• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الافكار السلبية سبب سقوط امم وشعوب , اطفالنا ضحايا ثقافات مجتمعاتنا .
                          • الكاتب : سعد محمد الكعبي .

الافكار السلبية سبب سقوط امم وشعوب , اطفالنا ضحايا ثقافات مجتمعاتنا

يعتبر العقل الباطن صانع للمعجزات اذا عرفت كيف تتواصل معه واتخذته صديقاً لك مسخراً لخدمتك ومنتظر منك الاوامر سواء ايجابية او سلبية لكى ينفذها , لكنه يحتاج ايحاءات واضحة كي يستطيع تنفيذها والله سخره لك مثل ما سخر لك اشياء كثير ( وسخر لكم ما في السموات وما في الارض جميعا) فوائد ومضار برمجة العقل الباطن على المجتمع .

عقل الإنسان ينقسم إلى قسمين, عقل واعي ( شعوري ) وعقل باطن (لا شعوري) لو أحسنت برمجة عقلك الباطن فهذا يعني إدارة حسنة لوظائف هذا الجسد ,وتعامل عالي المستوى مع الآخرين,ضبط المشاعر والأحاسيس السلبية والسيطرة عليها وإنشاء ما يسمى بالذكاء العاطفي، حسن الاتصال مع الذات والنفس والجسد للحصول على تفكير أبداعي وذكي ونجاح منقطع النظير في الأسرة والعمل وإنتاج الكثير من الأعمال المفيدة والجديدة.

يقول مالكولم اكس الامريكي , تعد وسائل الاعلام اكثر الكيانات نفوذا على وجه الارض اذ تمتلك القوة التي تجعل من الشخص البرىء مذنبا والعكس صحيح تماما وتلك قوة لاشك فهي تسيطر على عقل الجماهير ( كتاب حروب العقل) نستنتج من هذا القول ان وسائل الاعلام هي الاخرى تتلاعب بمكنونات العقل وتوجهه كيفما تريد وحسب خدمة اهدافها وهذا ما نلاحظه الان في الكثير من الاذاعات والفضائيات القائمة على فكرة معينة , مثلا هنالك قنوات فضائية أنشئت ظاهريا للترفيه عن الاطفال لكنها هدفها الاساس هو تربية عقلية الطفل على افكار هدامة , او تدعو الى العنف والسيطرة على المقابل بشتى الطرق الشرعية وغير الشرعية وفي حال لم ينتبه اولياء الامور لمثل هكذا اعلام ستكون النتيجة جيل قائم على اثارة الفوضى والعدوانية .

لنأتي الان على شرح مضار البرمجة السلبية على الطـــــفل خاصة وافراد المجتمع عامة والتي لاتعد ولا تحصى وفي احيان كثيرة تكون سبباً لســــــقوط أمم وشــــعــــوب بأكملها , فمنـــذ عــــام 1980 وحتى عام 2021 أي ما يقارب اربعة عقود تغذت أجيال عدة على الحروب والصراعات والاناشيد الحربية والبرامج والاخبار الموجهة وافلام العنف وسمع رشقات البنادق واصوات الطائرات والاسر في ساحات الحروب والجرحى والحصار والختل و الخداع والاختطاف والارهاب كل هذه المسميات تبرمجت في عقول الاطفال وكبروا عليها وكانت النتيجة ان يحمل شبابنا ورجالنا ارثاً سلبياً هداماً وطاقة عدائية وثقافة النظرة بعين واحدة وهذه هي بالتأكيد مخلفات الحروب الامر الذي انتج كل ما سبق ذكره , اضافة الى ذلك لعـُـب الاطفال كان لها دور في تعزيز العدوانية عندهم فنلاحظ انها عادة ما تكون عبارة عن معدات عسكرية عنيفة واللعبة المفضلة هي الخطف والقتل وعسكر وحرامية وتمثيل ديني لجهة اخرى فهذا هو المقصود بالبرمجة اللغوية العصبية او برمجة العقول على طبائع سلبية.

  • كم نحتاج اليوم لنفر تلك العقول وتحريرها وإرجاعها الى عالم النظافة والبراءة ولدينا ايضا مثال اخر على تأثير العقل الباطن عندما استخدم ادولف هتلر قوه العقل بعد ان كشف, ان ثلاث ضباط عارضوا اوامره ورفضوا تنفيذها, فقرر معاقبتهم بطريقه عجيبة ,حيث وضع كل واحد منهم في سجن بمفرده وبدأ بتشغيل موسيقى كلاسيكية ووضع بجانبه حنفية مياه تنقط ببطء شديد واشاع انها تسرب غاز سام قاتل سيقضى عليهم خلال ست ساعات وبعد مرور اربع ساعات بدأ يمر على المسجونين ليرى ما حدث لهؤلاء الضباط وجد ان هناك اثنين منهم ماتوا بالفعل والثالث يلفظ انفاسه الأخيرة , وبالتأكيد ان هذه الاشاعة جعلت عقلهم الباطن يتعامل معها على انها حقيقه لان العقل الباطن لا يستطيع التفرقة بين الحقيقة والهزل وهذه الفكرة جعلت اجسامهم تفرز هرمونات تؤثر بطريقه سلبية على القلب وباقي اجهزه الجسم البشرى حتى بدأ موت اعضاء الجسم بالتدريج.

نظريات علمية,,

النظريات العلمية تقول ,الإنسان لا يستخدم أكثر من 3 الى4% من عقله, العباقرة فقط هم الذين يستخدمون 10الى15% من طاقة عقولهم, كيف يعمل العقل الباطن؟ العقل الباطن او اللاواعي للانسان يعمل على مدار اليوم حتى في حالة النوم وهو يؤثر على سلوك الانسان, سواء بالسلب او الايجاب والعقل الباطن يساعد على وصول الانسان الى اهدافه عن طريق ازاله العقبات وجعل السلوك يتغير لتحقيق الاهداف , فهل ترغب في ان تعرف طريق حياتك ومستقبلك ونجاحك ؟ وهل تود ان تعرف الانتصار ؟ الامر بسيط جدا , دعني أسألك سؤالاً عفوياً ما هو مستواك الثقافي والى اين وصلت في دراستك؟ أخفقت لظروف الحياة الصعبة والحرمان وضنك العيش ام لا نك كنت في اسرة لا تعرف معنى النجاح , لانك مجبور على( قانون الجبر الولادي), هل نجحت وفهمت الحياة وتحملت الصعاب والعقبات والحر والبرد وسهر الليالي وقضيت ستة عشر عاما في الدراسة؟ اذا قلت نعم انا نجحت في حياتي , اذا انك انسان تتصف بالصبر والتحدي وكنت اكثر ايجابية وكان عقلك يبرمج كل افكارك واعطاك فرصة النجاح والتفوق وكنت صديقا وفيا لنعمة العقل الباطن الانسان مهما كان لونه وشكله وسكنه واسمه , مخير في اختيار حياته ,

انت نفسك تختار الافكار السلبية ام الايجابية ؟

انتج في مخيلتك فيلمك الحياتي خيراً كان ام شر وحسب السيناريو والحوار الذي تضعه , اختر ما شئت من الافكار , باختصار ان عقلك الباطن يتبرمج من خلال افكارك وايحاءاتك وتصوراتك بيد انت الانسان الذي يرسم حياته من خلال افكاره وخياله بعمق والعقل يتبرمج او يتعلم من خلال ثلاثة طرق وهذا ما اجمع عليه علماء اوربا المختصين في علوم الطاقة والبرمجة اللغـوية العصبية, أ. التكرار ب, انشاء كثافة حسية ج, الممارسة والتطبيق , يمكنك الان تحقيق اهدافك بشرط ان تطبق ا وب وج وهذه الشروط اساسية لتحويل طموحك وحلمك الى حقيقة ’ لان التكرار الايجابي يقضى على الظاهرة السلبية بكافة محاورها, لان الكلام طاقة ولان الطاقة تحتاج الى قوة ومقاومة ولأن متى ما جاءت طاقة ايجابية ستتهدم وتتلاشى الطاقة السلبية سواء كانت الطاقة كلمات او صورة او صوت, هل تذكر في يوما ما جاءك تهديد من شخص اكثر منك قوة و ضخامة, عبر شخص اخر, ماذا حدث بداخلك, الم تشعر بالخوف ولم تحملك قدماك وتسارعت دقات قلبك, انك لم تواجه بعد عدوك وجها لوجه بل جاءتك كلمات سلبية هدامة فأنظر كيف ان عقلك الباطن وضعك في سجل الضعفاء بيد لو كنت تعرف كيفية السيطرة على مشاعرك لما تأثرت , وكما يقول د. صلاح الراشد ,اختصاص تنمية بشرية , التكرار يعلم الشطار والتكرار ام المهارات , فتعلم التكرار في كل مفاصل الحياة سواء في التعليم والحفظ او الايحاءات عن قرب او عن بعد, فعلى كل انسان ان يتعلم كيف يتواصل مع عقله ويبرمجه من خلال المحاورة, تعامل معه ككائن مستقل لا نه معك اينما ذهبت ومهمته الحفاظ على جسمك ومساعدتك وتنفيد اوامرك اذا انت صدّقت انه يسمعك ويطيعك كما ان له لغة وطرق خاصة لبرمجته وهو مثل الطفل الصغير تستطيع ان تخدعه كى تحصل منه على ما تريد فأذا دربت نفسك على التواصل معه سوف تصاب بالذهول من النتائج .

جبلت البشرية على برمجة عقولهم على هذا الشكل سواء كان بمعرفه او غير معرفه ,فتكرار المشاهد والصور وطاقة الكلام دليل على البرمجة , احد الاطفال كان يسمع من ابيه بانه طفل فاشل , فاشل كلمة فاشل تلقفها عقله الباطن واخذ يصورها له كحقيقة بانه فاشل ليس له مستقبل في أي شيء والطفل وجميع الاطفال ينظرون الى اباءهم بأنهم يتنبئون بمستقبلهم ويعلمانهم الحياة وينفقان عليهما والطفل يقلد ابواه لماذا؟ لا نه يعرف انهم ناس كاملون لهم القدرة على كل شيء , هذه هي نظرة الطفل لمن هو اكبر منه سناً , ونتيجة لما قلنا يتبرمج عقله على ترددات الفشل خاصة وانه لا يستطيع رد الطاقة والافكار السلبية؟ وكذلك بالنسبة للاب يردد على مسامع ولده بأنه ذكي وشجاع وقوي ومدرك للحياة وبانتظاره مستقبل مزهر , بالطبع كل هذا سينعكس ايجابياً على حياة هذا الطفل بالضد من الطفل المتلقي للكلمات السلبية .

المتلاعبون بالعقول.

هل يمكن ان نتلاعب بعقول الغير ونخضعها لإيحاءاتنا؟ هل بإمكاننا ان نستخدم العقول لحفظ البلاد, ماذا لو استخدمنا العقل للحب, اسئلة كثيرة وكبيرة بعمق هذا العلم الذي يخضع لقوانين كونية بعد لم تصل اليها استكشافات الانسان مهما كانت أعلميته وتحصيله الدراسي , لان هذه القدرات تأتي من الروح والعقل الباطن فبعد ان تتحرر من الموروث والطاقة السلبية يمكنك ان تستخدم سر التلاعب بالعقول , الاتحاد السوفيتي سابقا كانوا قد نوهوا لهذا العلم واعتبروه سلاح مادي يقضي على اعداءهم , لكنهم وللأسف تقطعوا الى دويلات لا بسبب فشلهم في تطويع هذا العلم لصالحهم ولا لفشل علماءهم؟, لكن ما جرى عليهم كان بسبب أنكارهم وجود الله فأذاقهم العوز ثم جعلهم دويلات حتى هاجر اغلب العلماء الى مشارق الارض ومغاربها ,,,,ولكى تبرهن على وجود عقلك الباطن اليك تجربه صغيره ممكن ان تفعلها بنفسك ,اطلب من اصدقائك او أي فرد من عائلتك ان يغمضوا اعينهم ويتخيلوا امامهم مجموعة من ثمار الليمون الاخضر والاصفر الفاقع, كل واحد يأخذ ليمونة حسب ذوقه ويتمعنوا بها في مخيلتهم ويشموها ويدعكوها حتى يخرج الزيت الطيار , كل هذا في مخيلتهم, والان وبعد ان اختار كل واحد ليمونة يتخيلوا امامهم سكين وتخت ويبدأوا بتقطيع الليمون الى اربع قطع وينظروا الى الماء المتساقط, وبعد ان ينتهوا يفتحوا اعينهم, بعدها اسمع اجاباتهم, احدهم يقول نعم انا لعابي سال وتذوقت الليمونة , هذا هو العقل الباطن كالطفل يصدق بكل شيء ويعطي كل شيء بعد ان تشعره بشعور الصور والكلام وهناك اكتر من دليل على وجود العقل الباطن وتفاعله معنا مثلا تستطيع عمل تجربة ما ,عندما تشاهد احدا ما نائم ضع قرب رأسه أي شيء يحلو لك مثلا كتاب ومرره من فوق رأسه وضعه جنبه واتركه للصباح وعندما يستيقظ اساله , ماذا رأيت في عالم الاحلام سيقول لك رأيت كتاب قرب رأسي, اذاً هو نائم فكيف عرف بأمر الكتاب ؟؟ فالعقل اللاواعي ايضا يرى ويسمع والا كيف تأتي الاحلام ومن يصورها ومن يخرجها.
الرغبة لاتزال تراودنا في معرفة ما يجري في عقول الاخرين وتطلعاتهم سواء كانوا مواطنين او رؤساء وملوك دول او تجار او ناس نودهم , تلك الغريزة التي تراودنا لنتعرف اكثر على عقول الاخرين بغض النظر لماذا ؟ هذا الاصرار؟ للعلم, للإخضاع, للحروب, للتجسس, تبقى هذه الغريزة ترافقنا في كل زمان ومكان..




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=154282
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 04 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 16