• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : حِجاب الموضة..! .
                          • الكاتب : ايمان صاحب .

حِجاب الموضة..!

شيءُ جَميل أنّ تهتمّ المرأة بحجَابها الظاهري، مِنْ حيث الشكل واللون والتَرتِيب، ولكنّ الأهم مِنْ هذا كله، أن تُراعي الشروط الموضوعة لهُ، مِن قبلِ الشريعة المقدسة، ومِن أبرز ما جاء فيها هو:
١- أن يكون لباس المرأة ساتراً لجميعِ البدن ماعدا الوجه والكفينِ.
٢- أن لا يكون شفافاً يحكي ما تحتهُ.
٣- أن لا يكون ضيقاً ومبرزاً لِمفاتنها.
كما أنّ هذه الشروط مطلقة، مِنْ حيث الزمان والمكان، يعني على المرأة الالتزام بحجابها أمامَ الرجل الأجنبي، في كلِ زمانٍ ومكان، ولكنّ ما نراه اليوم في ملابسِ بعض النساء، عكس ما ذكرناه تماماً، مع أنّهُ يحمل عنوان (أزياءُ المُحجبات): كالتنورات الضَيقة اللاصقة بالجسمِ، والأحزمة التي تلتفُ حولَ الفستان؛ لتجعل خصر المرأة نحيفاً رشيقاً.
 أما غِطاءُ الرأس الذي يُفترض بهِ أنّ يغطي الشعر، ولا يُظهرُ إلا قرص الوجه، أصبحَ يُلفّ على الرأسِ والرقبة، بأشكالٍ مختلفة مع ما بهِ مِنْ زخارف وألوان جذابة.
 طبعاً هذا الكلامُ إذا لم يبدِ الغطاء شيئاً مِنْ خصلاتِ الشعر، أو يبرزُ منطقة العنق كما في بعض الموديلات الحديثة التي جعلت من هذا الغطاء ضرباً مِنْ ضروبِ الفتنة للرجالِ، وكأنّ وجودَهُ كعدمهِ، على الرغمِ من إعلانات دور الأزياء العالمية، والمحلات التجارية، بأنهُ يزيد من جمالِ المرأة وأناقتها، وقَدْ يكون ارتداء هكذا ملابس عن تقليد لا عن قناعة، ومثال ذلك: اشتريتُ هذا المُوديل؛ لأنّ صديقتي ترتديه، ثم تراني فلانة فتشتري مثله، وهكذا حتّى يشتهرُ بينَ النساء لمدة ثم يأتي مُوديل آخر ليحل محله، وهذا الآخر يكون مصيرهُ كالأول في خانة الملابس التي لا تُستخدم، مع أنهُ غالي الثمن حينَ شرائه، بخلافِ الملابس المحتشمة، وعلى رأسها العباءة التي تبقى مُحافظة على رونَقِها إلى وقتٍ أطول، وأيضاً من سماتها جعل المرأة ذات هيبة ووقار، حتى أنّ الرجلَ غير الملتزم، عندما يريدُ الاقترانَ بفتاة أحلامهِ، يفضلُ المُحجّبة على غيرها؛ لأنّ حجابها يعني عفتها النفسية، وطهارتها الشخصية المتأطرة بثيابٍ شرعية، تحجبُ مفاتنها عن أعين الرجال، لينظروا لها بعين الاحترام والتقدير، بدلاً من نظرة الإغراء والتحقير التي غالباً ما ترافق حجاب الموضة.!..




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=168676
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 05 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 13