محفل قرآني ابتهاجاً بذكرى المبعث النبوي الشريف ويوم القرآن الكريم
العتبة الكاظمية المقدسة
2024/02/11

تيمناً بذكرى المبعث النبوي الشريف في السابع والعشرين من شهر رجب الأصب، يوم نداء السماء لاتباع منهج نبينا البشير النذير محمد "صلى الله عليه وآله وسلم" بل يوم العهد والميثاق والرحمة الشمولية العامة لكل الوجود، والتي حرص "صلى الله عليه وآله وسلم" على نشر هذه الرسالة الإلهية التي تهدف إلى صناعة الإنسان، بل إلى صناعة الوجود وإيصاله إلى كماله المنشود وسعادة الدارين، واحتفاءً بيوم القرآن الكريم، وبرعاية كريمة من قبل الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة خادم الإمامين الكاظمين الجوادين، الدكتور حيدر حسن الشمّري، أقيم في رحاب الصحن الكاظمي الشريف المحفل القرآني السنوي بهاتين المناسبتين الكريمتين في رواق سيدنا عبد الله بن عبد المطلب "عليه السلام"، بحضور كوكبة من الأساتذة والمهتمين بالشأن القرآني، وجمع من زائري الإمامين الجوادين "عليهما السلام".

وشهد المحفل استضافة كلّ من: قارئ العتبة الرضوية المقدسة الشيخ سعيد طوسي، وقارئ العتبة الكاظمية المقدسة السيد عبد الكريم قاسم، والقارئ محمد الطاروطي من جمهورية مصر العربية، إذ صدحت حناجرهم بتلاوات قرآنية مباركة تعطّرت بها أجواء رحاب الإمامين الكاظمين الجوادين "عليهما السلام".

بعدها محاضرة لفضيلة الشيخ منير العامري بعنوان: إضاءات قرآنية بيّن خلالها قائلاً: قد يتوهم البعض من أن الجاهلية هي حقبة زمنية قد أكل عليها الدهر وشرب، وعندما نسمع هذا اللفظ قد يُتصور لنا أن الجاهلية كانت في زمن غابر، ونحن اليوم نعيش عصر التطور والحداثة، وكأننا طوينا تلك المدة الزمنية أو ابتعدنا عن هذا المفهوم ولا وجود له في الخارج، ولكن لو دققنا النظر سوف نعرف أن الجاهلية هي كل سلوك خاطئ يقوم به الإنسان غير مبني على العلم والمعرفة يستحق أن يقال له جاهلية، فهما قطبان كلما ابتعدنا عن العلم اقتربنا من الجهل وهكذا في سائر جميع التصرفات، سابقاً كانوا يعكفون على عبادة الأصنام وللأسف اليوم نعكف على هواتفنا الذكية وعلى أموالنا ولا نعطي الوقت لله سبحانه وتعالى ولعوائلنا، بل وقتنا للأجهزة اللوحية الحديثة، كانوا يئدون البنات، واليوم وأدنا العفة والحجاب وتركنا بناتنا بدعوى الانفتاح والتحرر، كانوا يتسابقون بالغزو وقتل أحدهم للآخر، فاليوم نتسارع بإطلاق العيارات النارية في الأفراح والأحزان، فالابتعاد عن السلوك العلمي هي الجاهلية بحد ذاتها.
وأشار في حديثه: أن مناسبة بعثه النبي الأكرم محمد "صلى الله عليه وآله وسلم" هي انطلاق جذوة رسالة الإسلام الإنسانية وبدء النبوة، والانطلاق نحو مسيرة بناء الشخصية المُسلمة، وتغيير ثقافة المجتمع وفق مبادئ وقيم وأخلاق الإسلام، مستشهداً بقوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) بل رسالته "صلى الله عليه وآله وسلم" هي تغيير لحركة التاريخ كله حين دعا الإنسانية بأجمعها إلى التوحيد والإيمان بالله عز وجل، وإلى الفضائل ومكارم الأخلاق، ونهى عن الرذائل وقبائح الصفات، ودعوته "صلى الله عليه وآله وسلم" إلى الكرامة الإنسان، والسلم، ونبذ العنف بكل أشكاله، وحُب الآخرين وقضاء حوائجهم.
كما تخلل المحفل مشاركة فرقة إنشاد الجوادين، وفعالية أخرى لفتية الجوادين بعنوان: (نجدد الولاء لدستور السماء)، أعقبتها تلاوة قرآنية جماعية بالطريقة العراقية، واختتم المحفل بالدعاء لتعجيل فرج مولانا صاحب العصر والزمان الإمام المهدي المنتظر "عجل الله فرجه الشريف".
وتجدر الإشارة أن الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة تواصل جهودها في مشروعها القرآني، وتسعى لنشر التربية والثقافة القرآنية وتنمية الوعي الديني بين الأوساط الاجتماعية.

لقراءة الخبر كاملاً في المصدر الأساسي : إضغط هنا


أحدث الإضافات :

العتبة الحسينية المقدسة : سيقدم خدماته ابتداء من العام الدراسي المقبل.. العتبة الحسينية تعلن الانتهاء من جميع الموافقات الخاصة بافتتاح معهد للمكفوفين في بغداد

شبكة الكفيل : العتبة العباسية تكرم الفائزين بمسابقة ولادة الإمام زين العابدين (عليه السلام)

شبكة الامام علي (عليه السلام) : العتبة العلوية المقدسة تواصل رعايتها لمراسم التخرج لطلبة الجامعات العراقية

العتبة الكاظمية المقدسة : ندوة بعنوان: مكانة وأهمية أهل البيت "عليهم السلام" في حياة الأمة

العتبة الحسينية المقدسة : العتبة الحسينية تحتفي بالولادات المباركة للأقمار المحمدية في إندونيسيا

شبكة الكفيل : مكتب المتولي الشرعي: قسم الحزام الأخضر يسهم في خدمة الأمن الغذائي للبلاد



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net