• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : يتيم آل محمد .
                          • الكاتب : رضوان السلامي .

يتيم آل محمد

المتتبع لأحاديث أهل البيت(عليهم السلام) يجد أنها تعطي لكافل اليتيم مراتب فيها من السمو ما يتمناه كل مؤمن، فقد روي عنهم(ع) أنه: (ما من عبد مؤمن يمسح يده على رأس يتيم رحمة له إلا أعطاه الله بكل شعرة نوراً يوم القيامة). وروي أيضاً: (إذا بكى اليتيمُ اهتزّ له العرش، فيقول اللهُ تبارك وتعالى: من هذا الذي أبكى عبدي الذي سلبته أبويه في صغره؟ فوعزتي وجلالي وارتفاعي في مكاني لا يسكته عبد مؤمن إلا وجبت له الجنة).
ولكن بالرغم من هذا التأكيد على أهمية كفالة اليتيم ومن خلال عشرات الروايات، إلا أن أهل بيت العصمة يشيرون الى وجود يتيم على شاكلة أخرى يعد أحوج الى الكفالة والرعاية من يتيم الوالدين؛ ألا وهو الشيعي البسيط المنقطع عن مصادر العلم والمعرفة بأهل البيت(ع) والذي عبّرت عنه الروايات بـ(يتيم آل محمد).
فالموالي الذي قد يكون قليل الوعي؛ تنتابه أحياناً شكوك وحيرة في بعض المسائل العقائدية، وهناك من قد ينغمس في الشبهات والجهل بمقامات ومعارف ومظلومية العترة الطاهرة(ع)، لذا فهو أشدّ يتماً ووحدة وحرماناً من يتيم الأبوين؛ كونه سيصبح عرضة للسقوط أمام أي هجمة منحرفة عقائدياً.
من هذا المنطلق، كانت وصية إمامنا الحسن المجتبى(ع) تؤكد على أهمية أن يأخذ العلماء ورجال الدين بيد هؤلاء البسطاء من الناس نحو طريق النور والوضوح في الرؤية لمنهج أهل البيت(ع)؛ ويبشر الإمامُ كلَّ من يسير على هذا النهج بمقامات وفضل أعظم من مقام كافل اليتيم، وبمراتب لا تحصى فيقول(ع): (فضلُ كافل يتيم آل محمد؛ المنقطعِ عن مواليه الناشب في رتبة الجهل، يخرجه من جهله ويوضّح له ما اشتبه عليه، على فضلِ كافلِ يتيمٍ يطعمه ويسقيه، كفضل الشمس على السها).




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=159218
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 08 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 19