• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ميزانيات ضائعة .
                          • الكاتب : مهند العادلي .

ميزانيات ضائعة

ها هي تسع سنوات مرت على التغيير السياسي في العراق و ما جاء به من تغيير لدفة واستبشار الشعب بقرب الحلو لما يعانيه من ضعف وانعدام للخدمات و حصوله على حريته المفقودة ومن عقود طويلة , و من الايام الاولى فقد تعاون الشعب وسعى الى انجاح التجربة الجديدة وحماها  بدمائه الطاهرة و للأسباب عدة منها بغية عدم عودة تلك الحقبة المظلمة التي كانت جاثمة على صدره ولعقود طوال ورغبة منه في تحقيق تغيير حقيقي ومنها وضع الاساس السليم لمستقبل الاجيال القادمة ومنها محبة بتربة هذا الوطن الغالي وهذه الاسباب مجتمعة جعلت من هذا الشعب يقدم الاضاحي تلو الاضاحي وبصبر غير معهود بغية تحقيق احلامه المنتظرة فتحمل الارهاب وما سببه له من الم وجراح وتحمل الاوضاع الغير مستقرة امنيا وسياسيا ووصل به الحال الى تحمل ما يأتي من  وراء الحدود من ارهابيين بصبر وجلد , وسنة تلو سنة كان يأمل ان يتغير الحال ويرى ويلمس ثمرة ذلك الصبر عبر الخدمات والتحسن الامني والشعور الحقيقي بالمسؤولية من قبل المتصدين للسياسة في هذا الوطن والغيرة الحقيقية من قبل والاحساس بالانتماء لهذا الوطن من قبل اصحاب المسؤوليات في وزارات ودوائر الدولة وبدل هذا كله فأنه  يرى و يسمع ما يحصل في قمة الهرم السياسي من صراعات مناصبية لا تدل على ادنى شعور بالإحساس والمسؤولية اتجاه الوطن واتجاهه هو كشعب قدم التضحيات واضيف الى ذلك ما يهدر سنويا من ميزانيات واموال طائلة وتضيع بين الفساد والرشاوى وبين المشاريع الوهمية ووصل سرطان الفساد حتى الى مكاتب المفتشين العامين في وزارات الدولة والذي من المفروض ان تكون تلك المكاتب من انزه المكاتب واكثرها حرصا على المال العام بل ان الامر وصل الى حد الكشف عن مليارات طائلة مسروقة احوج ما يكون اليها الوطن والشعب بغية اعمار ما خرب في زمن ما قبل التغيير الذي اصاب العراق .
ما يجري اليوم في الوطن جعل الفقراء منه والمعدومين والذين اصبحوا طبقة لا يمكن غض البصر عنها لكبرها وسعة مساحتها في الوطن اصبحت تلك الطبقة تستذكر ايام المقبور بالرحمة لما كانوا يرونه من موظفي الدولة وكبار مسؤوليها من خوف ورعب من اجهزة ذاك النظام المقبور وبت المواطن البسيط  يتسأل ماذا تحقق من تغيير سوى ان المعدم والفقير من الشعب ظل كما هو والمتمكن والغني فيه زاده الله سعة في ماله و ظل الفقير يشكو الى الله ما يراه من ظلم المسؤولين في العراق ...  



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=14079
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 02 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 10 / 18