• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : آخر قصيدة للدكتور الصغير (رحمه الله تعالى) قبل دخوله المستشفى بيوم في مدح المرجع الأعلى (دام ظله) والتي أوصى بإيصالها إلى السيد المرجع بعد وفاته .

آخر قصيدة للدكتور الصغير (رحمه الله تعالى) قبل دخوله المستشفى بيوم في مدح المرجع الأعلى (دام ظله) والتي أوصى بإيصالها إلى السيد المرجع بعد وفاته

آخر قصيدة للدكتور الصغير (رحمه الله تعالى) قبل دخوله المستشفى بيوم في مدح المرجع الأعلى (دام ظله) والتي أوصى بإيصالها إلى السيد المرجع بعد وفاته:

باقٍ مع الدهر هذا المفرد العلمُ

                                    وفيه تفتخر الأجيال والأممُ

القائد الأمة الكبرى بحكمتِه

                                   والحامل العبء لا شكوى ولا برمُ

والرائد الحق في توحيد أمته

                                  وهو الزعيـم فــلا شـكـوى ولا سأمُ

وشاهر العدل بين الناس قاطبةً

                                 وقد تساوى لديك العرب والعجمُ

مجاهدٌ في سبيل الله محتسبٌ

                                تزینه خصلتان النبل والشممُ

أفنى الحياة فقيراً في تناولها

                               وهو الغنيُّ الذي في كفه النعمُ

الزهد محوره الأسمى ورائده

                               أن تُدرك المثل الغــراء والقيــــمُ

أبا الرضا أنت للتأريخ مفخرةٌ

                                بـــه تلـــوذ جماهيرٌ وتعتصمُ

علمتنا الأدب السامي وروعته

                                تواضعًا فيه ثغر الدهر مبتسمُ

وصنت كل دعاة الحق من زِيَف

                               حتى تهذّبَ في آدابك الكلمُ

وعشت في الله إنسانًا وجوهرةً

                              وفي هداك استطال الوعي والشممُ

تحيا المكاره عملاقاً فتدفعها

                              بالصبر فرداً، وموج الظلم يلتطمُ

مؤيّداً بإمام العصـر مُدّرِعاً

                               ومن يلذ فيه يستهدي وينعصمُ

حتى انجلت غيرة الطغيان وانحدرت

                               إلى الحضيض وجيش الظلم منهزمُ

وقد نُصرت بتوفيق وتكرمة

                               من الإله ... ونصر الله محترمُ

ويا فتى العزة القعساء ناطقةً

                               بمحكم الذكر حيث العقد منتظمُ

وعشت ما عشت والأهداف محورها

                               أن يُعبدَ الله لا أن يُعبد الصنمُ

وكان عصرك ممزوجاً بطائفة

                               من المصائب ترديها فتتسمُ

بحكمة وأطاريح مهذبة

                              وأنت بالشرعة الغراء معتصمُ

طلِق المحيّا فلا جهمٌ ولا غضبٌ

                              وأنت تستقبل الأحداث مبتسمُ

غداً رجالٌ على الأعراف موقفهم

                              يستقبلونك حيث الصفو والكرمُ

أفنيت عمرك تدقيقاً بشرعهم

                              فأسفر الكون لا ظلم ولا ظُلَمُ

تباركت خُطُوات منك رائعةٌ

                              شعارها الدين والإسلام والشممُ

أبا الرضا يا منارًا يُستضاء به

                            إذا تشابكت الأحداث والظُّلَمُ

ویا سراجاً على الآفاق منصلتاً

                            تزينه خصلتان العلم والشممُ

ويا ربيعًا به يحيا الفقير فلا

                           يمسّه الجوع أو ينتابه السأمُ

لله أنت فللتاريخ ما هطلت

                           على أياديك الرجاسة الديم

ويا رفيقاً بخلق الله منصلتاً

                           كالشمس تشرق والإصباح يبتسمُ

بك الشريعة قد تمت مقاصدها

                           لما تعانقت الأهداف والهممُ

والقائم الحجة المهدي يملؤها

                           عدلاً وشـــانـئه كـابٍ ومنهـــزمُ

فلا ترى إحناً فيها ولا عوجاً

                           وفيه تحتفل الآفاق والأمــــمُ

بقية الله لا جــــورٌ ولا ختلٌ

                         والشمس تنجاب في إشراقها الظُّلَمُ








  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=177216
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2023 / 01 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 5