• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : فيلسوف الحب .
                          • الكاتب : سلمان عبد الحسين .

فيلسوف الحب

 أعظم الفلسفاتِ حبٌّ كثيرُ 

وهي في الصعق ساعة الكشف طُورُ 

..

حسن الآملي من فيلسوفٍ 
قلب موسى أو سفره المذخورُ 

..

ليس يقوى على بيان صريحٍ 
لثغة الحب سحره المنثورُ 

..

إنها جمرة اللسان اكتواءً
وهي في الاندلاع بالنطق نورُ 

..

إنمّا الحب كُلُّه لاحتمال 
ثقل من قد أحب دوماً كبيرُ 

..

ليس نقوى على رحيلك قلباً 
وإذا متَّ ما لنا تفسيرُ 

..

غير أن التقيَّ
عند الترقِّي صاعدٌ
والمدار منه يدورُ 

..

فيدير الإكسير في الموت أقوى من حياةٍ
ما أسقط الإكسيرُ 

..

أخبروني 
عن فليسوف لقد مات 
وما في مماته تحويرُ 

..

فهو من فلسف الحياة مع الموت 
ونادى 
ما ذا النداء الأخيرُ 

..

حسن الآملي
كان غديرا من عليٍّ
ولا يموت الغديرُ 

..

الولائي
والمجنَّح عشقا 
فإذا مات 
فالمقام يطيرُ 

..

وعلى درب من أحب ابتداءً 
للنهاياتِ 
فالمحب يسيرُ 

..

أما والآن
والمسير امتيازاً 
أربعينٌ 
حيث الحسين المصيرُ 

..

قد عرفناك لاحقا لحسينٍ
فإلى السبط حجُّك المبرورُ 

..

وطواف الختام في كربلاء السعي 
والسعي دائما مشكورُ

..

رحم الله شيخ العارفين آية الله الشيخ حسن زاده آملي .. فقد فارق فناءنا إلى أزل من أحب.
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=160573
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 09 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 10 / 2