• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : أمنية رجل . .
                          • الكاتب : منير حجازي .

أمنية رجل .

 أنا لا أحاول ان اتدخل في شؤون غيري الناس احرار في اموالهم وفيما يفعلون وهم يتحملون مسؤولية ذلك . سبب قولي هذا هو أني دخلت على صديق لي كبير في السن عمره سبعين سنة رأيته ينظر إلى التلفزيون ويبكي . فقلت له : لماذا تبكي / قال شوقا إلى حج بيت الله الحرام ، لقد اوشك عمري على الانتهاء وقضيت هذا العمر اتمنى الحج ولكن الدنيا لم تساعدني واجور الحج غالية.

أنا لم اتألم لحاله ، لأن الحج استطاعة ومن لم يستطع فلا عقاب عليه ، ولكن الذي آلمني واحزنني بشكل غريب هو صديق آخر يعيش معي في نفس المنطقة هذا الصديق حج إلى مكة إثنا عشر حجة ناهيك عن العمرة. أليس من المنطقي والمعقول والمقبول عند الله أن يهدي هذا الصديق ثمن حجة واحدة لامثال هذا الشيخ السبعيني الذي قضى عمره كله يتمنى الحج؟ متى نشعر بالآخرين.

انا من جانبي لم اسكت ، فقد دار الحديث يوما عن الحج والعمرة واخذ الاخ يتبجح بكثرة ذهابه إلى مكة ، فقلت له : وهل تعلم أن هناك عمل فيه ثواب اعظم من حجك المتكرر . فقال معتجبا : وما هو ؟ فقلت له : هل تعرف فلان ؟ قال نعم هو صديقي. قلت له : لو انك اهديت ثمن حجة واحدة لهذا الرجل الذي قضى عمره يتمنى زيارة مكة لحصلت على ثواب قد يُعادل ثواب كل الحجات والعمرات التي قمت بها. ثم قرأت له قوله تعالى : ( من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة ).

قال تعالى : (( لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تُنفقوا من شيء فإن الله به عليم)




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=158383
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 07 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 11 / 28