• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : الموارد تحدد أسباب جفاف بحيرة ساوة وتتخذ إجراءات لمنع جفاف “الرزازة” .

الموارد تحدد أسباب جفاف بحيرة ساوة وتتخذ إجراءات لمنع جفاف “الرزازة”

 فيما حددت أسباب جفاف بحيرة ساوة بمحافظة المثنى، كشفت وزارة الموارد المائية أن “لؤلؤة الجنوب” تحتاج إلى 3 سنوات مطرية لكي تعود، مشيرة إلى إجراءات اتخذتها لمنع جفاف بحيرة الرزازة.

وقال وزير الموارد المائية مهدي رشيد الحمداني، لبرنامج “تحت خطين” الذي يعرض على العراقية الاخبارية، أن “ما يمر به البلد الآن هي تغيرات مناخية وحالة من الشحّ المائية استمرت لثلاثة مواسم وقد تستمر لموسم رابع”، لافتا الى أن “بحيرة ساوة جفت نتيجة إجراءات غير قانونية أتخذتها محافظة المثنى بعد قرار جعلها عاصمة العراق الزراعية”.

وأضاف، أن “المحافظة قامت بحفر أكثر من ألف بئر بالقرب من محيط بحيرة ساوة عن طريق شركات استثمارية، ما ادى الى استنزاف المياه الجوفية وجفاف البحيرة”، مبينا أن “هناك 6 الاف كيلو متر مربع من بادية السماوة ايضا جفت نتيجة استنزاف المياه الجوفية ضمن طبقة الدمام”.

وتابع: “نحتاج الى أكثر من 3 سنوات مطرية لتغذية المياه الجوفية من جديد حتى تعود بحيرة ساوة”.

في سياق متصل، وحول مخاطر التغير المناخي في العراق وطريقة التعامل معها، قال مستشار وزارة الموارد المائية عون ذياب للعراقية الإخبارية، أن “العراق يسعى لاستثمار المياه بشكل علمي ودقيق عبر تغيير النظام الإروائي بالكامل لسقي أكبر مساحة بأقل كمية من المياه وهناك تفهم عال من الحكومة”.

وأشار إلى أن “مواجهة خطر التغير المناخي يحتاج إلى اهتمام خاص من جميع الجهات المعنية”.

وبشأن انخفاض مناسيب المياه في بحيرة الرزازة أوضح أن “هناك مشروعاً لتأمين مياه ذات ملوحة واطئة ونفذنا مهربا كبيرا لتصريف 20 م3 بالثانية لهذه البحيرة والجزء العلوي ستكون فيه مياه مستدامة وباقي أجزائها يخصص للفيضانات العالية”.

وحول سدة الهندية قال ذياب إن “سدة الهندية الجديدة ستسيطر على مياه نهر الفرات وتوزيعه بشكل عادل بين شط الحلة والكفل وشط الحسينية وبني حسن في محافظة كربلاء المقدسة”.

وأضاف، أنه “تم إعادة افتتاح سدة الهندية القديمة بعد إعادة تأهيلها بعد أن أدخلت ضمن لائحة التراث العالمي وأصبحت موقعاً حيوياً، وتم تطويرها بشكل حضاري كمنتجع سياحي ومتنزه”.

وأشار إلى أن “ادراج سدة الهندية التي مضى عليها أكثر من مئة عام على لائحة التراث العالمي يعني تسليط الضوء على أهمية مشاريع الري وإدارة الموارد المائية في العالم عامةً والعراق خاصة باعتباره من مؤسسي مشاريع الري منذ زمن حمورابي”.

وأكد أن “وزارة الموارد المائية عازمة على تنظيم تدفقات المياه في سدتين بمحافظة النجف الأشرف بعد سدة الهندية وبشكل يؤمن الاحتياجات الأساسية للاستخدامات البشرية وزراعة البساتين والخُضر”.


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2022/04/28 .

لا تجرأون على مفاتحة تركيا حول حصة العراق من المياه ، ولا تستيطعون الاعتراض على تركيا التي بنت لحد الان اكثر من 25 سدا على نهر الفرات ناهيك عن سدود دجلة ، لا تجراون على ذلك لأن اغلبكم إما من السياسيين الفاشلين او ممن اشترى عقارات في تركيا يخشى عليها من الضياع اضافة إلى ذلك قيام مسعود برزاني ببناء سدود على منابع الزاب الكبير وغيرها. عندما يجف ضرع العراق ستذبحوه ثم ترجعون من احيث اتيتم إلى بلدان الاغتراب متنعمين بالغنائم واسلاب المظلومين.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=167763
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 04 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 06 / 26