• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : من يحمل همك يا عراق .
                          • الكاتب : مهند العادلي .

من يحمل همك يا عراق

منذ العقود الثلاث الاخيرة للقرن الماضي وها هو العقد الاول من القرن الجديد يمضي والعراق وشعب العراق يعيشون جبالا من الهموم  والمصائب المتراكمة عليه ولم نجد من يفكر بإيجاد الحلول لها , ومع حلول التغيير السياسي واحتلال العراق وضع اللبنة الاولى للديمقراطية الجديدة والتصويت ودعم هذه الديمقراطية بدماء الشعب ومع ذلك كله لا زالت تلك الهموم والمصاعب تعيش في كنف البلد واهله بل هي في تزايد وتراص للصفوف وساعدها في ذلك  ابتعاد السياسيون القائمون على حكم العراق عن مشروعهم الاساسي وهو خدمة الشعب والوطن و التفرغ الى مشاكلهم الشخصية ونزاعاتهم من اجل السلطة وعلى حساب ما يصيب البلد وشعبه من ويلات وجروح ,فها هي دماء العراقيون لا تزال تسيل لتروي ارض الوطن بين الحين والاخر ولم نسمع  قادتنا الا الاستنكار والتنديد وفي غالب الاحيان حتى هذا لم نعد نسمع به بل راحت كل الوعود التي قطعوها على انفسهم بكشف الحقائق كأنها هواء في شبال صيد السمل ليس الا وها هو العراق يعيش جرح تلو الاخر , واما ملف الخدمات فهو الاخر له من الثقل في ارض الواقع ما يكفي ان يكون جزءا اساسيا من حياة المواطن البسيط بل ان ملفه اصبح جزءا حيويا من البيت العراقي ويعيش في داخل كل مواطن ويلازمه كأنه ضميره المتحدث الذي لا يفارقه فمن الكهرباء الى البطاقة التموينية الى الجانب الصحي ومرورا بالخدمات العامة من الصرف الصحي وتبليط الشوارع ووصولا الى احترام حقوق المواطن في الشارع من قبل اصحاب السلطة ومنتسبي الاجهزة الامنية ناهيك عن الملف الامني والذي يكاد يكون هو الاهم في الموضوع كله  ..
وبين هذا الملف وذاك وبين هذا الصرع وذاك لم يجد المواطن من يسمع همومه ويتحدث بها الا  من غير عنوان كتلته النيابية ليغيرها باسم المواطن و ليكون شغله الشاغل مصلحة المواطن وتقديم الخدمة له فما كان منه الا انتهاج سياسة الثناء على الحكومة في حال تقديم الخدمة الاصلح للمواطن والشعب وانتقاد الاداء والتعليق عليه اذا ما كان هناك خطأ في الاداء و الامور التي لا تصب في مصلحة الخدمة وتقديم الخدمة له حتى بات  رئيس كتلة المواطن وبسياسته الجديدة محط اعجاب واحترام مختلف مكونات وطوائف شعب العراق لانهم وجدوا في رؤيته النظرة الوطنية الشمولية والدعوة الصادقة لملمة الواقع المتشتت واعادة تنظيم الصفوف لأبناء الوطن من جديد وابتعادا عن كل ما يمكن ان يسبب تفرقة الشعب العراقي وتشتته  



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=13283
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 01 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 21