• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : مجلس اعيان العراق يكشف المستور في ندوة بكلمة القاضي محمود الحسن .
                          • الكاتب : صادق الموسوي .

مجلس اعيان العراق يكشف المستور في ندوة بكلمة القاضي محمود الحسن

 

برعاية عضو مجلس النواب القاضي (محمود الحسن ) اقام تجمع الوطني لأعيان العراق ندوة عن الانجازات التي حققتها الحكومة برئاسة دولة رئيس الوزراء نوري المالكي وعلى كافة الاصعدة الوطنية والعربية والدولية وموقف بعض الكتل السياسية .

حضرة الندوة عدد الكبير  من شيوخ العشائر والشخصيات الادبية والمثقفة ووفد تجمع السلام العالمي في العراق والشرق الاوسط المتمثل بنائب الامين العام للتجمع صادق الموسوي ومديرة اعلام تجمع السلام العالمي خالدة الخزعلي والبعض من الشخصيات النسائية ,

 

كلمة النائب عن دولة القانون القاضي محمود الحسن ، اهم ما جاء في فقراتها :

بعد ان استسمح الحضور بوقوفه  احتراما لهم وإلقاء كلمته. وتوضيح النقاط الاساسية التي يجب ان يطلع عليها ابناء شعبنا والذي عانى الويلات وما خلفه النظام السابق من دمار للشعب ، فان شعبنا تعود على التصدي لكل المؤامرات التي تحاول النيل

فمنذ سقوط النظام السابق اتخذت البعض من البلدان المجاورة والبلدان الاقليمية لتنفيذ مؤامراتها على شعبنا, وقد يقول البعض لماذا لم يحصل تحسن كبير في مجالات الحياة ؟

والسبب بات واضحا ان هناك مؤامرات ودسائس من بلدان لا تريد الخير لأبناء الشعب وان تنخر نسيج الشعب واعدت لهذه الامور المبالغ من الاموال وبأيدي شخصيات اعدتها مسبقا وأوصلتها الى قبة البرلمان

وان هناك مؤامرات ومخططات باتت واضحة , والدول المعادية سخرت اجندتها للنيل من كرامة البلاد وسمعة العراق العظيم

وهناك العديد من المشاريع الخدمية والاقتصادية  التي يقوموق وضع العراقيل امام عجلة النمو والتطور،

وشاهدنا كيف اصبح البلد في الواقع العربي بعد ان احتضن القمة العربية في بغداد وان ما حصل اثناء انعقاد القمة هي نقطة تحول جذري بالرغم من ان البعض ارادوا افشالها ،

 منهم سياسيون عراقيون ذهبواالى البلدان المجاورة من اجل افشال انجاح انعقاد القمة العربية, ولكن انعقدت القمة وأصبح البلد يشار اليه على الصعيد العربي ويعمل في محيط الجامعة العربية والعراق من بين البلدان الستة المؤسس للجامعة .

وأصداء القمة باتت واضحة ,لم يكتفي الامر عند هذا فحسب بل استضافة العراق الملف الايراني النووي وهو من اخطر الملفات المطروحة وهو من الملفات الدولية وكاد ان يغلق وعدم الوصول الى حل.

وبرغم المعارضات استضافة العراق تلك  المحادثات بين الاطراف وباتت ان تكون يناء وجذرية حفاضا على الهوية الاسلامية والبلدان التي تنظر والتي تنى منحى الاعلام يجب تأخذ دورها وان لا تتعرض الى المؤامرات والمستهدف هو الاسلام هذه هي المأساة الكبرى ,


لماذا يريد البعض سحب الثقة من الحكومة ؟

والتي انطلقت من الاخوة الاكراد اللذين تعرضوا الى الويلات والحقيقة لم يكن هناك شكر وثناء بين الايام الماضية وهذه الايام وبالرغم من حصول التطورات والتحسينات في الاقليم عن باقي المحافظات العراقية الاخرى ونحن لدينا المحرومين من كافة ما يتمتعون به،  بل هناك العديد من المخالفات الدستورية والحكومة اكدت ذلك

 

 حيث انهم يأخذون اموال ما يستخرجون من النفط ويضعونها في جيوبهم الخاصة ويطالبونا بما ينتج من النفط من البصرة والعمارة من يرضى بذلك والدستور يقول ان النفط ملك الشعب وليس من حق احد وكذلك المنفذ الحدودية المطلة على البلدان حيث توجد في اقليم كردستان من 10 -15 منفذ حدودي وكل يوم يجني ملايين الدولارات منا ويأخذونها حصرا لهم وبنفس الوقت يطالبوننا بعائدات  سفوان الحدودي  وغيرها ان نعطيهم من ما نجنيه منه وهذا مخالف للدستور بل والمطار تديره الحكومة الاتحادية وهم يريدون ما يدخل ويخرج لا نعرف به وكذلك يريدون مما يأتي به مطار البصرة وكل هذا مخالف للدستور العراقي والسياسة الخارجية تديرها الحكومة العراقية وما يحصل في الاقليم من استضافات بعض ا لشخصيات ويأخذون حريتهم .ويوميا وفي مختلف المحافظات يتعرضون الى اعتقالات من قبل البيشمركة.
اصبحت العملية الان لا تطاق , ولا نريد ان نعود للمربع الاول ,ولكن لدينا ارادة وشعبنا مؤمن وواعي الى هذه الدسائس وألا سيكون ندم ما بعده ندم والكثير لا يريدون لدولة رئيس على ما يريد انجازه للشعب وان يسجل لدولة رئيس الوزراء من منجز اي ان المصالح الشخصية لبعض الكتل السياسية تريد عودت العراق الى المربع الاول .

 

الخروقات الدستورية للأكراد وبعض المعادين للعملية السياسية تحت قبة البرلمان العراقي .نبدأ مع الشرح المبسط.

ان حكومة العراق المتمثلة برئيس الوزراء نوري المالكي تسعى لخدمة الشعب العراقي في برامج عدة ومتوقفة بسبب عدم اقرارها في البرلمان العراقي وسنبين الاسباب ادناه .

1-    ان التطور الحاصل في اقليم كردستان جاء بأموال العراقيين التي حرموا منها ومن الخدمات والنقص في البطاقة التموينية .حيث ان الميزانية تخصص نسب عالية للإقليم من واردات العراق،

 وجميع البرلمانيين لا يعترضون على اي زيادة يطلبها الاقليم لان اياديهم سخية تحت قبة البرلمان من اجل عدم عرقلة القرارات التي تخص الاقليم .

2-    لقد اعتمدت قيادات الاكراد اسلوب المكر والخداع منذ بداية التخطيط ، حيث كان السخاء لمؤسسات الاعلامية في الخارج من اجل عدم طرح ما يعيق عملهم وعدم نشر الفضائح والتعتيم على القضايا والمواضيع المهمة.

3-    تحريك الفتنة الطائفية بين العراقيين من قبل قادة الاكراد المتعصبين  وبالأخص بين شيعة العراق وسنته من العرب ،وتطبيق اجندات خارجية من اجل مصالحهم الشخصية .

والجميع يعرف لولا حكمة رئيس وزراء العراق نوري المالكي والقضاء على الفتنة الطائفية لما كان للعراق وجود على الخارطة الان ، لتقسمت اراضيه للدول المجاورة وتشريد شعبه .

وهذا ما كشفته الحكومة الاتحادية عندما طلبت من القوات الكردية معاونتها في بسط الامن في بغداد ،وما جرى في حي العامل والباع من قبل تلك القوات هو اكبر دليل وشاهد على ذلك ، والتفاصيل طويلة يعرفها اهالي تلك المناطق وانا شخصيا تحريت عن هذا .

4-    رواتب المنتسبين الاكراد في الجيش في بغداد مضاعفة حيث يتقاضون راتبين الثاني من الإقليم.

5-    استخراج البترول وبيعه بدون امر الحكومة الاتحادية والأموال لا تعود لخزينة الدولة ، وهم يطالبون بحصة الاقليم من صادرات البترول من محافظات العراق كافة.

6-    عقد صفقات تسليح الجيش في اقليم كردستان بأحدث الاسلحة المتطورة بدون علم الحكومة الاتحادية ،

ويعرقلون تسليح الجيش العراقي بحجة ان هذه الاسلحة موجهة للأكراد، فأي منطق هذا ، وهذا ما صرح به قادتهم وأعضاء في البرلمان.

 

7-    جميع مطارات العالم تخضع لمراقبة دقيقة وإجراءات صارمة ،الا مطار اربيل لا تسمح حكومة الاقليم بالتدخل من قبل الحكومة الاتحادية في الاجراءات ، حيث اصبح اي فرد معادي للعراق ومطلوب للعراقيين يصولون ويجولون في اقليم كردستان بدون ان يمسهم احدا بسوء ، حتى المسؤولين المطلوبين قضائيا يتوجهون للإقليم من اجل هروبهم الى دول اخرى او حمايتهم من طائلة القضاء العراقي.

8-    فتح منافذ حدودية مع الدول المحاذية للإقليم  بدون علم الحكومة الاتحادية واستحصالهم على الرسومات الكمركية ،في حين نهم يطالبون الحكومة حصتهم من ايرادات المنافذ العراقية الاخرى مثل سفوان والمنذرية  الخ.

 

9-    عرقلة اي مشروع للحكومة في بغداد وبقية المحافظات سواء كانت خدمية او تعليمية او امنية  او انسانية ، من  اجل اظهار حكومة المالكي بالعجز والفشل ، حيث طالبت الحكومة بزيادات الرواتب والمنح في المناسبات

وتحسين البطاقة التموينية للمواطنين وتوزيع اراضي من خلال مشروع اسكاني للشباب ، ولكن لا يصادق البرلمان العراقي على اي مشروع من هذه  المشاريع ،

 بحجة ان هذه المشاريع ستعود بالنفع لاسم المالكي ،

 وأحيانا يعرقلها البرلمان العراقي  من خلال حجج واهية بحجة هناك عجز في الميزانية بمقداد 13 مليار ولا يستطيع البرلمان النظر بتلك المقترحات الابعد ايقاف العجز ، وهذا يتطلب سنتين من الان ،

 في حين ان العجز الان لا يوجد بل اصبح هناك فائض مالي كبير                       من خلال                                                                                                                                                                ارتفاع البترول خلال هذه الفترة اصبح فائضا في الميزانية العراقية ، ولهذا يطالب الاكراد بزيادة حصة الموازنة للإقليم.

 

 هذه بعض النقاط التي اراد طرحها امام الشعب العراقي في اجتماع المجلس الوطني ولهذا لا يرغبون بانعقاده ، واتجهوا الى النجف ولم يعرف لحد الان التحركات الخفية لقادة العملية السياسية التي تسعى الى مصالحها الشخصية والمنفعية وتنفيذ اجندات خارجية من اجل تمزيق العراق وشعبه الصابر المظلوم . وان في جعبتنا الكثير ولكن الوقت لا يسعنا للاطالة .

فتحية اجلال وإكرام لشخص المالكي الذي عرفناه متأخرا الذي يحب العراق وشعبه بجميع مكوناته والذي دافع عن الكردي قبل السني وعن السني قبل الشيعي وعن المسيحي والصابئي وجميع مكونات الشعب بدون استثناء

. حفضك الله ورعاك يا ابا اسراء من مكر الماكرين وجعلك ذخرا لكل العراقيين .

 

صادق عبد الواحد الموسوي

سكرتير تحرير جريدة ومؤسسة النداء 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=17821
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 05 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 19