• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحرب العالمية والمتغطين بأمريكا . .
                          • الكاتب : رحيم الخالدي .

الحرب العالمية والمتغطين بأمريكا .

بعد عام 1991 وما تبعه من تفكك دويلات الإتحاد السوفيتي، وانتهاء الحرب الباردة بفضل الأفكار الكيسنجرية، التي أتت أُكلها وإنتهت به القيصرية الروسية لدويلات صغيرة يسهل التحكم بها، وكل ذلك يعود للرئيس السوفيتي في حينه "كورباتشيف"، الذي أتى لهم بفكرة "البيروستروكيا"، وبعد تحذيره عن نتائج حالة الفشل.. قال سأستقيل! ومنها إنطلقت المخابرات الأمريكية بفعل فعلتها، وإنتهت بذلك الدولة القيصرية لنتابع مرحلة بناء الدول المستقلة حديثاً .

بعد كل الجدل الذي حدث وخشية أوربا وأمريكا من الترسانة النووية المتبقية التي تمتلكها دولة روسيا، بدأت بمرحلة جديدة، تتلخص بتحريك أحجار الشطرنج أمريكيا، والذي يتقن الروس العابها، وبدأت بتفكيك الصواريخ النووية في أوكرانيا وبالتدريج، بإعتبار ان أوكرانيا دولة مستقلة وعدم تبعيتها لروسيا، وليس من مصلحة تلك الدولة بقاء هذهِ الترسانة النووية فيها .

بعد إستلام بوتن مهام السلطة في روسيا، وهو الذي يمتلك مقومات مختلفة, كونه من داخل المؤسسة السياسية والحربية معاً، وصاحب الخبرة الكبيرة والطويلة إضافة للمخابرات التي يتقن فنها.. بدأ بتنظيف المفاصل المهمة الذي يمتلك ملفاتها، وفي مرة ظهر على التلفاز وهو يدير الجلسات وينهيها بتوقيع وينهي الجدل والصراع الدائر، كما فعل عندما حضر إجتماع لأحد المستثمرين الروس، محاولا إبتزاز الدولة الروسية، فما كان منهُ إلا تهديده وإنهاء عقده وإسترجاع المعمل، أو القبول بما يطرحه بوتن .

التقدم الروسي والصيني مقابل الأزمات التي تعيشها أمريكا, جعلت الأخيرة محتارةٌ بين التقدم في سباق التسلح، أو البقاء على إفتعال الأزمات في العالم، وترك التحرك السريع الذي تخطه الصين، وما أوجع أمريكا كثيراً هو خط الطوق والطريق، ومستقبل العالم التجاري الذي تتقنه الصين، وأسلحة الفرط صوتي الذي أنتجته الصين وروسيا، وآخرها تأكيد الصين نيتها إسترجاع تايوان التي تعتبر نفسها مستقلة بفضل بريطانيا وأمريكا، وهذا ما لا تقبله الصين على نفسها .

لإيقاف السباق في التسلح وكبح جماح روسيا, التي تفوقت في عدة مجالات ومن جملة ذلك الطيران والصواريخ, وخاصة منها الفرط الصوتي جعلت من أمريكا التي تعتبر نفسها سيدة العالم تبدوا ضعيفة, وما حدث في الفترة الماضية خسارتها أفغانستان وهروبها المذل مثال, فبدأت بدفع أوكرانيا لتطلب إنضمامها لحلف الناتو, الذي بدا هزيلاً أمام التقدم الشرقي بغرض نصب منظومة صواريخ ضد روسيا, وهذا الأمر أثار حفيظة بوتن..

الرئيس الأوكراني حاله كحال رئيس الوزراء العراقي، جاء برغبة وترتيب أمريكي.. شخص ضعيف يأخذ أوامر من أسياده الذين جاءوا به، لغرض تنفيذ مالم يستطيعه غيره، وجعلهُ دمية يؤمر فيُنفذ دون وعي، وبحساباته أن أمريكا التي لا تقهر ستحميه، وقد بانت الحقيقة عندما تخلت عنه حاله حال الذين سبقوه، وأصبح بنظر مواطنيه مجرد عميل إنتهت صلاحيته وقد حان وقت طرده .

في سابقة لم تخطر ببال المتابع، أن القوات الروسية عند وصولها للمفاعل النووي، الذي يعتبر أكبر مفاعل بالمنطقة، دأبت على تخريبه أحد المجاميع التابعة لقوى الشر، ليتسرب إشعاع منه، من خلال حرق المكاتب التابعة له، وتوجيه إتهام للجانب الروسي وتدمير المنطقة، فيما لو إنفجر المفاعل، وقد قدّر المهندسون أن هذا المفاعل لو حدث انفجار لا سامح الله فسيكون كارثة كبرى كونه سيعادل عشر مرات مفاعل تشيرنوبيل .

واهِمٌ من يُصَدِقْ أن الوجود الأمريكي في المنطقة لحمايتها، سوى حماية مصالحها مع خلق أجواء العداء فيما بينهم، بدليل شيطنة إيران وجعلها العدو تجاه المنطقة، وعند فشل مشروعها وإنكشاف الحقيقة، تأمر الماكنة الإعلامية التي تحترف الكذب والتدليس بقلب الحقائق، وإيهام المتلقي الغبي الذي يصدق كل ما يقال، الا المتابع الذي لا تنطلي عليه الحقيقة، وما حراك تشرين الذي غذّته السفارة بدولار الخليج، الذي أسقط حكومة عبد المهدي ببعيد، ومن يتغطى بأمريكا عريان .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=165570
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 03 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 19