• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المعجزات والكرامات لغة لمن استعصى عليه الفهم . .
                          • الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري .

المعجزات والكرامات لغة لمن استعصى عليه الفهم .

لعله لا أحد يسلم من اتهام الناس وخصوصا ممن جاء بأمر عجز الناس عن مجاراته أو الاتيان بمثله،أو فهمه مما لا يجدون له تفسيرا انطلاقا من قدراتهم المحدودة. فكل ذي كفاءة مستهدف من قبل الحساد وخصوصا نعمة العلم والتفوق، وقد شخّصت الكتب السماوية هذه الظاهرة وانتقدتها بشدة فالكتاب المقدس يقول : (( لا أخبثَ ممن يحسُد بعينه، ويُحوّل وجههُ ، ويحتقر النفوس)).(1)

والقرآن المقدس يقول : ((أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله)). وقد تعرض الأنبياء وخلفائهم إلى ضروب من الحسد والأذى أدى بالناس إلى محاربتهم ولربما قتلهم.

فموسى بسط أيدي اسباطه (الإثنا عشر) وأعطاهم آيات عظيمات تجري على أيديهم لردع المنافقين والكافرين ، وهكذا فعل يسوع المسيح حيث أعطى بإذن الرب القدرة لحوارييه (الإثنا عشر) لكي يقوموا بالمعجزات والآيات الباهرات كما نرى ذلك واضحا جليا في إنجيل متى : (ثم دعا تلاميذه الاثني عشر وأعطاهم سلطانا على أرواح نجسة حتى يخرجوها، ويشفوا كل مرض وكل ضعف، وهذه الآيات تتبع المؤمنين يُخرجون الشياطين ويتكلمون بألسنة جديدة يحملون حيّات ويضعون أيديهم على المرضى فيبرأون). (2)

هذا كله يجري على أيدي الانبياء واوصيائهم من بعدهم على رغم أنف المكابرين والمعاندين ومرضى النفوس الذين لاهم لهم إلا الحسد لإزالة النعم التي يُفيضها الرب على الناس، وإن كان هؤلاء الحساد هم الأفضل فليأتوا بمثل ما أتى به اسباط وحواريو وخلفاء الانبياء من بعدهم.

فالغاية الكبرى من هذه المعجزات هي اخبار الناس بوجود الله عن طريق اجراء هذه المعجزات بإذنه وهذا ما تخبرنا به الكتب السماوية كما يقول طوبيا : (( لكي تُخبروا بمعجزاته وتُعرّفوهم أن لا إله قادرا على كل شيء سواهُ)).(3)

فالإمام يقوم بهذه المعجزات ((بيد قديرة وآيات ومعجزات وقوةٍ عظيمةٍ وذراع مبسوطة)). (4) فيد الإمام مبسوطة بإذن الرب الله وحسب المقدار الذي أذن لهُ به. يد الامام مبسوطة يتصرف بكل ذرات الكون بأمر الرب يُحيي الموتى ، يُشفي المرضى ، يجعل الحياة تدُب في الجماد يشق البحار ، لابل ان الاكثر من ذلك أن الكتب المقدسة تخبرنا بأن خلفاء الأنبياء يتكلمون كافة السُن المخلوقات. كما نرى ذلك جليا واضحا في أعمال الرسل حيث يقول : (( وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا. فلما صار هذا ، اجتمع الجُمهور وتحيروا، لأن كل واحد كان يسمعهم يتكلمون بلغته.فبهت الجميعُ وتعجبوا قائلين بعضهم لبعض: كيف نسمع نحن كل واحد منا لغته التي وُلد فيها؟ فرتيون وماديون وعيلاميون ، والساكنون ما بين النهرين، واليهودية وكبدوكية ونتس وأسيّا ومصر ونواحي ليبية نحو القيروان والرومانيون كريتيون وعرب، نسمعهم يتكلمون بألسنتنا بعظائم الله!فتحير الجميع قائلين بعضهم لبعض : ما عسى أن يكون هذا؟ )) . (5) ولا بل أن بعضهم علّمهُ الله لغة الطيور والحشرات وغيرها : ( يا أيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء ). لا بل حتى الجمادات لها لسان تتكلم معهم : ( يا جبال أوبي معه ). يعني سبحي معهُ.

فلا يستغرب اي انسان عندما يرى ان هناك نُخبة من البشر تقوم بمعجزات وتجري على يديها الكرامات فهذا مما وهبهُ الرب لخاصته الذين ورثوا الانبياء لكي يستمروا في تثبيت الدعوة بعد رحيل الأنبياء ويكون علامة مُميزة على صدقهم.

المصادر:

1- سفر يشوع بن سيراخ 14: 8

2- إنجيل متى 10: 1. و : إنجيل مرقس 16: 17.

3- سفر طوبيا 13: 4.

4- سفر باروخ 2 : 11 . وهنا نكتة لطيفة جدا وهي أن الكتاب المقدس عبّر عن قدرة الامام بانها محدودة فقال : (وذراع مبسوطة) أي يد واحدة نصف قدرة .. بينما يخبرنا القرآن بأن القدرة الكاملة هي عندما تكون كلتا اليدان مبسوطتان كما في قوله : (بل يداه مبسوطتان). وهذا خاص بالرب . سورة المائدة : 64.

5- سفر أعمال الرسل 2: .4 . كذلك اخبرنا القرآن المقدس أن سُليمان كلم الطير والوحوش والجن والحشرات.

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=169802
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2022 / 06 / 20
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 06 / 26