• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : متأخّرًا!! .
                          • الكاتب : عماد يونس فغالي .

متأخّرًا!!

تعرّفتُ إليكَ بعد احتفاليّةٍ بكَ لمناسبة بلوغكَ الخمسين عامًا في عالم الصحافة. كرّموكَ في الحركة الثقافيّة أنطلياس وأصدروا كتابًا أوجزوا فيه مسيرتكَ: "جورج طرابلسي، في مرآة محبّيه، خمسون عامًا في خدمة الكلمة".

تعرّفتُ إليك بعد هذا كلّه! متأخّرًا جئتُ أعرفكَ، وكان اسمُكَ واصلاً إليّ منذ زمن! وخفْقُ قلوب عارفيكَ يشجّعني على الاتّصال بكَ والطلب إليكَ نشرًا في الصفحة الثقافيّة لجريدة "الأنوار". لكنّ طبعًا فيَّ غلبَ ولم أفعل.

ولمّا التقينا وصار تعارف، ولو متأخّرًا، قدّمتَ لي كتاب الاحتفال، وأهديتَني قلت: "محبّتي"! لكانت كافية... بل وافية! عرفتُكَ حبيبًا ومُحبًّا. وهذا حسبي!

 

سيّدي،
لن أدخلَ في تعداداتٍ قرأتُها في الكتاب، وتوسّمتُها في شخصكَ بواكير. فما ينضحُ ليس إلاّ عصارة ما تتميّز به من داخلٍ كبير وعميق، تأصَّل فيك منذ البيت الوالديّ، والتمرّس المهنيّ على يد كبارٍ وثقوا بكَ وأهّلوك. وأنتَ ابتكرتَ وأبدعت!

 

أستاذ جورج،

أحببتُ أَنِّي عرفتُكَ. وإن تبيّنتُ غَيْرَ قريب، ثقْ أَنِّي أحببتكَ! ليست هذه شهادةً، وأنتَ لا تحتاجها. هي خوالجُ أحسّها كلّما ذُكِرتَ!




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=112093
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 12 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 17