• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : قراءة في صلح الامام الحسن (عليه السلام) ( 2 ) القيادة بين القرآن وقريش1 .
                          • الكاتب : السيد عبد الستار الجابري .

قراءة في صلح الامام الحسن (عليه السلام) ( 2 ) القيادة بين القرآن وقريش1

 قريش قبيلة تنمي الى ذرية اسماعيل (عليه السلام)، بعد بناء البيت الحرام كان لاسماعيل وبنيه ادارة شؤون مكة والبيت الحرام، وبعد مضي حقب طويلة من جوار جرهم لهم، تمادى بنو اسماعيل في المعاصي والبعد عن الله تعالى، فطردهم الجرهميون عن مكة وادارة شؤون البيت الحرام، حتى عتى الجرهميون وعصوا وافسدوا في مكة، فاخرجتهم خزاعة عن مكة وتولوا ادارة البلد الحرام، ولبثوا احقابا حتى ظلموا وادخلوا الى مكة الاوثان ونشروا بذلك الوثنية في جزيرة العرب، بعد ان كانت الحنيفية دين العرب منذ ان تشرفت مكة بال النبي ابراهيم (عليه السلام)، ومضوا على ذلك حتى ولد قصي بن كلاب وعاد الى مكة بعد ان غادر اخواله اليها فجمع القرشيين واشترى سدانة مكة من الخزاعيين ووقعت بينه وبينهم الحرب فاجلاهم عن مكة وحكمها وثبت اركان الحكم فيها وجمع قبائلها المتشتتة، وقسم ادارة شؤون مكة وخدمات الحجيج بين القبائل، وبعد مرور عقود من الزمن ظهر عمرو العلا بن عبد المناف الملقب بهاشم، وتمكن من فرض وجود قريش على اقوى مصدرين ماليين في شمال الجزيرة العربية وجنوبها وهما اليمن والشام فازدهرت تجارة قريش واصبح لهم باع طويل في الجانب التجاري بالإضافة الى الجانب الروحي لوجود البيت الحرام الذي كانت القبائل العربية التي كانت على دين النبي ابراهيم (عليه السلام) ثم تحولت الى الوثنية تحج وتعتمر اليه في كل عام، فكانت لقريش رحلتين تجاريتين مهمتين في كل عام احداهما الى الشام والاخرى الى اليمن وعبر القران الكريم عنهما في سورة الايلاف رحلة الشتاء والصيف .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=160528
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 09 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 12 / 6