• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : استقالة التيار الزنكَلاديشي .
                          • الكاتب : حيدر حسين سويري .

استقالة التيار الزنكَلاديشي

   ليس من السهل على الفرد الزنكَلاديشي الحصول على مقعد في البرلمان، ذلك بسبب كثرة الأحزاب والتوجهات الزنكَلاديشية، وكذلك بسبب ما يشوب العملية الانتخابية من تلاعب وتزوير بسبب رشاوي بأموال طائلة وتدخل اجندات لدول إقليمية.

   لذلك يُعد من الغرابة تقديم أعضاء كتلة التيار الزنكَلاديشي استقالتهم، وهو الفائز الأكبر بعدد المقاعد البرلمانية، فلماذا يا ترى فعلوا ذلك؟ أظنهم كانوا يعتقدون أن الإطار الزنكَلاديشي سيرفض هذه الاستقالة، ويذهب إليهم ليتفاوض معهم، ويقرب وجهات النظر، ويقدم تنازلات، ويتوسل إليهم للعودة، وأن العملية السياسية لا تتم الا بتوافق جميع الأطراف؛ لكن المشكلة أن اعتقادهم هذا ثبت بطلانه، فقد رحب الإطار بالاستقالة، واحترام رأي وقرار كتلة التيار النيابية. فهل توجد خطة بديلة يا ترى؟!
   تذكرني هذه الاحداث بقصة طريفة فيها من الحكمة والعبرة الشيء الجميل: في يوم من الأيام كان الثعلب يلتهم حيواناً قد قتله، وفجأة علقت عظمة صغيرة في حلقه ولم يستطع بلعها، وفوراً شعر بألم فظيع في حنجرته، وبدأ يركض ذهاباً وإياباً يئن ويتأوه، باحثاً عن أحد يساعده، حاول أن يقنع كل من قابل ليزيل له العظمة قائلاً: سأعطيك أي شيء إذا أخرجتها. أخيراً وافق طائر الكركي على المحاولة، فاستلقى الثعلب على جنبه، وفتح فكيه إلى أقصى حد، فوضع الكركي رقبته الطويلة داخل حلق الثعلب، وبمنقاره حرر العظمة وأخرجها أخيراً. قال الطائر: هل تسمح بأن تعطيني ما وعدتني به؟! كشر الثعلب أنيابه عن ابتسامة ماكرة وقال: كن قنوعاً، لقد وضعتَ رأسك في فم ثعلب وأخرجته آمناً أليست هذه جائزة كافية لك؟!
   في بعض الأحيان يظن البعض أن لديه سياسته (مكر) الخاصة، ويطن بأنه قادر على اللعب مع السياسيين (الماكرين) الاخرين، لكنهُ يصطدم بمفاجآت ومطبات كثيرة تحرجه مع جمهوره قبل جمهور الاخرين، فبوجود (ثعلب السياسة الزنكَلاديشية) كما عبر عنه صاحب مقولة (والله ما أدري) لا أظن بأن التيار الزنكَلاديشي يستطيع فعل شيء، بل حتى قانون الرعب الغذائي لن يمرر أبداً وسيرد من قبل المحكمة الاتحادية كما في السابق.
   هنا لفتت انتباهي حكاية زنكَلاديشية أخرى: تعرضت غابة لحريق كبير، فهربت الحيوانات خارجها، ومن تلك الحيوانات كانت أفعى تحاول الزحف بأسرع ما يمكنها، لعل وعسى تنجو من النار. وأثناء هروبها وحال خروجها من الغابة مرهقة مصابة بالعطش، نظرت فوجدت فأراً. في تلك اللحظة خشي الفأر على نفسه منها، فأراد الهرب فنادته وقالت: لا تهرب أيها الفأر، فإنني نجوت الآن ولن أقتلك بعد هذا الخوف الذي رأيته، توقف الفأر وقال لها: لم أفهم. قالت له: أنا عطشى وأريد أن أكون صديقتك منذ الآن، فقط اسقني الماء. قال لها الفأر: الحقيني. مشى الفأر ومن خلفه الأفعى تزحف متعبة ومصابة بالعطش. حتى وصلا إلى بيت كان قد أعده وتعب عليه لفترة طويلة فدخل وخرج ومعه بعض الماء ليسقيها منه. شربت الأفعى حتى ارتوت. ثم قالت له: أريد النوم، هل من مكان هادئ؟ فأجاب الفأر الطيب: ادخلي إلى بيتي فهو معد بعناية. دخلت الأفعى ونامت واستيقظت بعد ساعات مستعيدة عافيتها كاملة فنظرت إلى الفأر فوجدته في البيت وقالت: اسمع، أنا أعقد اتفاقاً معك على أن أعيش هنا فلا نعتدي على بعضنا ونعيش براحة وأمن وسلام. أجاب الفأر متردداً: نعم. نعم. أنا موافق. بعد دقائق وبعد أن جالت الأفعى في بيتها الجديد حسب ما وصفته، قال لها الفأر أنا ذاهب لإحضار بعض الطعام فقالت له: لا تتأخر! وصل الفأر باب بيته وعندها التفت إلى الأفعى وقال: وداعاً إلى الأبد مبارك عليك بيتي، حياتي أهم. فنادته الأفعى: لماذا تشك بي؟ فأجابها: هذا اتفاق بين قوي وضعيف ليس لي فيه حول ولا قوة بل إنني وافقت عليه خوفاً على حياتي والآن أنجو بها.
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=169710
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 06 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 19