في المكتبة/1979 ديوان شعر بعنوان(الماشية على الروح) ديوان شعر(بواكير)بعنوان(صدى الكلمات) عام 1985بحث بعنوان(الإيقاع في الفن التشكيلي عند محمد غني حكمت )
عضو اتحاد الأدباء,
كتب عنه دراسة للدكتور قيس كاظم الجنابي في صحيفة القادسية عن مسرحية البحث عن ضمير دراسة للقاص جاسم عاصي عن المسرحية المذكورة في جريدة الصباح 2005 ,رسالة ماجستير تناولت مسرحيته المذكورة للباحثة نجلاء دراسة للباحث غدير العنبر,دراسة للباحث بسيم السعيدي عن قصيدة الفقراء/دراسة للأستاذ علي عبد الحسين عن قصيدة بعنوان داليا نشرت في صحيفة كربلاء اليوم العدد 258 /2011
ذكر اسمه في قاموس المؤلفين العراقيين /حرف الحاء
لقاء إذاعي في كربلاء’أجراه الشاعر هادي الربيعي في برنامج أهلا وسهلا,لقاء إذاعي في إذاعة محافظة كربلاء ضمن برنامج عدسة الثقافة أجراه الشاعر فراس الاسدي تلاه لقاء آخر بنفس البرنامج ثم لقاء آخر في إذاعة الفراتين وكان لقاءا طويلا في الحلة الفيحاء
يرسم كثيرا وله مائة لوحة مرسومة بأقلام الجاف الملونة ومواد متنوعة أخرى وهو يرسم بأسلوب خاص


المقالات

عقدة النقص في الرسم  04/06/2021  ، 1267 مشاهدة (المقالات)

المتأخر دوما  31/05/2021  ، 1107 مشاهدة (المقالات)

جماليات الاسلوب  27/05/2021  ، 1163 مشاهدة (المقالات)

قرود الثقافة  24/05/2021  ، 1221 مشاهدة (المقالات)

فلسفة الامام علي -ع- الشعرية  13/06/2017  ، 4864 مشاهدة (المقالات)

صنّاع التاريخ السري(بمناسبة عيد العمال العالمي)  02/05/2017  ، 1752 مشاهدة (المقالات)

الحسين ثورة (مازال اسمك مشعل الثورات ومحطم الاصنام في الساحات )  21/10/2015  ، 2244 مشاهدة (المقالات)

العتاوي الدينية  21/08/2015  ، 2487 مشاهدة (المقالات)

أهمية التفاهة في المعرفة والحياة  20/03/2015  ، 2793 مشاهدة (المقالات)

ضياع المثقف  18/03/2015  ، 2053 مشاهدة (المقالات)

ثقافة الستر والحياء الجميل  17/03/2015  ، 2150 مشاهدة (المقالات)

الخيانة في الأدب العربي فرصة جديدة للإبداع  17/03/2015  ، 3592 مشاهدة (المقالات)

القنادر البشرية  25/02/2015  ، 2679 مشاهدة (المقالات)

الاثر النفسي في التوقيع الشخصي  13/02/2015  ، 1998 مشاهدة (المقالات)

ما كان عسلا عند الظالمين سيكون سما بعد حين ! أعظم الكلمات على لسان الأم العظيمة  24/01/2015  ، 2187 مشاهدة (المقالات)

الأخلاق كنز الارزاق /ثقافة افتقدناها!!  23/01/2015  ، 2306 مشاهدة (المقالات)

المرأة و الشاعر  22/01/2015  ، 2017 مشاهدة (المقالات)

رسالة الى الحسين -ع –  22/11/2014  ، 2433 مشاهدة (المقالات)

اشياء تغيرت  16/05/2014  ، 2245 مشاهدة (المقالات)

اعداء النجاح وخيانة الامة  01/03/2014  ، 2062 مشاهدة (المقالات)

محمد رضا جبر العبقرية الضائعة  10/12/2013  ، 2522 مشاهدة (المقالات)

الجنس والموت  30/09/2013  ، 2361 مشاهدة (المقالات)

الثقافة العسكرية والوطنية!!  02/08/2013  ، 2637 مشاهدة (المقالات)

تحيا مصر ....... تحيا ثقافة التنوير  14/07/2013  ، 1990 مشاهدة (المقالات)

الحرب السرية في الصحافة  13/06/2013  ، 2093 مشاهدة (المقالات)

مازالت اللوكية في العراق!!  05/06/2013  ، 6238 مشاهدة (المقالات)

مملكة المجانين !!  30/04/2013  ، 2390 مشاهدة (المقالات)

دجاجات الفكر !!  24/04/2013  ، 2608 مشاهدة ، 6 تعليقات (المقالات)

قناصة الموت!!  23/04/2013  ، 2123 مشاهدة (المقالات)

حرية الصحافة والآخرون  08/04/2013  ، 2280 مشاهدة (المقالات)

ظاهرة المجهول  23/03/2013  ، 2251 مشاهدة (المقالات)

كفى يا سعدي يوسف!!  03/03/2013  ، 2697 مشاهدة (اراء لكتابها )

الفأر الشعري عبد الرزاق عبد الواحد!!  05/09/2012  ، 2900 مشاهدة ، 1 تعليق (المقالات)

الاخلاق الثقافية في الطب  30/07/2012  ، 2712 مشاهدة (المقالات)

النساء والكتب  23/07/2012  ، 2536 مشاهدة (المقالات)

صعاليك العواطف  11/07/2012  ، 2281 مشاهدة (المقالات)

البيت الثقافي للتأريخ والحقيقة!!  30/06/2012  ، 2269 مشاهدة (المقالات)

مملكة الغباء التاريخي  20/05/2012  ، 2813 مشاهدة (المقالات)

أوهام الفن !!  29/04/2012  ، 2367 مشاهدة (المقالات)

اللغة العربية بين الجنون والعبقرية  24/02/2012  ، 2597 مشاهدة (المقالات)

أهمية النقطة في الفكر الإنساني!!  18/02/2012  ، 3092 مشاهدة (المقالات)

الاقنعة والحياة  12/02/2012  ، 2703 مشاهدة (المقالات)

مــــهـــازل الأدب الـــــكـــــــــــاذب !  09/02/2012  ، 2811 مشاهدة (المقالات)

صيرورة الصحافة الثقافية في العراق  07/02/2012  ، 2531 مشاهدة (المقالات)

التطرف في الفنون  06/02/2012  ، 2531 مشاهدة (المقالات)

الحركة الأدبية في ظلّ الديكتاتورية في العراق  05/02/2012  ، 2683 مشاهدة (المقالات)



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم  حسب ما ورد من كلام الأخت إيزابيل بخصوص ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين)كلامها صحيح وسائرة على نهج الصراط المستقيم . اريد ان اجعل مدلولها على الاية الكريمةالمذكورة أعلاه بأسلوب القواعد وحسب قاعدتي ؛ [ ان الناس الذين مارسوا أفعال وأقوال شريرة ضد دين زمانهم واشركوا بالله الواحد الاحد فهم في خانة المغضوب عليهم ان ماتوا ، وان كانوا بعدهم أحياء ولم تأتي قيامتهم أثناء الموت فهم في خانة الضالين عسى ان يهتدوا إلى ربهم الرحمن قبل موتهم فإن ماتوا ولم يهتدوا فتنطبق عليهم صفة المغضوب عليهم وهذه القاعدة تنطبق على كل البشر والجن ( والملائكة أيضا اذا انحرفوا كما أنحرف أبليس فصار شيطانا . ) اقول ان سورة الحمد وهي ام الكتاب حقا قد لخصت للجميع مايريده الله العلي العظيم .

 
علّق س علي ، على انتخابات الرجال زمن الرعب في النجف الاشرف - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : سلام عليكم شيخنا الجليل ممكن ان احصل على طريقة للتواصل مع الشيخ المطور جزاكم الله الف خير كوني احد بناء الذين ذكرتهم جزاكم الله الف خير

 
علّق مروان السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الاسديه متواجدة في ديالى وكركوك وكربلاء وبعض من اولاد عملنا في بغداد والموصل لاكن لايوجد اي تواصل واغلبنا مع عشائر ثانيه

 
علّق د. سندس اسماعيل محسن الخالصي ، على نطاق أرضية الحماية الاجتماعية في الإسلام - للكاتب مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات : مقالة مهمة ومفيدة بوركت اناملكم وشكراً لمدونة كتابات في الميزان

 
علّق حعفر البصري ، على كذبة علم الاجتماع العراقي ومؤسسه علي الوردي بحث مناقش / القسم الثالث - للكاتب حميد الشاكر : سلام عليكم لفض هذا الاشتباك بين كاتب المقال والمعلقين أنصح بمراجعة أحد البحوث العلمية في نقد منهج الدكتور على الوردي والباحث أحد المنتمين إلى عائلة الورد الكاظمية، اسم الكتاب علم الاجتماع بين الموضوعية والوضعية للدكتور سليم علي الوردي. وشكرا.

 
علّق محمد زنكي الاسدي الهويدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي الأسديه أبطال

 
علّق سنان السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله حيوا رجال بني أسد في السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب سليمان حياك الرب . طرحت مجموعة من الاسئلة يحتاج كل سؤال منها الى بحث منفصل. ولكن لابد من الاجابة ولو بصورة مختصرة . بولص شخصية مضطربة جدا فهو مجهول النسب والاصل يُعرف بأنه شاول الطرسوسي وحسب وصف الإنجيل فقد ساهم بقتل اسطفانوس رجما بالحجارة ويقول الانجيل (كان تلاميذ يسوع المسيح يرتعدون هلعا من مجرد ذكر اسمه ، وكان يلقيهم احياء في الزيت المغلي او يرضخ رؤوسهم بالحجارة) هذا الشيطان تحول فجأة إلى قديس وملاك ورسول ثم تتبع الانجيل واحرقه واتلفه وطارد التلاميذ ، ثم وضع بديلا عن انجيل يسوع انجيله المعروف بإنجيل بولص كما نقرأ في رسائله : 1- (رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 2: 16 (في اليوم الذي فيه يدين الله سرائر الناس حسب إنجيلي ) 2- وقوله في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 16: 25 ( وللقادر أن يثبتكم، حسب إنجيلي) 3- وقوله في رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 2: 8 (اذكر يسوع المسيح المقام من الأموات، من نسل داود بحسب إنجيلي). ففي هذه النصوص الثلاث ذكر بولص مختصر مهمته السرية التي كلفه بها مجمع السنهدريم اليهودي. الاول أن الله سوف يُحاسب الناس يوم القيامة حسب إنجيل بولص ، فلا إنجيل غيره. النص الثاني : ان الله سوف يقوم بتثبيت إيمان الناس حسب إنجيل بولص. النص الثالث: ان قيامة يسوع المسيح من الموت تمت بحسب إنجيل بولص. واما الرقوق التي جاء بها من منطقة العربية فهي مدرجة في إنجيله وكلها خزعبلات كتبها يهود الجزيرة له وامروه ان تكون بديلا عن انجيل يسوع المسيح. اما اعداء رسالة الاسلام بعد النبي فهم ابو بكر وعمر . وعمر اخطر من بولص لأنه درس عند اليهود منذ ان كان صغيرا وقد حاول ان يُدخل في القرآن ما ليس منه ولكن الرب ابطل عمله. هناك كلام كثير لا يسعه هذا المجال. تحياتي

 
علّق سامي التميمي ، على الامارات تسلم حمدية الجاف مدير المصرف التجاري العراقي السابق : هناك حقيقه متزامنة ان اكثر أموال الدوله العراقيه مهربة إلى الإمارات والأردن وهنا يبرز التزامن بقيام شياع السوداني للاردن اولا ثم الامارات وفي وقت واحد تحقق على الأرض تنفيذ المدن الصناعية المشتركه مع الأردن المفلسه والإمارات مركز المافيات وتبييض الاموال والتي ستدخل لبناء منشئات ميناء الفاو وكلتا الدولتين في اعلاه سيكونان شريكين باستخدامها أموال العراق المهربة في مصارفهما وعلى معنى مثلنا الشعبي ( من لحم ثوره واطعمه)

 
علّق سليمان علي صميدة ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عودة ميمونة و مباركة للفاضلة ايزابيل خطر الغضب و الضلال يهدد أتباع جميع الاديان و خاصة المسلمين منهم و الدليل على ذلك اننا أمرنا أن نقرأ الفاتحة في كل ركعة من صلواتنا بمعدل 22 مرة بين فرض و نافلة .و لولا فداحة ذلك الخطر لما كان ذلك التكرار .و الهداية متعلقة بالصراط المستقيم و منوطة به حتما و الصراط المستقيم معروف ذاتا و عينا . و الغضب يترتب عن قتل الانبياء و الاولياء و الابرياء و قد حصل عند اليهود و النصارى و المسلمين و الضلال يترتب عن تحريف الدين و قد حصل عند الكل و الدليل على ذلك وجود المذاهب بالعشرات عند الكل رغم ان الله واحد و جبرائيل واحد و الرسول او النبي واحد على مر العصور مما يقتضي ان يكون الدين واحدا أيضا . هناك اكثر من حديث نبوي يؤكد اننا سنتبع اليهود و النصارى شبرا بشر و ذراعا بذراع و هذا يعني ان الغضب يشمل الكل و الضلال يستوعب الكل و هناك فقط فرقة ناجية عند الكل . و لئن كان بولص تلك الشخصية الغريبة قد تطوعت لتحريف رسالة المسيح عيسى بن مريم بحماس منقطع النظير فمن المحتم ان يكون لدى المسلمين بولصهم الذي قام بنفس الدور بحماس غريب ايضا . و شخصية بولص الذي لم يتصل بالمسيح اصلا تحوم حولها مجموعة من التساؤلات تستدعي اجابات فلم غير اسمه من شاوول الى بولص؟ و بعد ان اضطهد اتباع المسيح بلا رحمة لم رحل الى الجزيرة العربية ؟ و بمن اتصل ؟ و ما هي الرقوق التي اتى بها ؟ ثم لماذا انقلب تماما و ارتدى معطف المسيحية ليخرب الدين الجديد من الداخل؟ و هذا ما حصل فعلا . و وفقا لسنة او قانون القذة بالقذة و الشبر بالشبر و الذراع بالذراع و لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه و فقا لذلك و تبعا لذلك يجب ان يكون للمسلمين بولصهم ..قام تحريف الدين من الداخل و على علماء المسلمين ان يكشفوا الغطاء عن هذا التناظر المرعب و ان لم يفعلوا عليهم بحذف احاديث القذة و الشبر و الذراع من معجم الاحاديث النبوية .تلك الاحاديث صحيحة و ثابتة و تاريخنا يؤكد وقوع مضمونها و حصوله . و للسيد المسيح قولة شهيرة : أخرج اولا الخشبة من عينيك و حينئذ تبصر جيدا . و ما لم نخرج الخشبة عن اعيننا و نكتشف بولص المسلمين فسنبقى في تيه و ضلال مبين . و لذلك فإن حصر المغضوب عليهم على اليهود فقط و الضالين على النصارى فقط و تحميلهم هذا الخطر المزدوج لوحدهم هو تضليل في حد ذاته و الآية الكريمة ( أفإن مات أو قتل ) تجعلنا نشك في كل شيء .

 
علّق سليمان علي صميدة ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عودة ميمونة و مباركة للفاضلة ايزابيل و ان شاء الله بيلا انقطاع موضوع الغضب و الضلال في الفاتحة هو على غاية من الأهمية و لو كان الامر متعلقا فقط باليهود و النصارى لما أضطر المسلمون الى قراءة الفاتحة في كل ركعة من الصلوات الخمس بمعدل 22 مرة مع نافلة الفجر و الشفع و الوتر .و هذا التكرار الكبير للفاتحة لدليل قاطع على ان خطر الغضب و الضلال يترصد بالمسلمين فهم و اليهود و النصارى سواء في هذا الأمر و لولا ذلك لما أضطررنا الى الدعاء الى الله في كل صلاة لكي يجنبنا الغضب و الضلال و لما طلبنا منه الهداية الى الصراط المستقيم و هذا الصراط معروف و واضح بذاته و عينه .و الذين حاربوا الصراط المستقيم سيكون غضب الله عليهم اكثر من غضبه على اليهود و الضلال الذي اصاب المسلمين هو افدح من ضلال النصارى . عن علي بن حمزة ، عن أبي عبد الله الصادق ، قال : ما بعث الله رسولا إلا وفي وقته شيطانان يؤذيانه ويفتنانه ويضلان الناس بعده ، فأما الخمسة أولو العزم من الرسل : نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليهم ، وأما صاحبا نوح ؛ فقيطيفوس وخرام ، وأما صاحبا ابراهيم ؛ فمكيل ورذام ، وأما صاحبا موسى ؛ فالسامري ومرعقيبا ، وأما صاحبا عيسى ؛ فبولس ومريسا ، وأما صاحبا محمد ؛ فحبتر وزريق. و ما قام به بولس يدعو حقا الى العجب العجاب فقد قام بدوره بحماس منقطع النظير و نحن لا نعلم لماذا سافر الى الجزيرة العربية و بمن اتصل و ما هي الرقوق التي اتى بها . و نحن لا نعلم لماذا غير اسمه من شاوول الى بولس و لا نعلم ان كان في مولده او اصله امر ما غير عادي مخالف للشريعة مما جعله يقوم بمهمته التضليلية على أكمل وجه و بحماس غريب كأنما هو بذرة شيطان مثل الحجاج بن يوسف . نرجو من الفاضلة ايزابيل توضيح هذه الأمور

 
علّق سليمان علي صميدة ، على (غير المغضوب عليهم ولا الضالين)، هل صدق القرآن في ذلك؟ (1) مع الأب الأقدس القس مار يعقوب منسي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عودة ميمونة للفاضلة ايزابيل لو كان المغضوب عليهم هم اليهود فقط و الضالون هم النصارى فقط لما فرض علينا ان نقرأ الفاتحة في كل ركعة و نعيد نفس الدعاء و هذا يعنى ان هناك خطرا ما قائم في تاريخ الاسلام قد يجعل المسلمين من المغضوب عليهم او من الضالين و النجاة من الامرين هي الهداية الى الصراط المستقيم و ما لم تحصل تلك الهداية فالخطر قائم و اكيد .و الطريق المستقيم معروف و الضالون و المغضوب عليهم لا يتبعونه ! ***** حقيقة بقيت متعجبا لما قام به بولس و الحماس المنقطع النظير الذي استولى عليه .هل هناك تفسير لما فعله و لماذا غير اسمه من شاوول الى بولس ؟ و لماذا ذهب الى الجزيرة العربية و بمن اتصل و ما هي الرقوق التي اتى بها من هناك ؟ هل هناك شخص يشبهه قام بنفس الدور في الاسلام وفقا للاحاديث العديدة التي تشير الى اتباعنا لليهود و النصارى شبرا شبرا ؟

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مزامير داود، حيرة الشباب المسيحي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب جاسم محمود. حياك الرب . الاسلام عنوان لا يختص بالاسلام وإنما تميز به نظرا لثباته على مبادئه كما نزلت مع أن الاسلام ايضا انحرف في بعض مفرداته عن المسار الصحيح إلا أنهُ سرعان ما يعود إلى منابعة بين فترة وأخرى. والاسلام تعني الاستسلام أو التسليم والخضوع لله وحده من دو ن شريك. وهذا ما لم تفعلهُ المسيحية ولا اليهودية . فما موجود الآن يُطلق عليه المسيحية نسبة إلى يسوع المسيح لان المسيحيين يرون ان يسوع هو الله وبالتالي فإن الدين يجب ان يكون باسمه . واسم (مسيحي او مسيحية) متأخر اطلق في انطاكية بعد رحيل يسوع بأكثر من مأتين سنة كما يقول ذلك الإنجيل في سفر أعمال الرسل 11: 26 ( ودعي التلاميذ «مسيحيين» في أنطاكية أولا). وأن الذي اطلق هذا الاسم هو بولص اليهودي ، وقد كان اسم مسيحي شتيمة في بدايته فتبناه بولص لما فيه من اهانة لهذا الدين. وقد حاول بعض المستشرقين أن يفعلوا ذلك بالاسلام فنسبوا الدين إلى النبي محمد فقالوا (الدين المحمدي) ولكن ذلك لم ينجح لان محمدا لم يقل اتباعه بأنه رب او اله بل لازالوا يصرون على ان محمدا هو نبي وعبد للرب. النتيجة فإن الدين عند الرب واحد منذ عصر آدم الى آخر ايام الدنيا. وهو الاسلام (هو الذي سمّاكم المسلمون) ولكن التسميات جائت من البشر . وعندما يقول القرآن : (ما كان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين). فلم يستخدم القرآن كلمة (مسيحيا) بل قال نصرانيا وهي التسمية الصحيحة (ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ) وبقي هذا الاسم متداولا حتى زمن النبي محمد فيُقال (نصارى نجران). ولم يقل احد بأنهم مسيحيوا نجران. تحياتي

 
علّق محمود السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من رجال السعديه

 
علّق جاسم محمود ، على مزامير داود، حيرة الشباب المسيحي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام عليكم اشكر الاخت ايزابيل على هدا الابحاث وكلام الجميل لدي شبهه بسيطه هل دين المسيح هيه دين مختلف مثل دين اسلام ام هيه نفسها دين الاسلام ولكن المسيح هيه فرع من الاسلام لئن دين سيدنا عيسى هو اسلام كيف تغير من الاسلام الى مسيح ارجو من الاخوه ايصال كلامي الى ايزابيل مقصد من كلامي هو ان الله قال في قران الكريم حكايه عن عيسى (فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ) وشكرا لكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي البحراني
صفحة الكاتب :
  علي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net