• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : بختمه المبارك هذه المرة وليس بختم مكتب سماحته.. دلالات وحقائق! .
                          • الكاتب : نجاح بيعي .

بختمه المبارك هذه المرة وليس بختم مكتب سماحته.. دلالات وحقائق!


إن إستجلاء مضامين ومعاني بيان تعزية المرجع الأعلى السيد (السيستاني) دام ظله, برحيل سماحة آية الله السيد (محمد سعيد الحكيم) قدس سره(1), من العظمة والكثرة والتنوع ما يستحق حقا ً الوقوف عنده طويلا ً. ففي الوقت الذي كان البيان كاشفا ًعن مدى ذلك القرب الحميم للفقيد (تلقيت ببالغ الأسى والأسف نبأ رحيل..) من روح ووجدان السيد المرجع الأعلى, وشغله المساحة العظمى من قلبه, فكان أنسه وشغله الشاغل في آن معا ً, حتى أشعره الفقد بالوحشة والوحدة لفراقه, وبثقل الألم والحزن العميق لفقده, ووطأة الجزع الكبير لفراقه, بل عدّ فقده خسارة حقيقة لا تعوض ليس على المستوى الشخصي فقط وحسب, وإنما على مستوى الحوزة العلمية في النجف الأشرف الراعي لها من كل الجوانب (لقد خسرت الحوزة العلمية في النجف..) فهو كاشف أيضا ً (أي البيان) عن (منزلة) و(مرتبة) و(مقام) المرجع الراحل (قدس) في الدين والمذهب والأمة, حيث (نذر نفسه الشريفة لنصرة الدين والمذهب وكرّس حياته المباركة لخدمة العلم وأهله), وهذه الفقرة بالذات تشير الى (كفاح) و(نضال) و(جهاد) و(صمود) و(مُثابرة) و(صبر) الفقيد البطولي في سجون ومعتقلات الطاغية (صدام) اللعين. وثباته على خط مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) فكان مثالا ً رائعا ً للجهاد والإجتهاد, وأنموذجا ً رائدا ً للعالم الرباني بحق, ونبراسا ً للبذل والعطاء حيث نذر نفسه لنصرة الدين والمذهب, مكرسا ً حياته في سبيل الله تعالى ولخدمة العلم وأهله, جزاه الله تعالى خير جزاء الشاكرين. حتى عد فقده ورحيله خسارة بحق للحوزة العلمية في النجف الأشرف, كونه أحد (أعلامها وفقهائها) وكونه خلف وراءه (تراثا ً علميا ً جليلا ً يحظى بمكانة سامية), لذا فلا غرو أن يكون (المُعزّى به) هو الإمام صاحب العصر والزمان (عج), وكافة الحوزات العلمية وجميع المؤمنين بالإضافة الى أسرته الكريمة. 

ـ والملاحظة المهمة والقوية في بيان التعزية برحيل سماحة آية الله السيد (محمد سعيد الحكيم) قدس سره, أنه قد جاء بختم السيد المرجع الأعلى المبارك (الخاص) هذه المرة لا بختم مكتب سماحته! وهذا باعتقادي يدل ويُشير بالإضافة الى ما تقدم من مضامين, الى تثبيت وكشف عدة حقائق منها:

1ـ أن جميع المضامين المهمة الواردة في البيان, هي في الحقيقة عين نهج ورؤية السيد المرجع الأعلى الثابتة, فلا مجال هنا الى تأويل أي مضمون الى الضد, أو التكهن بمرادف له أو بغيره.

2ـ السيد المرجع الأعلى قد خلع على الفقيد (قدس) أوصافا ً ومقامات وملكات جليلة وعظيمة بحقه, وهذا يدل بأن تلك الأوصاف والمقامات, كان قد تحلى بها (الفقيد ـ قدس)هي على نحو (الحقيقة) لا المجاز. وهي بدورها كاشفة عن سموّ مقامه الديني, وعلوّ مرتبته العلمية, وعظيم همّته في الأمّة رضوان الله تعالى عليه, ومن تلك الأوصاف والمقامات والملكات:

أـ عالم رباني

ب ـ فقيه أهل البيت (عليهم السلام)

ج ـ أحد أعلام الحوزة العلمية في النجف الأشرف

د ـ فقيه من فقهاء الحوزة العلمية في النجف الأشرف البارزين

هـ ـ ممن نذر نفسه الشريفة لنصرة الدين والمذهب

وـ ممن كرّس حياته المباركة لخدمة العلم وأهله

زـ ممن خلف تراثاً علمياً جليلاً يحظى بمكانة سامية

ح ـ لذا فاستحق أن يكون المُعزّى به هو الإمام صاحب العصر (عج) أولا ً, والحوزات العلمية ثانيا ً, وعامة المؤمنين ثالثا ً, وعامة أسرة الفقيد السعيد رابعا ً

3ـ أن الأوصاف والمقامات والملكات أعلاه والتي امتلكها أو تحلى بها الفقيد هي (ذاتها) شكلت جوابا ً سديدا ً, أخرست بعض الألسن المغرضة, وكبحت بعض الأصوات النشاز, كانت قد رافقت إعلان نبأ وفاة المرجع (الحكيم), والتي اعتبرت الفقيد كـ(مرجع ديني عراقي ـ عربي) و(كان مرشحا ً لأن يخلف السيستاني كمرجع أعلى) وهلمجرا, متجاوزين الإعتبارات المهمة التي تُحدد مسار المرجع الديني لأن يتصدى لمقام المرجعية الدينية العليا, حيث المناط هنا هو الدرجة العلمية في الأساس, وامتلاكه لتلك القدرة على استنباط الحكم الشرعي من مصادره الأصلية, بالإضافة الى التقوى والورع, وليس الجنسية أو القومية وغيرها كما يظنون.

فمواصفات المرجع الديني الحق هو فعلا ً كما أشار البيان بطريقة رائعة جدا ً, وهو أن يكون عالم (رباني) وإلا فلا, وفقيه على فقه (أهل البيت)عليهم السلام وإلا لم يُعد فقيها ً, وأن يكون من (أعلام) الحوزة العلمية في النجف الأشرف ومن (فقهائها) البارزين, وأن يكون ممن نذر نفسه الشريفة لنصرة الدين والمذهب, وأن يكون ممن كرّس حياته المباركة لخدمة العلم وأهله, وأن يكون ممن خلف تراثاً علمياً جليلاً يحظى بمكانة سامية في الأوساط الحوزوية العلمية, حتى ينال باستحقاق مقام (نائب) الإمام المعصوم (الحجة ـ عج) ويكون حجته (ع) على الأمّة: (وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها الى رواة حديثنا, فإنهم حُجتي عليكم وأنا حُجة الله).

4ـ أن ختم السيد المرجع الأعلى هنا, كان قد وجه صفعة قوية للمشككين والمغرضين, وأفشل هجماتهم المتكررة, وأبطل خططهم بالوقيعة بين (المكتب ـ الجهاز الإداري) وبين (شخص) السيد المرجع الأعلى, وبالتالي بينهم وبين القاعدة الشعبية المتمثلة بالمؤمنين كافة (الأمة). من خلال أقلامهم المأجورة وجيوشهم الوهمية المرتزقة, وذلك بإثارة إتهامات بائسة وإشكالات واهية عدة, الهدف منها خلق رأي عام سلبي تجاه المرجعية العليا الممثلة بـ(السيد السيستاني) وتشويه مقامها والحط من مكانتها لدى عامة الناس, وتجاه الجهاز الإداري الممثل بطاقم مكتب سماحته لتسقيطه, ولبلبلة الأفكار ولخلط الأوراق وما ذلك إلا لمصلحة سياسية رخيصة لا غير, ولتصوير مكتب سماحته للعوام بأنه: عبارة عن مكتب مساومات سياسية, وأنه يتصرف خلاف رؤية ونهج المرجع الأعلى, وأنه لا يأتمر بأوامره وإرشاداته, بل يضيق على المرجع الأعلى حتى بات سماحته وكأنه مستلب الإرادة كأسير, ويوصل له القائمون على المكتب ما يريدون أن يوصل, ليملوا عليه ما يريدون منه من فتاوى وبيانات خدمة لمصالحهم ومخططاتهم, وأن أغلب مطالب السيد المرجع الأعلى في الشأن العام, ما هي إلا أومر القائمين على المكتب وليس العكس (ألا ساء ما يحكمون) وذلك من قبيل:

ـ (مكتب السيستاني صانع الأزمات)

ـ (فقد استغل المكتب والمرتبطون به دخول المرجع الأعلى في الغيبة عن السياسيين، ليمارسوا أوسع عمليات التدخل في شؤون الدولة)

ـ (ويبدو أن مكتب السيستاني أدرك الخطأ الإضافي الذي ارتكبه، فآثر ان يحتجب عن مواجهة الشعب، مستغلاً كارثة كورونا لصمت طويل يحميه من الكلام)

ـ (لكن الذي حدث أن مكتب السيستاني طرح مطلباً غريباً عندما أراد اختيار رئيس وزراء جديد تكون مهمته إجراء الإنتخابات المبكرة)

ـ (نضع اللوم على الاثنين معاً مكتب المرجعية و..)

ـ (أن القائمين على مكتب المرجعية يتعللون بعدم طاعة السياسيين لهم.. لكن هذا التبرير ليس مقبولاً، فالمطالبة بالحل لم تأت من القادة السياسيين الى المرجعية ليكون الجواب: لا رأي لمن لا يطاع وبحت اصواتنا إنما هي طلب الشيعة الذين يؤمنون بأن المرجعية قيادتهم الأولى)

ـ (إن سكوت المرجع على الأوضاع الحالية، بمثابة الجائزة الأكبر للسياسيين، والعقوبة الأشد للشيعة)

ـ (المرجع (الأعلى) عنوان تشريفي مستحدَث تم إصطلاحه في القرن العشرين وليس له أثر شرعي على الإطلاق. فمن يقلد غير المرجع الأعلى لن يدخل النار بالتأكيد)

وما ذلك إلا فيض من غيض, والمتتبع المنصف في الحقيقة يلمس بعد مطالعة الكم الهائل من تلك الأقاويل والتخرصات على مدى سنين طوال, بأن الهدف من وراء ذلك كله هو ضرب (عنوان) المرجعية الدينية العليا, لما لها من تأثير قوي في الشارع العراقي, ولما لها من مكانة سامية لدى نفوس جميع العراقيين, ولما لها من تأثير في رسم النهج السياسي القويم الذي ثبتته المرجعية العليا منذ بدء العملية السياسية بكتابة الدستور العراقي بأيد عراقية, وإجراء الإنتخابات العامة وتشكيل أول حكومة عراقية بإرادة عراقية بلا تسلط من الأجنبي, ولما لها من تأثير قوي في حفظ المصالح العليا للعراق وشعبه. وهذا المخطط أكبر من أن يكون محلي هدف سياسي أو حزبي تنافسي من أجل السلطة والنفوذ, بل هؤلاء أدوات لتنفيذ مخطط أكبر لأجندات دول إقليمية ودولية تتقاطع مصالحها مع مبادئ وثوابت رؤية المرجعية الدينية العليا.

ـ فالمرجع الأعلى السيد السيستاني (دام ظله) هو من اختار القائمين على مكتب سماحته, وهم أهل للثقة المطلقة لديه, وأن القائمين على مكتب سماحته مُطيعين ومُذعنين للمرجع الأعلى في كل أمر, ومؤمنين بنهجه ورؤيته ويأخذون أوامره ومطالبه ووصاياه وإرشاداته في الأمور كلها, على نحو الأمانة في الحمل والتبليغ, وأنهم يفعلون ما يؤمرون وليخسأ من يظن غير ذلك.

ـ فالختم المبارك لسماحة المرجع الأعلى الذي ذيل بيان التعزية برحيل فقيد الأمة المرجع الكبير السيد (محمد سعيد الحكيم ـ قدس) يكشف الحقيقة الناصعة التي لا يمكن أن تغيب إلا على بصر وسمع المغرض, والمنافق, ومن في قلبه مرض. فالختم يكشف بأن السيد المرجع الأعلى وجود مقدس حامي وحارس الملة والأمة, والراعي والحافظ للمصالح العليا للعراق وشعبه, وأنه على علم وإطلاع على نحو المواكبة الآنية, لكل ما يجري من أحداث سواء في الحوزات العلمية أو في الساحة العراقية أو في الساحة الإقليمية والدولية.

(قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا () الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا () أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا)(2). 

ـ ولكن ـ حسبي الله ونعم الوكيل

ـــــــــــ

ـ(1) بيان تعزية سماحته (دام ظله) برحيل فقيه أهل البيت (عليهم السلام) سماحة آية الله السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيم (قدس سره) 26 المحرم الحرام ١٤٤٣هـ:

https://www.sistani.org/arabic/statement/26533/

ـ(2) سورة الكهف/ 102ـ 104ـ 105




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=160226
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 09 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 06 / 29