• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المشاركة المجتمعية عند النخب الأكاديمية  .
                          • الكاتب : فاضل حاتم الموسوي .

المشاركة المجتمعية عند النخب الأكاديمية 

 عندما يحمل الإنسان أهدافاً كبيرة ومستوى علمياً متقدماً , يحتاج المجتمع منه أن يحول تلك الأهداف والجهد الأكاديمي الى جهد مجتمعي أي – المعرفة والعمق الثقافي الى إصلاح وارتقاء مجتمعي – لأنه كلما قوينا صمود المجتمع داخليا كلما أضعفنا الهجمات الخارجية والعكس صحيح , فلذلك كان الأنبياء والمصلحون يعيشون في وسط الناس ويتفاعلون معهم ولم يكونوا منعزلين رغم حجم الأذى والمعاناة التي تحملوها منهم . ورد عن أمير المؤمنين (ع) انه قال : أوضع العلم ما وقف على اللسان , وارفعه ما ظهر في الجوارح والأركان .( نهج البلاغة : حكمة 86 ) , حيث يشير الإمام (ع) الى انه أدنى مراتب العلم واقلها مستوى هو ذلك الذي يخلو من أي تفاعل حقيقي أو يتحول الى ممارسة وسلوك فعلي . 
فتفعيل المشاركة المجتمعية وضرورة التواصل مع المؤسسات الأخرى منها الدينية والمدنية والإعلامية والاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي والتطور ألمعلوماتي لغرض إبداء وجهات النظر ونقد الحالات الاجتماعية والسلوكيات الخاطئة حتى يكونوا جزءا من عملية الإصلاح الاجتماعي وتطوير الواقع , ورد عن الإمام الصادق (ع) : العلم مقرون الى العمل فمن علم عمل ومن عمل علم , والعلم يهتف بالعمل فان أجابه وإلا ارتحل عنه .( الكافي , 1 : 44 ) . 
ويرى بعض الكتاب انه لا وجود لمن يمكن وصفة بمثقف خاص , لأنه بمجرد أن تكتب كلماتك وتنشرها فانك تدخل العالم العام , وهو ما فرض عليهم أن يكونوا كونيين وان يكون لديهم طموحا عاليا يستطيعون من خلاله إنضاج العمل الاجتماعي وتلا قح الآراء والاستفادة من الطاقات والكفاءات من أبناء المجتمع خصوصا في هذه المرحلة حيث تصدعت المنظومة القيمية كثيرا , فنحتاج الى بذل الجهود من الجميع . 
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=160385
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 09 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 11 / 28