• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : حوار مع الشاعر السوري الشاب احمد الجرجيس .
                          • الكاتب : سعدون التميمي .

حوار مع الشاعر السوري الشاب احمد الجرجيس




احمد الجرجيس ، شاعر سوري شاب ، رائع وجميل دخل القلوب من خلال كتاباتهِ التي تحاكي الواقع وتدغدغ الاحاسيس ، انتشر بسرعة ملحوظة عند المتلقي واصبح اسمه يشار اليه بالبنان حيث يكتب باللهجة العراقية وكأنه ولد في الغاراف وشرب من بحورِ ادبها وكتب للعراق وتغنى بحبه ورثى شهداءه وكأنه يسكن الصرة ولفحتهُ حرارة ابداعها ...

* انا وكل كتاباتي نقف بجانب تطلعات شعبنا الحر الأبي ومع طلباته المشروعه .

* الساحة الشعرية في العراق تعج بالشعراء الرائعين والمبدعين وهناك منهم من يستحق العالمية وليس المحلية فقط .





* البطاقة التعريفية ؟
- أحمد محمد علي جرجيس تولد سنة 1979 محافظة الحسكة شمال شرقي سورية
وانا معين لاسرة تتالف من خمس اخوة وانا خط الوسط بين اخواني رقم تولدي 3
درست بداية عمري عند الكُتّاب المشايخ ودرست الاعدادية بالمدارس النظامية ولم اكمل دراستي واعمل بمجال البرمجة الالكترونية لاجهزة الموبايل والكومبيوتر لحد الآن
هواياتي الشعر والرسم .

* كيف كانت البداية ؟
- انا اعيش في بيئة فراتيه وفي منطقة حدودية مع العراق الحبيب ولهذا تجد لهجتي وثقافتي الشعرية محملة باللهجة العراقية وبالنمط الشعري العراقي ومنطقتنا تحب هذه الالوان من الشعر الشعبي باللهجة المحكية والعامية ، وقد بدأت منذ صغري بالاهتمام بمجال الشعر وكتابة النصوص الشعرية لانها وبجانب لغتنا الام تتكلم عن آلام وآمال وتطلعات شريحة
واسعة من مجتمعنا الفراتي في منطقة الجزيرة السورية واخص محافظة الحسكة ودير الزور والرقة .

* حدثنا عن واقع الشعر الشعبي في سوريا ؟
- الحقيقة الساحة الشعرية والادبية فيها من المواهب الكثير ولكن وللأسف القلة القليلة التي حالفها الحظ واخذ طريق النور اليها
وهناك تهميش واضح من قبل الاعلام لشعرائنا الشعبيين وبشكل يعلمه القاصي والداني
ولن تصح المسيرة الفنية التقدمية حتى تنتهي المحسوبيات من دهاليز القائمين على الاعلام
وأذكر من شعرائنا المبدعين ليس على سبيل الحصر منهم الاخ الشاعر خلف موان الجبارة
والشاعر المبدع عبدالواحد عبد الرحمن والشاعر اسماعيل الحصن وغيرهم من الشعراء المبدعين .

*ماذا تحفظ لغيرك من الشعراء ؟
- احفظ الكثير وتجذبني الكلمات عن الوطن واعشق ابيات التي تأتي على شكل ومضات
واحفظ الكثير من الابيات الرائعة لشعراء كبار ومن جيل الشباب ؟

* قرأنا لك ابوذبة جميلة ترثي بها الشاعر العراقي الكبير عبدالحسين الحلفي . كيف تلقيت نبا وفاته (رحمه الله ) ؟
- تلقيت الخبر عن طريق الاخ الغالي مروان ناجي الجبارة وحالي حال جميع المحبين للشعر فقد وقع الخبر المؤسف مصحوباً بمرارة لما اعرفه عن حياة هذا المبدع الكبير عبدالحسين الحلفي الذي امضى حياة قصيرة ولكنها مليئة بالادب والشعر والجمال عاش فقيراً وحمل معاناة الناس وسطرها بابيات ترسخ بالذاكرة ودائماً انا اقول بحق هؤلاء الكبار .

القصيدة التبقى في اذن الخلود
هيه ذيچ التحچي آلام البشر
تلگى شاعر ماوصّل للاربعين
وهو ابيض راس محدوب الظهر

وقد كتبت فيه
يدنيه گبل ماينشال حلفيه
وظنتي من الحسين انوار حل فيه
ابچي ياشعر من مات حلفي
خبر موتك عبد ار عليه

* بمن تأثرت من الشعرء الذين سبقوك في التجربة ؟
- الحقيقة لكل شاعر تجربته الخاصة به مهما كانت بسيطة اوكبيرة ومساره الذي يختلف عن غيره  من الشعرء فانا اعشق كتابات الجبل كاضم اسماعيل الكاطع وتعجبني جرأة حروف نزار قباني واشعاره التي تدغدغ القلب والضمير ،وولاسيما يعجبني الكثير ممن يتواجدون بالساحة الشعرية العراقية والعربية وخصوصاً من جيل الشباب .

* هل زرت العراق ؟
- بجسدي لا !ولكن مازالت روحي ترفرف وتزور اعتاب ساداتنا من آل البيت الطيبين الطاهرين والأولياء والصالحين ، وعشقي لهذا البلد رضعته منذ صغري وكان حلمي اان ازوره ولكن للظروف التي تعلمونها منعتني من الزيارة علماً اني تلقيت اكثر من دعوة من قبل اخواني الشعراء
وان شاء الله في المستقبل ستكون لي زيارة لهذا ((البلد الام للشعراء والادباء العرب)) .

* ماهو شعورك لودعيت للقرأة في بلدك الثاني العراق وماذا ستقرأ ؟
- حلمي ان اقرأ في بلدي الثاني العراق وكيف لا واكثر كتاباتي عنه واحلم ان اقف بين اخواني الشعراء وامام جمهور ومثقف ومتذوق حذق مثل الجمهور العراقي الذي يعني لي الكثير
وسأقراء الكثير امامه منها رسالاتي الى سيدنا الحسين وقصيدتي حزن يعقوب والكثير ممن كنت اتمنى ان القيها مباشرة للجمهور الغالي ؟

* الاحداث التي يمر بها وطننا العربي الكبير ماهي انعكاساتها على شعرك ونتاجك الادبي ؟
- حالي كحال اي مواطن عربي يحمل هم الوطن وغيور على ابناءه
ودائماً وابداً انا وكل كتاباتي نقف بجانب تطلعات شعبنا الحر الأبي ومع طلباته المشروعه
وتجد هذا الامر واضحاً في كتاباتي وعلى الشاعر ان يكون مرآة تعكس تطلعات ابناء شعبه .

* ايٍ من الوان الشعر الشعبي هي الاقرب الى نفسك ؟
- أعشق الكتابات عن الوطن واجد الحروف عن الوطن حروف مقدسة
واميل لكتابات الابوذية بشكل خاص لانها سريعة الانتشار وسهلة الحفظ .

* هل تكتب الشعر العربي الفصيح ام انك تختصر فقط على كتابة الشعر الشعبي ؟
- أكتب الفصيح ولي قصائد كثيرة ولكن يبقى الولاء للشعر الشعبي لانه لغة تحاكي الطبقة العامية والكادحة من شعبنا الطيب .

* رأيك وبصراحة بالمشهد الشعري العراقي ؟
- الحقيقة وبدون مجاملة ان الساحة الشعرية بالعراق تعج بالشعراء الرائعين والمبدعين
وهناك منهم من يستحق العالمية وليس المحلية فقط وبنفس الوقت نلاحظ دخول وتسلل الكثير الى هذه الساحة وهم ليس معنيين لابالفن ولا بالشعر وسمح لهم هذا الانفتاح الاعلامي الكبير بالتواجد ولكن سرعان مايظهر هذا الشئ ويختفي فلن يدوم طويلاً لإنه لايصح الا الصحيح والمتلقي والمتذوق العراقي قادر على الفرز بين الابداع الحقيقي والتصنع والبهورة الاعلامية .

* الشعب السوري معطاء بكل شيء وخصوصاً الشعر العربي الفصيح فهل هو كذلك في مجال الشعر الشعبي ؟
- طبعاً الامر يختلف عن العراق فعندنا يوجد شعراء شعبيين خرجو عن طور المحلية ووصلو لمرحلة النجومية واسماء رائعة منهم المبدع الكبير عمر الفرا وشاعر العتابة عبدالله الفاضل ولكن الامر يختلف عن العراق فكل بلد له خصوصيته التي تميزه عن غيره من البلدان وكما قال نزار تحت كل نخلة في العراق تجد شاعراً .

* هل لديك اصدارات شعرية ؟
- كنت بصدد نشر ((مجموعة جرجيسيات)) ولكن لأسباب يصعب ذكرها هنا توقفت وان شاء الله بالمستقبل القريب ستنشر .

* احمد الجرجيس وصلت معظم نتاجاتك الشعرية الرائعة للمتلقي العربي , هل نفهم من ذلك - انك تسعى للخروج من المحلية ؟
الحقيقة بطبيعة الحال كل شاعر يسعى لإن يصل صوته وحروفة لأوسع بقعة في الارض واذا كانت يُفهم من المحلية هي سوريا فقط فالحمد لله قد عبرت حروفي هذه الحدود ويكفيني انها وصلت للعراق ((البلد الام للشعراء والادباء العرب)) .


الجرجيس ينعي وطنه الثاني العراق

مسكين ياهالوطن

تخيل انك وطن ..مابيك شعب وأرض

وتخيل انك لحم ..محطوط جنب الفحم

وسچين هذا الوكت .متولي جسمك گرظ

وتخيل انت درب...ماشي ابطول النفس

بيه طول عدك خلگ... مابيه عدك عُرظ

وتخيل انك بشر...شايل اگلوب شكثر

شايل ل100گلب.. مابيهن البي نبض

وتخيل انت ألم ...ينزف بأعلى القمم

اوديان حزنك جرن

وصبار عدك سجر..هم گاماً وزهرن

وتخيل ان بيه عدد..بالذهب أصلو انوجد

ومجروح هذا العدد

شما نزف ينزف صفر

وشما كبر يكبرترى ..فوگ انقاض الصفر

شما جاب وأعدم صفر ..هو يعلا بيه الأمر

حتى يوصل النجم..ويرجع ويهوي حدر

والصفر هذا الصفر

إشكثر علا بشر..وشكثر أصدر امر

وشكثر راحت دول من راح حق الصفر
وگالولي جه المنتظر ..گرب او وكتو حظر

وگظيت عمري أنا ...گظيته وآني انتظر

وطال بينا الأمر

وأصبح وطنا سما..وماحدا مثلو سما

وجوى كل نجمه روح..دور تلاگي گبر
وان ردت تلگى أهلك

وتشوف منهو الهلك

أمانة لاتنتهي بس انتظر للفجر

وهناك تلگى شكثر

إنجوم تذبح ذبح ...إبإسم سيف الفجر
وينكشف ستر شكثر...من نورو بيها يمر

وتُذبح عيون الحيى..ويروح دمهن هدر

صدگني هذا الامر

كل هذا بسم الفجر


 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=15249
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 03 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 9