• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الاهتمامُ بخاصيَّة التذكّر الواعي والهادف الجزء الأول .
                          • الكاتب : مرتضى علي الحلي .

الاهتمامُ بخاصيَّة التذكّر الواعي والهادف الجزء الأول

حقيقةٌ قُرآنية: (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي) طه:14.  
استنطاقٌ دلالي: من المعلوم قطعاً أنَّ القرآن الكريم يَهدفُ إلى التربية والتعليم، وخاصة بالتذكّر والفهم والتعقل للمعلومة المُتلقاة من الله تعالى، أو من النبي محمد(ص) المُعلِّم المعصوم، أو من الأئمة المعصومين(ع)، لذا نجدُ القرآن الكريم وجَّه الرسول الأكرم(ص) بهذا الاتجاه، مُخاطباً إيَّاه بقانون إلهي تربوي وتعليمي ينصُّ على: (وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي).
وبناء على ذلك، يكون التذكّر هو روح العبادة والتربية والتعلم والتخلق، ونلاحظ اهتمام القرآن الكريم بُمعطيات التذكر حال ممارسة العبادة، والتي هي عملية تربوية ذاتية يُمارسها الفرد كبرنامج هادف وقيمي، فيقول الله تعالى: (اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ) العنكبوت: 45.
فإذن، يكون الهدف من العبادة هو جعل الفرد المسلم إنساناً ذاكراً ومتذكراً، وانتشاله من حيّز الجهل والغفلة الممقوتة عبادياً وتربوياً.
وخاصية التذكر التي عمل الرسول الأكرم(ص) على تفعيلها بين أوساط المسلمين، تجعل منهم في وعي متحرك لا راكد، إذ إنَّ العبادات التربوية الإسلامية تشبه مراحل التدرج العمري للإنسان زمنياً، مثلما يكبر الإنسان بعمره زمنياً، فالمفروض به يتكامل وينمو ويتطور بطويه مراحل العبادات أخلاقياً وتربوياً وإيمانياً.
وهذه الحقيقة التربوية قد ركّزها القرآن الكريم في نصوصه السرمدية بصورة واضحة وجليّة، حيثُ قال تعالى: (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) المجادلة:11.
بمعنى: يرفع اللهُ درجة ومكانة المؤمنين المخلصين منكم، ويرفع درجة ومكانة أهل العلم درجات كثيرة في التكامل وتطوير الذات، والحصول على  الثواب ومراتب الرضوان، والله تعالى خبير بأعمالكم، لا يخفى عليه شيء منها، وهو مجازيكم عليها.
وفي الآية تنويه بمكانة العلماء وفضلهم، ورفع درجاتهم، وفيها أيضا إشعارٌ بضرورة الإشراف والمراقبة الذاتية والغيرية...




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=159003
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 08 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 24