• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : وقف التنفيذ لاعدام طارق عزيز! .
                          • الكاتب : عماد الاخرس .

وقف التنفيذ لاعدام طارق عزيز!

     قد تكون تجربة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم بالعفو عن الذين حاولوا قتله ايمانا بمبدأ ( عفا الله عما سلف ) قاسيه ومؤلمه خاصة بعدا ان عاد من عفى عنهم للتآمر والانقلاب عليه و قتله ببشاعه امام شاشات التلفزيون وبدون محاكمه عادله .. ولكنها يجب ان لاتكون تبريراً لايقاف العمل بهذا المبدأ الانسانى العظيم الذى يمثل الذروه فى السماحه والطيبه والخلق الرفيع.
    بعد هذه المقدمه اعود لمقالى وندائى بوقف تنفيذ عقوبة الاعدام التى اصدرتها المحكمه الجنائيه العراقيه بحق نائب رئيس الوزراء العراقى السابق وزير الخارجيه ( طارق عزيز) .  
    والرجاء عدم فهم ندائى على انه شهادة براءه له من التهم الموجه اليه فهذه ليس مهمتى والمحكمه اصدرت قرارها بالاعدام بعد محاكمات علنيه طويله . 
     أما عن أهم الاسباب الوطنيه الموجبه التى استندت عليها فى طرح هذا النداء فهى  ..
     اولا:  ان معيار الرحمه والانسانيه فقدها البعض من رجال النظام السابق وهذا لايعنى بوجوب فقدانها من قبل رجال النظام الجديد  .. ثانيا : وقف تنفيذ هذه العقوبه سيقلل كثيرا من سفك الدماء ويعزز من مشاريع المصالحه الوطنيه .. ثالثا: ان النظام الجديد فى العراق  بامس الحاجه لكسب ود وتعاون اطراف كثيره قد يغضبها تنفيذ هذا الحكم ومنها الفاتيكان وروسيا ومنظمة العفو الدوليه والامم المتحده والكثير من الدول والمنظمات التى بدات ترفع اصواتها وتطالب بوقف تنفيذه..  وهنا اجد ضرورة احتساب عوامل الربح والخساره ضمن المعيار الوطنى بعيدا عن العواطف والمشاعر ولكى لايتم تسجيل اشارات سوداء توثق على النظام الجديد فى اى من السجلات  و المحافل الدوليه .. رابعا : علينا الايمان بان لغه الثار والانتقام همجيه لاتخدم اى قضيه وهى لن تعيد الضحايا .. خامسا : يجب ان نضع فى الحسبان باننا فى بدايه تجربه حكم فريده وفى وسط عالم عربى رافض لها ويحاول افشالها باى وسيله لذا يجب الاستفاده من بعض الاوراق لانجاح هذه التجربه وتعزيز موقعها ومنها هذه الورقه التى تفيد فى المساومه مع اطراف كثيره وبما يخدم  العراق الجديد والعمليه السياسيه الجاريه فيه .. سادسا: اعتقد ان معاناة سبعة اعوام من السجن والظهور المتكرر على شاشات التلفزين فى قفص الاتهام تكفى كعقاب وهى اشد من قرار حكم الاعدام  .. سابعا : فى كل الاحوال هذا الرجل دبلوماسى وسياسى يمكن الاستفاده منه فى كشف كل اسرار النظام السابق وخصوصا ماكان يجرى خلف الكواليس فى السياسه الخارجيه .. ثامنا ..  لقد مضى وقت طويل على الجرائم التى صدرت الاحكام بحقها ويجب مراعاة ظروف مرضه وكبر سنه .. لذا فمن الحكمه ان نخفف من اعباء ماسلف .
     وللتذكيراقول لقد صدرت قرارات وقف تنفيذ مشابهه بحق آخرين فى دول العالم حصلوا على نفس الحكم بعد ان تم مراعاة مقتضيات المصلحه الوطنيه ومنهم المناضل الكردى ( عبد الله اوجلان ) .
     اخيرا اتمنى ان يراعى اصحاب القرار العراقى معيار المصلحه الوطنيه فوق كل الحسابات الاخرى وكفانا مايسببه الارهاب من سفك دماء عشوائى ولسنا بحاجه لاضافة المزيد منه على اعواد المشانق .
 
 

كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : الكلام من فضة والسكوت من ذهب في 2010/11/04 .

استوقفتني في المقال هذه الفقرة : (( لقد مضى وقت طويل على الجرائم التى صدرت الاحكام بحقها ويجب مراعاة ظروف مرضه وكبر سنه ..)) وهي لوحدها تحتاج الى مقالات وليس تعليقات .. لكنني لا اجد تعليقا مناسبا الا رسم اكثر من علامة استفهام واحدة ..؟؟؟؟؟ واكثر من علامة تعجب واحدة ..!!!!
فربما تكون الاشارة ابلغ من الكلام ولعل التلميح يغني عن التصريح ..



• (2) - كتب : ابن البصرة من : العراق ، بعنوان : اين المقابر الجماعية في 2010/11/03 .

يبدو ان الاخ عماد الاخرس لم يخسر عزيزا عليه
او انه لم يرى افعال المجرمين
او لم يكتو بنار العصي والتعليق واطفاء السكائر على جسمه ولم تخلع اكتافه ولم تقتلع اضافره بالكماشات ( بلايس ) 
فنسى مليون ونصف المليون شهيد خلفهم جرذ العوجه خلفه هو وزبانيته ليطالب بعدم اعدام من تلقى محاكمة عادلة دامت اكثر من سنة بينما محاكمات واعدامات اتباع الجرذ الهارب لم تدم اكثر من دقائق
ليقول لنا كفى سفك دم عشوائي في اخر مقالته لكي نقول لهم كما قالها عبد الكريم قاسم سابقا  والتي بدا بها مقالته (( عفا الله عما سلف )) ليعود من يعود وتبدأ الحكاية من جديد .  

نقول لسياسينا عجلوا بتنفيذ الاحكام
ونفذوا ما اقره القضاء العراقي بكل قوة ولاتلتفتوا الى من لم يرحم الشعب العراقي سابقا وحاليا

والى كل من يهتم الى اقاويل الدول 

نقول له اذهب وقل لهم اين كنتم من جرائم صدام وطالبهم بان يصدروا بيانا بان صدام كان مجرما 





  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=1152
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2010 / 11 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 20