• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : أرني في العراق .
                          • الكاتب : سلمان عبد الحسين .

أرني في العراق

 

أرينيها خصوبة الأبكارِ 
في بلاد مخصيَّة في القرارِ 

في بلاد النخيل طلعا فعذقا
ليس للأكل 
بل لعين الدُّوارِ 

حيث تمَّارها 
على الجذع مصلوب 
عقاباً عن مهنة التمَّارِ 

أرنى صورتي الفراتية الطابعِ 
وقت الجفاف في الأنهارِ 

العراق الخصيب أرضا وشعباً 
هو ذات العراق 
أرض الصحاري 

قيل قد حاصروه دهرا
وظني هو ذاتيُّ ولده في الحصارِ 

أرني مشهد الحسين التماعاً 
سأريك الضريح ملك الغبارِ 

أرنى صورة الغري 
قباباً عالياتٍ 
من دون مشقِ الفقارِ 

سأريك الغريِّ 
مفضوخ رأس كعليٍّ 
على شفا الانهيارِ 

كلُّ شيء يوحي بهامٍ عليٍّ
ذاته الشيء
وهو وحي انكسارِ 

العراق 
الضياع للفرص الكبرى 
ألا زُنِّدت بعجل خوارِ 

لا تقل فرصة
ولا فرصتين 
احصِ فواتاً
بحجم عدِّ الحِجارِ

ستراها بينية الضدِّ كسراً 
مثل كسر الفخَّار بالفخَّارِ 

يا عراق الشجعانِ 
تملك حصرا أشجع الناس
يوم حرب وثارِ 

ولك الحصر
في بغايا السياسات 
وتضييعهم إلى الانتصار 

فيك عمار
ميثم أشتر 
مقداد 
أسماء من صنيع الفخارِ 

كبلّت 
بالنفاق
وهي حصون من حديد 
تدكُّها بالأوار 

ولديك الصغار قدرا وشأناً 
قد أزاحت وهنا مقام الكبارِ 

حيث ما قد نراه عجز فلان عن فعال 
أمسى فعال اقتدارِ 

أوفياء كثر
على تربك الوافي 
وإذ هم عن قلِّة في اصطبارِ 

وإذ العلَّة التي تجعل النصر انهزاما 
ما قيس بالإكثارِ 

هكذا يا عراق 
تبدو عصيَّ الفهم 
من واضح غدا متواري 

وترينا 
عجائب القدرة الكبرى 
كفنجان زوبعات ضوارِ

أرنى في العراق
ما هو عدل في اختيار
معادل ذو مسارِ 

فلنا
في معادل القوة الكبرى 
عراق ذو بسطة
لابتسارِ
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=163352
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 12 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 18