• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ومضة قرآنية .
                          • الكاتب : رعد موسى الدخيلي .

ومضة قرآنية

لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) - البقرة - القرآن الكريم

 

نلاحظ في تسلسل الآية الكريمة :

 

- لا إكراه في الدين : لكل إنسان عقيدته التي يؤمن بها.

 

- قد تبين الرشد من الغي : قدم الرشد على الغي تكريماً له ، لأن الرشيد لم يتسلط عليه الشيطان.

 

- فمن يكفر بالطاغوت و يؤمن بالله :

فعل الشرط و جواب الشرط.. فمرحلة الإيمان بالله لا تكون مالم تكن مشروطة بنبذ الشيطان.

 

- فقد استمسك : يعني تمسك بمرحلة تلي مرحلة الإيمان بالله.. هذه المرحلة ملتحمة بالإيمان بالله.. لن تنفصم ، ولهذا قال الحبيب المصطفى محمد(ص) :

عن آل بيته من الأئمة المعصومين (حبل ممدود من السماء إلى الأرض) ، والحبل يعني الإرتباط.

 

- العروة الوثقى : العروة بالأواني و غيرها المكان التي يمسك به الشيء.. بمعنى الإيمان ينفلت عن الإنسان مالم يمسك بعروته ، و لا نرى شيء تؤول إليه هذه العبارة(العروة الوثقى) أفضل من آل البيت(ع) الذين طهرهم الله تطهيرا بالمطلق..

و الملفت للنظر أن هذه العبارة تتكون من (١٢) حرفاً.. والأئمة عليهم الصلاة والسلام (١٢) إماما.

 

السلام عليك يا رسول الله محمد(ص) وعلى آل بيتك الأطهار الطيبين(ع) و على صحبك المنتجبين(رض)؛؛؛

 

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=161085
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 10 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 01 / 18