• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الى القادم الجديد .. إنها أمنيات شعب .
                          • الكاتب : محمد علي مزهر شعبان .

الى القادم الجديد .. إنها أمنيات شعب

الى القادم الجديد، إدرك أن الوطن رهين أجندات، أتخيلها لم تغب عن ابسط  قاريء للاحداث، وأعلم لا غنم بها الا من سار على سكة الحق . السنون تمضي ولم يبق خالدا إلا السجل التاريخي النزيه . لقد أخذتنا الافكار ورهنا لواقع لم يتبين فيه لون مشع إلا الرمادي، في زمن مرهون بالتجاذبات المدركه للاعيبها، والماضية المموهة لبعض مدعيها. زمن رهين تغطيه غيوم ثقيله، لا نعرف هل تمطر علينا دماء، ام توحي الى خضار ونماء ؟ الارض التي تنتظر رحمةالسماء وطهارة مقصدك هي أرضك، والشعب الساكن على أديمها أهلك، والمطالب فيها إبن وطنك، والمطلوب فيها كان امل الخلاص لكن واقعها نكص ووهن . لعبت به الاجندات، وأدارت بوصلة تاريخه قوى هي تدرك ما تريد، وضاع القادم الجديد، في متاهة المنفعة والعيش الرغيد، دون ان يدرك عواقبها الى أن ألت ما ألت عليه الان، وكأن لسان حاله يقول : ( لا حوت برجليه... ولا خذت سيد علي ) يراودني تسائل الناس الان . من هو رجيلها ؟ الامريكان وبأي عقد قران عقدنا معهم ؟ هل هو زواج وثقت عقوده بشرعية وأسست له كل وسائل الروابط المتينه في ديمومة الشراكة ؟ نعم لقد عقدنا معهم إتفاقية ان نكون في حماية هذا الزوج من كل طاريء، وان يسخر كل قواه لحماية هذا البيت وعياله . لقد هدم أركان البيت، وحين أكتشف ان هذا البعل ما إنفك عن سجله التاريخي الدموي، فزرع " العوسج والخرنوب والشوك" في علاقته الزوجيه .
الطائفية لعبة راجحه في ديدنه، فأثارها ولعب على وترها . التحاصصيه وهي الجمرة الخبييثه في تمزيق جلباب الوطن، حتى أضحى كل من هب ودب من رعاع ويتامى الامس، ان يمسك دستها . الفوضى الخلاقة، وهي الوسيلة الغالبه لتمزيق شعب ووحدة وطن.   لتقسيمه الى امارات، دون شك هذه التي تسمى خلاقه، تحتاج الى أدوات الخلق المرفه والاخلاق الحميده، لكنها لا تمت لهما بصلة أو صفة، فكانت أفضل صناعة لها داعش .
نعم لا شرقية ولا غربية، فان هذه الاجندة تحتاج الى ثبات وقدرة، بجنان ثابت وأرجل غير مرتجفه، مهما عصفت الرياح وبيت ما وراء الاكمة من غايات، . حكومة وطنية لا يمزق ويسحق ويحرق علمها ممن ضم مجلسها. حكومة وطنية ليست في زيارات خفايا  دواوين، من لا تاريخ لهم من ممالك وأمارات . حكومة وطنيه يمسك زمامها " إبن جلا وطلاع الثنايا، متى يضع العمامة يعرفونه" تبا لقائلها ولكنها الان هي موضع التطبيق لكل ما حدث من تمزيق وأفواه يسيل لعاب الغل والغيل من خوالجها . حكومة وطنية تنفرهذه الزيجات، التي وضعتنا في مسار شائك، زرعت بين ثناياها، ألاف القنابل الموقوته، إنها زيجة غير شرعية وباطله، حين بات عدائهم ، ان يكون ميدان حربه ساحة هذا الوطن، الذي افتقد المشيئة، وحاول ان يمسك العصى من أوسطها، وأن ينأى، دون ان يفتقد ثوابت الاخلاق ورد الجميل، مهما كانت دوافع هذا الحميل، من منافع ومقاصد، إلا أن أمرا اهون من أمر، وما اؤسس في النفوس من ميول وتواصل، شكل عمقا في ديمغرافية الميول . سلمت بلدي من الاذى .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=163372
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2021 / 12 / 30
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 16