• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : يوم شيعة أفغانستان العالمي .
                          • الكاتب : نجاح بيعي .

يوم شيعة أفغانستان العالمي

- لمرة واحدة.. لتكن الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك لهذا العام هو يوم شيعة أفغانستان ونصرة أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام هناك. ضد هجمات الإبادة الجماعية بحقهم من قبل الإنتحاريين التكفيريين للتنظيمات الإرهابية أمثال د١١عش, التي هي بالحقيقة صنيعة طالبان الحاكمة، وبالتالي فكليهما صنيعة أميركا واللقيطة إسرائيل، ووجههما القبيح والقذر.
ـ فلا مزاحمة هناك مع ما جرت عليه العادة بهذا اليوم من كل عام من نصرة القدس (يوم القدس العالمي) ضد محاولات تهويدها من قبل الصهاينة وقضم أراضي الفلسطينيين باحتلال المزيد منها، ولكن من باب ترتيب الأولويات وتقديم الأهم على المهم. فشيعة أهل البيت عليهم السلام في أفغانستان، يتعرضون وبشكل متكرر للإبادة الجماعية بجرائم ضد الإنسانية بلا رحمة ويندى لها الجبين، فأرواحهم ومدارسهم ومساجدهم وأسواقهم عرضة للنسف والتفجير والتدمير وبشكل متكرر من قبل الإنتحاريين أمام مرأى ومسمع جميع مكونات شعب أفغانستان بما في ذلك حكومة طالبان، وأمام مرأى ومسمع جميع الدولة الإقليمية والدولية الإسلامية منها وغير الإسلامية.
ـ فلتقم إذن.. التظاهرات وتسير المسيرات وتعقد الندوات وكل يلقي دلوه في هذا المضمار وفي العواصم كافة, تنديداً لما يجري هناك من جرائم إبادة بحق شيعة أهل البيت عليهم السلام، ومناهضة للممارسات الدموية بحقهم، ومعارضة لسياسة السكوت والتعتيم والتمييع لتلك الجرائم من قبل جميع الأطراف المعنية سواء المحلية منهاوالإقليمية والدولية.
ـ وعلى الإعلام المحلي والإقليمي والدولي أن يأخذ دوره ويتحمل مسؤولياته تجاه تلك الجرائم بأن يكرس سويعات من وقته  ويقوم بتغطيتها بجميع وسائله المعهودة, لكي يلفت أنظار الدوائر العالمية والمؤسسات الدولية القضائية منها والإنسانية فضلا ً عن مراكز القرار السياسي, والدفع نحو حماية تلك الشريحة المظلومة هناك.
ـ وانطلاقاً من هذه المناسبة نعيد ونردد ما طالبت به المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف في بيان سابق لها بشأن التفجير الإرهابي الذي تعرضت له مدرسة (سيد الشهداء) في (كابل) في يوم ٢٧ رمضان ١٤٤٢هـ, حينما وجهت خطابها للأطراف المحلية والإقليمية (الإسلامية) والدولية, ونعتمدها عمليا ً كخارطة طريق لحماية شيعة أهل البيت عليهم السلام في أفغانستان وتتضمن ثلاث محاور:
ـ المحور الأول أفغانيا ً: (في ظل الوضع الصعب الذي تعيشه أفغانستان الحبيبة ونظراً الى إمكانية اكتساب الجماعات المتشددة والمتطرفة المزيد من القوة خلال المدة القادمة فإن الوحدة الوطنية والتضامن بين جميع المجموعات العرقية والقوميات في هذا البلد باتت ضرورية أكثر من أي وقت مضى.
ـ والمطلوب من الحكومة والقادة الوطنيين والزعماء الدينيين وكبار المجتمع الأفغاني العمل للتوصل الى طريقة لحماية المدنيين – وخاصة الأقليات العرقية والدينية – أمام قمع وجرائم الجماعات الإرهابية واتخاذ ما يلزم من إجراءات مناسبة في هذا المجال.

ـ المحور الثاني والثالث الإقليمية (الإسلامية والدولية: (كما أن الدول الإسلامية والمجتمع الدولي يجب أن تقوم بمسؤوليتها ولا تترك الشعب الأفغاني الأعزل وحيداً في هذه الظروف الصعبة ولا تسمح بتنفيذ الخطة الشريرة التي رسمها مضمرو الشر لمستقبل هذا البلد التي لو قدّر لها أن تنفذ فإنها ستؤدي الى حصد أرواح المزيد من الأبرياء من خلال الهجمات الإجرامية التي تشنها الجماعات المتطرفة).
https://www.sistani.org/arabic/statement/26524/
الجمعة الأخيرة من رمضان يوم نصرة شيعة أهل البيت (ع) في أفغانستان
يوم شيعة أفغانستان العالمي




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=167688
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 04 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 12