• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : حقيقةً نعيشُها ؛ فتعسًا لِمن يتَّصِفُ بها .
                          • الكاتب : د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود .

حقيقةً نعيشُها ؛ فتعسًا لِمن يتَّصِفُ بها

إِذا لم يتكاملِ الإِنسانُ بدينِه ، وإِذا غلَبتْ عاطفتُه عقاَه ، وإِذا صرعتْ جاهليتُه إِنسانيتَه ، وإِذا قَـتَل طمعُه زَهادتَه ، وإِذا طغىٰ حسَدُه على غِبطتِه ، وإِذا ظهرَ حِقدُه وغاب حُـبُّه ، وإِذا استأنسَ بالانتقام ، وإِذا استقوَى بالكَيدِ ، وإِذا تعلَّقَ بتوافِه الأُمورِ ، وإِذا تواصلَ وعاشرَ بالنفاقِ ، وإِذا تاجرَ بالقِـيَمِ ، وإِذا تَذلَّلَ بالمُداهنةِ ، وإِذا نَسِيَ المعروفَ ، وإِذا استنصرَ بالباطلِ ، وإِذا ساندَ الظُلمَ ، وإِذا جافَى المروءةَ ، وإِذا رَبطَ الوُدَّ بالمصلحةِ.
الرسولُ الأَحمدُ (صلَّى اللٰـهُ عليه وآلِه) ، وأَميرُ المؤمنين عليٌّ (عليهِ السلامُ) ، وفاطمةُ الزهراءُ (عليها السلامُ) كانوا وما يزالون ، وكان شيعتُهم وأَتباعُهم وأَنصارُهم وما يزالون. وأَبو سُفيانَ ومعاويةُ وهندٌ كانوا وما يزالون ، وكان شيعتُهم وأَتباعُهم وأَنصارُهم وما يزالون.
أَلَا سعدًا للطاهرين (عليهِمُ السلامُ) ، ولأَنصارِهم.
أَلَا تَعسًا للفاسدين (عليهِمُ اللعنةُ) ، وعلى أَنصارِهم.
أَلَا سعدًا لأَتباعِ إِمامِ المسلمين عليٍّ (عليهِ السلامُ).
أَلَا تَعسًا لأَتباعِ سيدةِ الفتَنِ هِندٍ (عليها اللعنةُ).
 

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=168831
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 05 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 19