لطيف عبد سالم

لطيف عبد سالم
[email protected]



المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
[email protected]
المهندس لطيف عبد سالم العكَيلي .
• باحث وكاتب صحفي ومحلل اقتصادي.
• حاصل على شهادة البكالوريوس في علوم الهندسة الكهربائية من الجامعة التكنولوجية ببغداد عام 1979 م .
• أنجز العديد من البحوث والدراسات والمواضيع والمقالات والتقارير والتحقيقات بمختلف المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والبيئية ، فضلا عن بعض أعمال الترجمة
· حصل على جائزة النور الرابعة للإبداع 2011 م.
· حصل على جائزة النور الخامسة للإبداع 2012 م.
· المؤلفات:
1. إمداد ماء الشرب في العراق / مشكلات الحاضر وخيارات المستقبل - بغداد عام 2009 م .
2. همس وسط الضجيج – بغداد 2013 م.


المقالات

التَنْمِيَةُ الوطنيَّة  07/10/2021  ، 759 مشاهدة (المقالات)

فلسفةُ الزعامةَ في أدبِ عماد المطاريحي  29/08/2021  ، 503 مشاهدة (المقالات)

ثَمَرَةٌ يَتِيمَةٌ.. قِطَافُ العَرَب مِن جائزةِ نوبل للآدَاب  03/01/2021  ، 771 مشاهدة (المقالات)

جائزة نوبل تتنفس شعرًا بمنجزِ لويز غليك  17/11/2020  ، 939 مشاهدة (المقالات)

أهمية التخطيط لإقامة طرق آمنة  26/10/2019  ، 1694 مشاهدة (المقالات)

نظافة الطعام ضمان لسلامة المستهلكين  30/08/2019  ، 1150 مشاهدة (المقالات)

مساهمة التقنيات الحديثة في تهديد الاستقرار الأسري  22/08/2019  ، 1206 مشاهدة (المقالات)

تجارب واعدة في مسار الانتقال نحو الطاقة المتجددة  19/07/2019  ، 1137 مشاهدة (المقالات)

مشكلات مزمنة يعانيها الإقتصاد العراقي  28/05/2019  ، 1107 مشاهدة (المقالات)

مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية  17/05/2019  ، 1070 مشاهدة (المقالات)

حين يموت الضمير!  04/05/2019  ، 1004 مشاهدة (المقالات)

ارتهان البحث العلمي بدعم مقوماته  25/04/2019  ، 1496 مشاهدة (المقالات)

الخيار المر  21/04/2019  ، 1023 مشاهدة (المقالات)

أهمية التعليم في بناء المجتمع.. التجربة اليابانية أنموذجاً  12/04/2019  ، 1266 مشاهدة (المقالات)

رئة المدينة في الحياة المعاصرة  02/04/2019  ، 1246 مشاهدة (المقالات)

بطالة الشباب أزمة عالمية متصاعدة  03/03/2019  ، 1300 مشاهدة (المقالات)

إيجابية أثر التكنولوجيا في بيئة الحياة  03/02/2019  ، 1072 مشاهدة (المقالات)

ثقافة الاحتفال في بلادنا  22/01/2019  ، 1252 مشاهدة (المقالات)

العمل التطوعي.. المفهوم والأهداف المنشودة  13/01/2019  ، 1331 مشاهدة (المقالات)

الإغراق السلعي  14/12/2018  ، 1544 مشاهدة (المقالات)

أهميَّة قِطاع التعليم العالي  30/11/2018  ، 1326 مشاهدة (المقالات)

مخاوف من مخاطر الهاتف النقال  22/11/2018  ، 1491 مشاهدة (المقالات)

المنتج المحلي ..رهين إضافة عبارة واحدة إلى قانون الموازنة العامة  08/11/2018  ، 1435 مشاهدة (المقالات)

التنمية المستدامة  31/10/2018  ، 1293 مشاهدة (المقالات)

أخطر عوائق التنمية  25/10/2018  ، 1385 مشاهدة (المقالات)

الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل  17/10/2018  ، 1478 مشاهدة (المقالات)

مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟  11/10/2018  ، 1597 مشاهدة (المقالات)

المرتجى من البيت السياسي العراقي  27/09/2018  ، 1443 مشاهدة (المقالات)

بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر  16/09/2018  ، 1299 مشاهدة (المقالات)

مدخل لدراسة مشكلة التلوث البيئي  08/09/2018  ، 1340 مشاهدة (المقالات)

أزمة المياه في البصرة  02/09/2018  ، 1213 مشاهدة (المقالات)

أضواء حول مفهوم الطُّفُولَة  25/08/2018  ، 1318 مشاهدة (المقالات)

سلوكيات تقوض المستقبل  08/08/2018  ، 1414 مشاهدة (المقالات)

المختبر الكوني!!  01/08/2018  ، 1166 مشاهدة (المقالات)

أسئلة صامتة!!  20/07/2018  ، 1402 مشاهدة (المقالات)

الأداء الرياضي مرتبط بمهمة بناء الإنسان  04/07/2018  ، 1297 مشاهدة (المقالات)

ذاكرة العيد  26/06/2018  ، 1429 مشاهدة (المقالات)

الرهان على ثقافة الأسرة  20/06/2018  ، 1212 مشاهدة (المقالات)

مِنْ ذاكرةِ شَهْر رمضان المبارك  05/06/2018  ، 1096 مشاهدة (المقالات)

مارد الجامعة العربية يستيقظ من سباته  16/05/2018  ، 1487 مشاهدة (شؤون عربية )

أملٌ مرتجى!!  12/05/2018  ، 1308 مشاهدة (المقالات)

مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الثانية والعشرون  )  22/04/2018  ، 1285 مشاهدة (المقالات)

منتدى أضواء القلم الثقافي الاجتماعي يفتتح موسمه الثقافي بأمسيةٍ عن سمات الخطاب السياسي لانتخابات 2018  19/02/2018  ، 1284 مشاهدة (المقالات)

الزلازل ومحاولة الحد من آثارها  27/11/2017  ، 1303 مشاهدة (المقالات)

زلزال بغداد يكشف ثغرات الإعلام المحلي  20/11/2017  ، 1422 مشاهدة (المقالات)

مفهومُ العَمَل التَطَوَّعي  13/11/2017  ، 1665 مشاهدة (المقالات)

العواصف الترابية في بلاد الرافدين  10/11/2017  ، 1259 مشاهدة (المقالات)

أهميةُ الأمن الغذائي ومتطلباته  29/10/2017  ، 1376 مشاهدة (المقالات)

مدخل لقراءة مفهوم البطالة  10/10/2017  ، 1271 مشاهدة (المقالات)

مِنْ قضَايا البيْئَة المعَاصرة  12/09/2017  ، 1375 مشاهدة (المقالات)

الشباب ومهمة تنمية المجتمع  15/08/2017  ، 1509 مشاهدة (المقالات)

خطوط الحمراء ما بين الكرامة والخنوع  02/08/2017  ، 1830 مشاهدة (شؤون عربية )

ثقافة الإحباط  24/07/2017  ، 1251 مشاهدة (المقالات)

إشراقةُ النصر بدماءِ الشهداء  13/07/2017  ، 1126 مشاهدة (المقالات)

ظاهرةُ الأدوية المغشوشة  28/06/2017  ، 1228 مشاهدة (المقالات)

المُجْتَمَعُ الدَوْليّ وَنزيف كوليرا اليمن  17/06/2017  ، 1053 مشاهدة (المقالات)

محاولة إعادة الحياة إلى نهر العشار  10/06/2017  ، 1143 مشاهدة (المقالات)

الطماطم تتنكر لحميمية علاقتها بالمستهلك  05/06/2017  ، 1292 مشاهدة (المقالات)

أهميةُ التخطيط لتنميةٍ مستدامة  02/06/2017  ، 1536 مشاهدة (المقالات)

النفايات الصناعية  02/06/2017  ، 1260 مشاهدة (المقالات)

جريمة تجفيف الأهوار  25/04/2017  ، 1327 مشاهدة (المقالات)

الفهمُ الخاطئ للدِيموقْراطِيّة يقودنَا إلى الهاوية  14/04/2017  ، 1243 مشاهدة (المقالات)

غيابُ المشتركات الوطنية  09/04/2017  ، 999 مشاهدة (المقالات)

الإيغال فِي ترسيخِ الخلافات  01/04/2017  ، 1290 مشاهدة (المقالات)

تلاشي بريق منتجاتنا فِي السوقِ المحلي  28/03/2017  ، 1306 مشاهدة (المقالات)

لا مُجامَلة عَلَى حسابِ العَمَليَّةِ التَرْبَوِية  28/12/2016  ، 1352 مشاهدة (المقالات)

ظاهرةُ أطفال الشوارع فِي بلادِنا  08/12/2016  ، 1761 مشاهدة (المقالات)

الأبنية المَدْرَسيَّة مِنْ إخفاقاتِ إدارة التَّرْبِيَة  30/11/2016  ، 1529 مشاهدة (المقالات)

أَزْمَةُ الكِتَاب المَدْرَسيّ فِي مَدَارِسنَا  19/11/2016  ، 1375 مشاهدة (المقالات)

مِنْ ناقةِ وَادي البسوس إلى جاموسةِ نهر العز!!  11/11/2016  ، 1412 مشاهدة (المقالات)

التأريخ لا يعود إلى الوراء  05/11/2016  ، 1494 مشاهدة (المقالات)

نِسَاءٌ فاقدات المُعِيل  03/11/2016  ، 1402 مشاهدة (المقالات)

القِطاعً المختلط العراقي عَلَى حافةِ الانهيار  19/10/2016  ، 1521 مشاهدة (المقالات)

محرقةُ الأطفال الخدج في بغداد  24/08/2016  ، 1535 مشاهدة (المقالات)

أسئلةٌ حائرة؟!  11/08/2016  ، 1357 مشاهدة (المقالات)

ما بعد قرار اليونسكو  04/08/2016  ، 1686 مشاهدة (المقالات)

سلوكياتٌ خاطئة في التعاملِ الإِنْساني  02/07/2016  ، 1459 مشاهدة (المقالات)

في ذكرى نكسة حزيران  28/06/2016  ، 2010 مشاهدة (المقالات)

تلوّث البيئة البصرية بنشاطاتِ القطاع النفطي  18/02/2016  ، 1571 مشاهدة (المقالات)

لا مناص من الاعترافِ بالإخفاقِ في الأداء  26/12/2015  ، 1539 مشاهدة (المقالات)

الإعلام الزينبي .. دروس في البناءِ الأخلاقي والاجتماعي  18/11/2015  ، 1561 مشاهدة (المقالات)

بعد مكتبة المهلب العامة.. بغداد الجديدة تودع مكتبة النجاة الأهلية!!  12/11/2015  ، 2056 مشاهدة (المقالات)

جنة الجنوب السومرية في طريقها إلى الاندثار!!  17/10/2015  ، 1497 مشاهدة (المقالات)

مواجهة الإرهاب  07/10/2015  ، 1204 مشاهدة (المقالات)

ظاهرة سلبية بحاجةٍ لإجراءاتٍ حاسمة  17/09/2015  ، 1344 مشاهدة (المقالات)

الجدار المعجزة  09/09/2015  ، 1533 مشاهدة (المقالات)

هروب البرلماني من المواجهة!!  27/08/2015  ، 1400 مشاهدة (المقالات)

السيارات الحوضية تعكس إخفاقِ إدارة مياه الشرب  07/08/2015  ، 1335 مشاهدة (المقالات)

تحجيم سلطة القانون تجهض أحلام الأبرياء!!  09/07/2015  ، 1218 مشاهدة (المقالات)

تأريخنا يحتضر!!  07/03/2015  ، 1506 مشاهدة (المقالات)

وأخيراً رحل زيوس!!  24/02/2015  ، 1640 مشاهدة (المقالات)

نايم ورجليه بالشمس  18/02/2015  ، 1888 مشاهدة (المقالات)

مزارع الطماطم في الزبير!!  05/02/2015  ، 1744 مشاهدة (المقالات)

اتفاقية الإطار الاستراتيجي  04/01/2015  ، 1638 مشاهدة (المقالات)

التأريخ لسان!!  11/11/2014  ، 1573 مشاهدة (المقالات)

النهضة الحسينية .. عطاء خالد ورمز للتحرر  06/11/2014  ، 1866 مشاهدة (المقالات)

تقويم الملا جبر وقانون الموازنة العامة في العراق  20/08/2014  ، 1731 مشاهدة (المقالات)

هموم الصيف في بغداد!!  26/07/2014  ، 1901 مشاهدة (المقالات)

ما أبعدنا عن كوكب اليابان  18/07/2014  ، 1733 مشاهدة (المقالات)

محنة القوارير السورية...وشهامة العرب..!!  29/03/2014  ، 1790 مشاهدة (المقالات)

ملاحظات أولية حول قانون موازنة العراق العامة لعام 2014 م  16/03/2014  ، 1850 مشاهدة (المقالات)

مشكلة الطلاق في العراق ( 2 )  13/03/2014  ، 1609 مشاهدة (المقالات)

مشكلة الطلاق في العراق الجزء الأول  05/03/2014  ، 1697 مشاهدة (المقالات)

الطاولة المستديرة الاولى للمعهد العراقي حول برنامج التدريب البرلماني للشابات القياديات  19/02/2014  ، 1697 مشاهدة (المقالات)

ما بين طريق الحرير وطريق بعقوبة القديم  15/02/2014  ، 1636 مشاهدة (المقالات)

المعهد العراقي يتبنى عبر ( حوار ) مشروع للتواصل بين القضاء والجمهور والاعلام  12/02/2014  ، 1686 مشاهدة (المقالات)

منازل جاهزة الزبير في مواجهة الغرق  09/02/2014  ، 1662 مشاهدة (المقالات)

العنف ضد المرأة الصحفية  02/02/2014  ، 1758 مشاهدة (المقالات)

موروث وطني يحتضر في مواجهة الضياع والاندثار  05/01/2014  ، 1619 مشاهدة (المقالات)

العدالة الانتقالية ومصادرة الأراضي  03/12/2013  ، 1717 مشاهدة ، 1 تعليق (المقالات)

القضاء العراقي وصبر المواطن  28/11/2013  ، 1782 مشاهدة (المقالات)

الكهرباء في العراق أزمة مستدامة الجزء الثاني  01/11/2013  ، 1936 مشاهدة (المقالات)

أزمة الكهرباء في العراق ( الجزء الأول )  14/10/2013  ، 1721 مشاهدة (المقالات)

إعاقة سوق المال العراقي تهديد لمسار التنمية  09/10/2013  ، 1957 مشاهدة (المقالات)

إيقاف تداول الأسهم يضع سوق المال العراقي على حافة الانهيار  03/10/2013  ، 2005 مشاهدة (المقالات)

الوجيز في فنون الخطابة والإلقاء والتفاوض  29/09/2013  ، 2143 مشاهدة (المقالات)

الكفيل الضامن يخترق أسوار مؤسسة الشهيد  03/09/2013  ، 1987 مشاهدة (المقالات)

احياء سكنية تحولت إلى مكبات للنفايات الصناعية!!  21/07/2013  ، 2072 مشاهدة (المقالات)

عناكب الزبير  05/05/2013  ، 2077 مشاهدة (المقالات)

ظاهرة التسول ما بين الحاجة والابتزاز  17/04/2013  ، 2130 مشاهدة (المقالات)

الكفاءات العلمية المهاجرة  13/04/2013  ، 2039 مشاهدة (المقالات)

عطش في شاطئ الماء !! ( الجزء الثالث )  07/03/2013  ، 1780 مشاهدة (المقالات)

عطش في شاطئ الماء !! ( الجزء الاول )  05/02/2013  ، 1989 مشاهدة (المقالات)

وللنخلة محنتها في بلادي  29/01/2013  ، 1856 مشاهدة (المقالات)

مصير واحد ووشائج اقوى من المحن  15/01/2013  ، 1897 مشاهدة (المقالات)

القطاع المصرفي الخاص العراقي في ندوة بمركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية  05/01/2013  ، 1978 مشاهدة (المقالات)

ارامل العراق ..بين غدر الزمان وشبح الضياع  18/12/2012  ، 2041 مشاهدة (المقالات)

تطوير اجهزة الاعلام في نشر ثقافة النزاهة  08/12/2012  ، 2204 مشاهدة ، 1 تعليق (المقالات)

امرأة من هذا الزمان  05/12/2012  ، 2347 مشاهدة (المقالات)

التصحر يكتسح ارض السواد  22/11/2012  ، 2106 مشاهدة (المقالات)

تجربة كعبة الرزايا دروس في البناء الأخلاقي والاجتماعي  20/11/2012  ، 2036 مشاهدة (المقالات)

على شواطئك ِ تركتُ آثار أقدامي  24/10/2012  ، 2245 مشاهدة (المقالات)

التربية والتنمية  18/10/2012  ، 2286 مشاهدة (المقالات)

الاسلام رسالة للسلام في معرض شخصي  14/10/2012  ، 2024 مشاهدة (المقالات)

انعكاسات الازمة السورية على الصناعة العراقية  30/09/2012  ، 2255 مشاهدة (المقالات)

أتأمل خيرا برواج منتجاتنا الوطنية في السوق المحلي !!  30/09/2012  ، 2130 مشاهدة (المقالات)

تربية المواشي في الاحياء السكنية ناحية الدواية انموذجا !!  19/09/2012  ، 2464 مشاهدة (المقالات)

مرحى للرئيس تومان وهو يقطف مكرمة رمضان من الوزير عفتان  09/09/2012  ، 2102 مشاهدة (المقالات)

اربعينية الكاطع بين حضور اهل الثقافة وغياب حكومتها  03/09/2012  ، 2555 مشاهدة (المقالات)

علــى اطلال مسرح الرشيـد  29/08/2012  ، 1997 مشاهدة (المقالات)

من اجاز لكم شتم الزعيم ؟ ( الجزء الثالث )  13/08/2012  ، 2271 مشاهدة (المقالات)

المركز العراقي للصحافة الاستقصائية  08/08/2012  ، 1966 مشاهدة (المقالات)

لو لم يكن عبد الواحد عزيز عراقيا ؟  06/08/2012  ، 2659 مشاهدة (المقالات)

الاعلان في بغداد عن تشكيل لجنة الدفاع عن ألمثقفين والأدباء ألعراقيين  02/08/2012  ، 1865 مشاهدة (المقالات)

من أجاز لكم شتم الزعيم ؟ ( الجزء الثاني )  30/07/2012  ، 2020 مشاهدة (المقالات)

قرار جرئ للجنة الاقتصادية البرلمانية بزيادة السقف الاعلى للصكوك المقبولة والمصدقة من المصارف الاهلية  27/07/2012  ، 2380 مشاهدة (المقالات)

من اجاز لكم شتم الزعيم ؟  15/07/2012  ، 2090 مشاهدة (المقالات)

محنة المرأة العربية  10/07/2012  ، 1998 مشاهدة (المقالات)

أزمة الكهرباء تنعش الفولكلور العراقي  04/07/2012  ، 2339 مشاهدة (المقالات)

حقوق الانسان ومحنة الكهرباء  30/06/2012  ، 2126 مشاهدة (المقالات)

مخالب الجهالة تنهش ديمقراطيتنا  25/06/2012  ، 2005 مشاهدة (المقالات)

من ذاكرة شتاء بغداد  25/05/2012  ، 2145 مشاهدة (المقالات)

الصحافة ضمير الشعب  18/05/2012  ، 2165 مشاهدة (المقالات)

معرض التعليم الزراعي اشراقة على طريق النهوض بالواقع الزراعي  13/05/2012  ، 2150 مشاهدة (المقالات)

حسيــن رخيـــص يذبح من جديد !!!  07/05/2012  ، 3594 مشاهدة (المقالات)

التوجه الاستراتيجي في فعاليات المؤتمر الثاني للتعليم المهني  24/04/2012  ، 2333 مشاهدة (المقالات)

محلل اقتصادي : أهمية توجيه إنفاق موارد الدولة عند اعداد قوانين الموازنة العامة  14/04/2012  ، 2119 مشاهدة (المقالات)

ثانية .. يعدم حسين ارخيص!!!  02/04/2012  ، 2449 مشاهدة (المقالات)

المرأة العربية الواقع ..ومتطلبات التغيير في ظل الربيع العربي  26/03/2012  ، 2071 مشاهدة (المقالات)

أحاديث على بوابة قمة بغداد (2 )  24/03/2012  ، 2251 مشاهدة (المقالات)

أحاديث على بوابة قمة بغداد ... 1  21/03/2012  ، 2227 مشاهدة (المقالات)

سطورمن تجربة احد عشاق خزائن أوعية الفكر والمعرفة  22/02/2012  ، 2792 مشاهدة (المقالات)

سياسة التراخيص الاستثمارية في العراق  08/02/2012  ، 2352 مشاهدة (المقالات)

أهمية توجيه اهداف قانون الموازنة العامة لاستثمار المستقبل  21/01/2012  ، 2386 مشاهدة (المقالات)

مواجهة ظاهرة الإغراق مهمة عاجلة لادارة القطاع الزراعي  26/12/2011  ، 2293 مشاهدة (المقالات)

دور الجامعة في معالجة مشكلات القطاع الصناعي  20/12/2011  ، 2120 مشاهدة (المقالات)

مهمة الجامعة في تعزيز مقومات البحث العلمي  20/11/2011  ، 2443 مشاهدة (المقالات)

تحديات الهوية العمرانية والتاريخية والحضارية لمدينة بغداد  06/11/2011  ، 2481 مشاهدة (المقالات)

اساطير جداتنا وحقيقة تمساح الديوانية  15/10/2011  ، 2504 مشاهدة (المقالات)

حمدا لله على سلامة شغاف قلب اخي  06/10/2011  ، 2291 مشاهدة (المقالات)

مواقف واتجاهات الشباب في حلقة نقاشية لمركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية  01/10/2011  ، 2175 مشاهدة (المقالات)

اعراسنا الوطنية والعنف البيئي  12/09/2011  ، 2296 مشاهدة (المقالات)

مشكلات الأعمار في العراق  13/08/2011  ، 2371 مشاهدة (المقالات)

أزمة التشجير في مدننا  27/07/2011  ، 2025 مشاهدة (المقالات)

المؤتمر العلمي الخامس لمركز بحوث السوق في جامعة بغداد حول ظاهرة الاغراق السلعي  28/06/2011  ، 2730 مشاهدة ، 1 تعليق (المقالات)

رسالة الى امير الكويت خارج الحقيبة الدبلوماسية  07/06/2011  ، 2369 مشاهدة (المقالات)

الندوة العلمية السنوية لمركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية حول جولات التراخيص البترولية  14/05/2011  ، 2591 مشاهدة (المقالات)

أقبل اياديكم الكريمة يا غيارى الرافدين ... اعيدوا الالق لعيون عراقية حزينة  01/05/2011  ، 2164 مشاهدة (المقالات)

شكــــراً معالــي رئيـــــس الـــوزراء  03/02/2011  ، 2467 مشاهدة (المقالات)

الآم وآمال وسط ضجيج الازمة السياسية  23/12/2010  ، 2568 مشاهدة (المقالات)



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الغراوي
صفحة الكاتب :
  علي الغراوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net