• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : شرح الفقرة رقم(9) من المعاهدة .
                          • الكاتب : محمد السمناوي .

شرح الفقرة رقم(9) من المعاهدة

قوله ( عليه السلام): (( ولا تدعو به إلاَّ وأنت طاهر ووجهك مستقبل القبلة فإن فعلت ذلك في يوم الجمعة بعد صلاة العصر كان أفضل، فعاهده الحسين (عليه السلام) على ذلك، فقال علي (عليه السلام): يا بني! إذا أردت ذلك فقل: ..)) - وذكر الدعاء .

     في هذه الجملة يشير الإمام (عليه السلام) إلى الآداب والسنن عند قراءة الدعاء ليكون الداعي في حالة الطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر، واستقبال القبلة، ومراعاة الوقت الخاص لقراءة الدعاء وهو إما قبل الطلوع أو قبل الغروب، ويتأكد الإستحاب في يوم الجمعة بعد صلاة العصر من جهة الوقت المختص به.

      أما حالة الطهارة فمن الناحيّة الفقهيّة لا يجوز للمحدث مس كتابة القرآن الكريم باعتبار أن دعاء العشرات هو مقتبس من القرآن الكريم وأسماء الله الحسنى فلا يجوز مسه لمن كان محدثاً، ولذا ينبغي مراعاة هذه الشرائط التي ذكرت في متن المعاهدة والوصيّة، فيكون الوضوء مستحب في قراءة الأدعيّة والأذكار، وواجب إذا كان القارئ يقرأ الآيات القرآنيّة ويمسها.

     وقد استدل الفقهاء في عمدة هذا الدليل والمستند بموثقة أبي بصير قال سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عمن قرأ في المصحف وهو على غير وضوء. قال: لا بأس ولا يمس الكتاب)(1).

    وعن أبي الحسن (عليه السلام) قال: المصحف لا تمسه على غير طهر ولا جنباً، ولا تمس خطه ولا تعلقه، إن الله تعالى يقول: ( لا يمسه إلاَّ المطهرون)(2).

      أما أسماء الأئمة التي وردت في متن دعاء العشرات فقد أفتى السيد محسن الحكيم(طاب ثراه) وغيره من الفقهاء بعدم إلحاق أسماء الأنبياء والأوصياء وسيدة النساء ـــ صلوات الله عليهم اجمعين ــ به وإن كان الأولى استحباباً(3).

     وقد أضاف السيد محمد سعيد الحكيم(طاب ثراه) في مصباح المنهاج في خصوص التحريم حيث لا يوجد فرق فيما يرتبط بكون الممسوس جزءاً من القرآن مكتوباً في ضمن المصحف التام أو كونه جزءاً مكتوباً في ضمن كتاب آخر مستقلاً ـ كما هو حال الآيات القرآنيّة المدرجة في دعاء العشرات ـ على قرطاس أو ثوب أو ستر أو غيرها؛ لأن النص وإن اختص بالأوّل، إلا أن المناسبات الإرتكازيّة قاضية بإلغاء الخصوصيّة المذكورة وأن المدار على مس القرآن(4).

المصادر

[1] الحر العاملي؛ وسائل الشيعة باب12 من أبواب الوضوء، حديث:1.

[2] المصدر السابق: ح3.

[3] الحكيم؛ محمد سعيد، مصباح المنهاج: ج3، ص169 .

[4] الحكيم؛ المصدر السابق: ص182.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=168492
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 05 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 07 / 6