• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : كيف اقتنعت بعض الشعوب الإسلامية بأن جعلت من مقتل الحسين (ع) يوم عيد؟. .
                          • الكاتب : نجاح بيعي .

كيف اقتنعت بعض الشعوب الإسلامية بأن جعلت من مقتل الحسين (ع) يوم عيد؟.

 من المحزن جدا ً أن ترى أمراً ونقيضه بالتمام في أمة يُفترض أنها تدين بـ(الإسلام) وتؤمن بالنبيّ (ص وآله) وبالقرآن الذي أنزل عليه, كما حصل ويحصل في (جعل) قتل سبطه الإمام الحسين (ع) يوم عيد!.

وإذا ما تسآلنا (كيف اقتنعت بعض الشعوب العربية ـ الإسلامية ـ بأن جعلت من مقتل الحسين عليه السلام يوم فرح وعيد؟). نجد أنفسنا أمام صنفين إثنين من تلك الشعوب (العربية والإسلامية):
الأول: مِن الشعوب (العربية والإسلامية) مَن اتخذت من موضوعة (القتل) ذاته (أي قتل الإمام الحسين ـ ع) عيداً!. وهؤلاء لا أعتقد لهم يوم بعينه يفرحون به, فهم يفرحون بقتل الحسين (ع) وأهل بيته وصحبه في كل (آن) وعبر كل الأجيال وإن لم يظهروا ذلك, ويستمرؤون دماء ذراريهم بسفكها وبطرق شتى وبعناوين مختلفة الى اليوم, كلما ظفروا بهم وسنحت لهم الفرصة الى ذلك. وهؤلاء هم مَن يمثلون خط (بني أمية) عليهم لعائن الله تعالى الإجرامي المنحرف, وخط (ابن مرجانة ـ عبيد الله بن زياد ـ وشمراً) الظلامي الشاذ عبر التاريخ, وهؤلاء هم مَن ورثوا الإجرام والخسة والنذالة من الرعيل الأول (عسلان الفلوات) كما أسماهم ووصفهم بالوصف الدقيق الإمام الحسين (ع), الذين قطعوا أوصاله بين (النواويس وكربلاء) حتى ملأن منه (أكراشاً جوفاً وأجربةً سغباً)(1). وفي الكلام إشارة عظيمة الى تلك الأكراش الجوفى والأجربة الجوعى التي لم تكن لتمتلئ وتشبع بقتل نبي هذه الأمة (ص وآله) ولا بقتل ابنته (الزهراء) عليها السلام صبراً, ولا بشطر رأس سيد الأوصياء أمير المومنين (ع) بسيف ابن ملجم لعنه الله تعالى, ولا بسمّ الإمام الحسن وفري كبده عليه السلام, إلا بقتل خامس أهل الكساء (عليهم السلام) الإمام الحسين(ع) وأهل بيته وجميع صحبه الكرام. حتى كان يوم قتله (عليه السلام) في يوم (عاشوراء) ليس كباقي الأيام منذ أن خلق الله (آدم) والى نهاية الدنيا (لا يوم كيومك يا أبا عبدالله)(2). فهؤلاء أساس الظلم والجور ورأس كل شر وكفر وبدعة وضلالة وجرم وظلم وهتك في الإسلام.
وهذا الخط باق في الأمة الى اليوم وسيستمر بفرحه وشماتته بقتلهم الإمام الحسين (ع) وأهل بيته وصحبه (ولعن الله أمّة سمعت بذلك فرضيت به)(3), بل (يجتهدن أئمة الكفر وأشياع الضلالة في محوه وتطميسه)(4) لقبر وخط سيد الشهداء (ع) واستساغة دماء شيعته ومحبيه ومواليه من بعده في كل (آن), كما يحزن في (المقابل) على الإمام الحسين (ع) وأهل بيته صحبه في كل (آن) وعبر كل الأجيال شيعته ومُحبيه ومواليه كخط مواز له, الذين بذلوا ويبذلون كل غال ونفيس بل (وينصبون لهذا الطف علماً... لا يدرس أثره، ولا يعفو رسمه، على كرور الليالي والأيام...فلا يزداد أثره إلا ظهوراً وأمره إلا علواً)(5). فأمر هذين الخطين المتوازيين المتضادين, أمر الشجرتين المذكورتين في القرآن. فالشجرة (الطيبة) في القرآن هي (رسول الله ـ ص وآله ـ أصلها وأمير المؤمنين فرعها والأئمة من ذريتهما أغصانها وعلم الأئمة ثمرتها وشيعتهم المؤمنون ورقها) ويقابلها الشجرة (الخبيثة) في القرآن هي (بني أميّة)(6).
واذا ما أردنا معرفة علة وسبب ذلك العداء المبرم الذي جبلت عليه أصول وأوشاج (بنو أمية وأشياعهم) تجاه أهل بيت النبوة حتى جرت فاجعة سيد الشهداء (ع) في كربلاء على أياديهم الآثمة, ربما يتضح ذلك من مقاربة لفظتي (عسلان الفلوات) و(لن تشذ عن رسول الله لحمته وهي مجموعة له في حظيرة القدس) الواردتين في خطبة (خط الموت..)(7) للإمام الحسين (ع) فنستشرف التضاد النوعي بين (الرجس والقدس) بين وحوش لا تعرف إلا التدارك والتسافل ولغة القتل والدم والهتك, وبين مَن هم في التعالي والتسامي قدما ً حتى كان رضاهم رضا الله تعالى وهم مجموعون في حظيرة القدس الإلهي مما لا ريب فيه.
الثاني: مِن الشعوب (العربية والإسلامية) مَن اتخذت اليوم (العاشر) من المحرم الحرام يوم قتل الإمام الحسين (ع) يوم عيد!
ولولا الصنف الأول الذكور آنفا ً الذي (أسّس) و(أصّل) للإحتفال بيوم قتل الإمام الحسين (ع) وجعله يوم عيد في الأمة, لم يكن ليكون يوم احتفال وفرح وعيد مطلقاً!. ومهما كثرت التبريرات وكثرت الأسباب لذلك لم يكن ليعذر تلك (الشعوب) المغرر بها (اليوم) أمام تحمل مسؤولياتها الشرعية والتاريخية والأخلاقية أمام الله تعالى وأمام الأمة والتأريخ في جعل يوم قتل ريحانة رسول الله (ص وآله) نبيهم يوم (العشر من المحرم) يوم عيد وفرح ودق بالدفوف والمزامير وتوزيع الحلوى. ولم يكن ليغيب عن ذهن أحد بأن (بني أمية) وعلى رأسهم (يزيد) هم مَن (أسّس) و(أصّل) لذلك العيد المزعوم عند الناس والى اليوم فكانوا للأسف مصداق المقولة (على دين الملوك الناس).
ـ فمن الأسباب التي دفعتهم للفرح والتبرك وجعل يوم عاشوراء يوم عيد: المؤامرة.
فالمؤامرة ابتدأت حينما وُلي (معاوية بن أبي سفيان) الأردن سنة 21هـ, ثم وُلي (دمشق) وبعدها وُلي على (الشام) كلها. وبعد (قتل) الخليفة الثالث (عثمان) سنة 35هـ أعلن (معاوية) انشقاقه عن الدولة الإسلامية بعد أن آلت الأمور في (المدينة) عاصمة الخلافة الإسلامية, الى جعل أمير المؤمنين علي (ع) خليفة (رابع) للمسلمين, شاهرا ً شعار (الأخذ بثار الخليفة عثمان متهما ً أمير المؤمنين علي (ع) بقتله, وهو تبرير للطعن بمشروعية خلافة علي (ع) أولا ً, وإعطائه الشرعية لأن يكون ولي دم الخليفة المقتول ثانيا ً, وإطلاق يده كخليفة (حاكم مطلق) للمسلمين على رأس السلطة في دمشق (الشام) ثالثا ً. حتى آل الأمر إليه كلية بعد إبرام معاهدة الصلح مع الإمام الحسن (ع) سنة 41هـ.
ـ ومن الأسباب: جهل الناس.
فالناس أكلوا طعم الماكنة الإعلامية الزائفة للسلطة الأموية وترهيبها وترغيبها بعد الصلح. فكانوا مواطنين للدولة الأموية في الشام كما أراد (معاوية) أن يكونوا. وكانوا مسلمين ولكن على إسلام ودين (معاوية). فمعاوية وإن خلع الإعلام الزائف والأقلام المأجورة وصف (الخليفة السادس) عليه ألا أنه يتصرف ويفعل ما يشاء في الشام كحاكم (مطلق) لا علاقة له بالإسلام سوى الإسم والرسم. فراحت منابره وأقلامه وحناجره المأجورة تصدح بالسبّ والشتم لـ(أمير المؤمنين علي عليه السلام) والطعن في فضائله والتنكيل بشيعته ومواليه.
ولك أن تعرف ماذا يمكن أن يحصل ويكون للشاميين (وللشخصية الشامية تحديدا ً) وهم داخل الماكنة الإعلامية الأموية بعد أكثر من (20) عاما ً, من حادثة استقبالهم غير مكترثين وغير مبالين لخبر استشهاد أمير المؤمنين (ع) في 21 رمضان 40هـ , ولكنهم صُعقوا وصُدموا عندما علموا أنه (ع) قتل في محراب مسجد الكوفة فسألوا حينها (وهل كان عليّ يصلي)؟. لذا هان على الناس احتفالهم بيوم قتل ولده الحسين (ع) وجعله يوم عيد في عام 61هـ , وفرحهم عن طيب خاطربذلك بل ويتربكون ويتقربون به الى الله تعالى (ولا حول ولا قوة إلا بالله).
ورد عن الإمام زين العابدين (ع) في خطبة له عند وصوله مشارف (المدينة) المنورة بعد رجوع السبايا أنه قال:(أيها الناس، أصبحنا مطرودين مشرّدين مذمومين شاسعين عن الأمصار، كأننا أولاد ترك أو كابل... والله، لو أن النبي صلى الله عليه واله تقدم إليهم في قتالنا كما تقدم إليهم في الوصاية بنا لما زادوا على ما فعلوا بنا..)(8). مطرودين من الناس, ومشردين مذمومين من الناس, وشاسعين عن أمصار الناس غرباء كانهم أولاد ترك أو كابل, ولو قدّر للنبيّ (ص وآله) أن يتقدم بشخصه إليهم لقتله الناس كما قتلوا الحسين (ع) ألا لعنة الله على الظالمين.
ـ ومن الأسباب: أن (يزيد بن معاوية) و(آل زياد) و(آل مروان) عليهم لعائن الله هم من خططوا لأن يكون يوم قتل الإمام الحسين (ع) يوم بركة وفرح وعيد!.
وورود نص عن الإمام المعصوم (ع) يكشف ويفضح بأن (يزيد) لعنه الله تعالى ودولته الأموية هم مَن خططوا لأن يكون يوم قتل الإمام الحسين (ع) في يوم (عاشوراء) يوم عيد وفرح حينها ليسري في المستقبل كسنة. فقد ورد في زيارة (عاشوراء) المروية عن الإمام (الباقر) عليه السلام (هذا يوم تبركت به بنو أمية وابن آكلة الأكباد..) و(هذا يوم فرحت به آل زياد وآل مروان بقتلهم الحسين صلوات الله عليه..)(9).
وفي رواية (سهل بن سعد الساعدي) دليل آخر على أن أهل الشام احتفلوا وفرحوا بيوم وصول سبايا آل محمد (ص وآله) في الأول من شهر صفر من عام 61 هـ ولم يكونوا ليعرفوا يوم فرح وعيد قبل هذا اليوم في مثل تلك المناسبة الأليمة. حيث قال (سهل بن سعد):
(خرجت إلى بيت المقدس حتى توسطت الشام، فإذا أنا بمدينة مطردة الأنهار كثيرة الأشجار قد علقوا الستور والحجب والديباج، وهم فرحون مستبشرون، وعندهم نساء يلعبن بالدفوف والطبول، فقلت في نفسي: لا نرى لأهل الشام عيداً لا نعرفه نحن.
فرأيت قوماً يتحدثون فقلت:
ـ يا قوم لكم بالشام عيد لا نعرفه نحن؟.
ـ قالوا: يا شيخ نراك أعرابياً؟
ـ فقلت: أنا سهل بن سعد قد رأيت محمداً (ص وآله)
ـ قالوا: يا سهل ما أعجبك السماء لا تمطر دما والأرض لا تنخسف بأهلها؟
ـ قلت: ولم ذاك؟
ـ قالوا: هذا رأس الحسين (ع) عترة محمد (ص وآله) يُهدى من أرض العراق..)(10).
فالتبرك والفرح والعيد في يوم (عاشوراء) يوم قتل الإمام الحسين (ع) من مبتدعات الدولة الأموية.
ـ ومن الأسباب: أن الأدعياء (يزيد بن معاوية) و(آل زياد) و(آل مروان) عليهم لعائن الله, ووعاظهم وأقلامهم المأجورة في دولتهم الأموية ربطوا كذبا ً وزورا ً يوم (عاشوراء) بأيام أعياد أخر في أمم أخرى. وجعلوه يوم (صيام) وبركة في (السُنّة) النبوية و (وضعوا) أحاديثا ً باطلة في ذلك. مثل: ما ورد عن (عائشة): (انّ قريشاً كانت تصوم يوم عاشوراء في الجاهلية ثم أمر رسول الله بصيامه حتى فرض رمضان، وقال (صلى الله عليه وسلم): (من شاء فليصمه ومن شاء أفطر)(11). ومثل ما ورد وعن (أبي موسى): كان يوم عاشوراء تعده اليهود عيداً، قال النبي:(فصوموه أنتم)(12).
وقد تصدى أئمّة أهل البيت عليهم السلام لتلك الأكاذيب الموضوعة على لسان النبيّ (ص وآله) ونهوا عن صوم يوم (عاشوراء) وانبروا في تصحيح ما علق بأذهان الأمّة من تلك الترهات, ونفض ما علق على فاجعة سيد الشهداء والقضية الحسينية من التشويه والتسقيط وخلط الأوراق.
فعن (أبي جعفر الباقر وأبي عبدالله الصادق (عليهما السلام) قالا: (لا تصُم في يوم عاشورا(أو ـ لاتصومن في يوم عاشورا) ولا عرفة بمكة ولا في المدينة ولا في وطنك ولا في مصر من الأمصار)(13).
وورد عن الإمام الصادق (ع) في صوم يوم عاشواء أنه قال: (أما أنه صيام يوم ما نزل به كتاب ولا جرت به سنة إلا سنة آل زياد بقتل الحسين عليه السلام)(14).
بينما نرى امتعاض وانزعاج الإمام علي بن موسى الرضا (ع) الشديد من السؤال عن صيام يوم عاشوراء, كاشفاً سلام الله عليه في الوقت ذاته عن شؤم ذلك اليوم. فقال (ع) للذي سأل عن صوم يوم عاشوراء وما يقول الناس فيه: (عن صوم ابن مرجانة تسألني؟ ذلك يوم صامه الأدعياء من آل زياد بقتل الحسين عليه السلام، وهو يوم يتشأم به آل محمد عليهم السلام، ويتشأم به أهل الإسلام، واليوم الذي يتشأم به الإسلام وأهله لا يُصام فيه ولا يُتبرك به..)(15).
ومع كل ذلك نرى (الناس) من تلك الشعوب (العربية والإسلامية) صمّ بكم ولا زالوا الى اليوم يحتفلون بيوم (عاشوراء) يوم قتل ابن بنت رسول الله (ص وآله) عناداً واستكباراً فكانوا مصداق الآية الكريمة (إنا وجدنا آباءنا على أمّة وإنا على آثارهم مقتدون/23 الزخرف).
ـــــــــــــــــ
ـ المصادر:
ـ(1) مثير الأحزان ص41/ اللهوف ص26/ كشف الغمة ج٢ص 
ـ(2) بحار الأنوار ج ٤٥ ص٢١٨
ـ(3) زيارة وارث ـ مفاتيح الجنان للشيخ عباس القمي
ـ(4) بحار الأنوارج ٢٨ ص٥٧
ـ(5) المصدر السابق
ـ(6) تفسير الميزان للطباطبائي ج ١٢ ص٦٣
ـ(7) بحار الأنوارج ٢٨ ص٥٧
ـ(8) بحار الأنوار ج ٤٥ ص 148 ـ ١٤٩
ـ(9) مصباح الطوسي ص 538 ـ 542
ـ(10) بحار الأنوار ج ٤٥ ص١٢٧
ـ(11) صحيح البخاري رقم ح 1794
ـ(12) صحيح البخاري رقم ح 1901
ـ(13) الكافي ج ٤ ص١٤٦
ـ(14) الإستبصار للشيخ الطوسي ج ٢ ص١٣٥
ـ(15) المصدر السابق




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=147878
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2020 / 09 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 06 / 29