• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : فُرص القرية الضائعة .
                          • الكاتب : صلاح بوزيّان .

فُرص القرية الضائعة

آهٍ، لم تكن جدّتي أمينة و لم يكن أبي صادقا في وعده، لقد استهلك كل مؤونة البيت، وباع الحصان والبقرة وباع أشجار الزيتون شجرة تلو الأخرى، بسبب نزوات أخي الأكبر الأحدب الأحول، أخي اللّعين الّذي كان يشارك المهرّبين والخمّارين ويُقحمُ نفسه في البورصة القروية، أخي الأكبر كان يستغلّ مكانة أبي في القرية، ويدخل بيوت القرويين ويشاركهم أموالهم، كنتُ منتبها إلى ذلك، ولكنّني كنتُ أخشى سطوة أبي وغضبه لأنّه يحبُّ أخي حفيظ كثيرًا، وأخي حفيظ كان فاشلاً في كلّ شيء. كلّما دخل سوقا إلاّ كسدت، ولكنّه كان ماكرا، هو يعلمُ أسباب فشله، وأوّل تلك الأسباب تسرّعه ونرجسيته وتهكّمه على القرويين أحيانا كثيرة، والقرويون مدفوعون إلى كسب ودّ حفيْظ، وبذلك استطاع حفيظ ضرب عصفورين بحجر واحد ، كان يكثرُ مجالسة أبي في الحلقات التي تجمعه بالغلابى وسادة القوم، ويُظهر الوقار ولا يتكلّم، ويُكثر من مصافحة الأشياخ وتقبيلهم، فظنّوا به خيرا وشاركوه تجارتهم وفلاحة أراضيهم، واختلط مع أبنائهم المهرّبين، ماذا أقول لك يا خالتي رُزيقة هذه حكايتي مع المرحوم والدي، الّذي أفسد القرية وضيّع علينا فرصا كثيرة وباع كلّ شيء بسبب أخي الفاسد حفيظ، وصرنا اليوم نقترض من القرى المجاورة الدّقيق والمال وننكّس رؤوسنا للأغراب.
كانت رُزيقة تُصغي إلى الهانية ابنة شيخ القرية وهي تحكي أخبار عائلتها لصديقتها ورفيقة دربها داخل محطّة الحافلة. وفجأة بكتْ الخالة رُزيقة وقالت: ليكُن في علمك أنّ والدك تزوّجني سرّا وأخفى في كوخي مالا كثيرا، لم أقدر إلى الآن على صرفه، هيّا معي إلى البيت لنقتسم المبلغ. انطلقتا بسرعة إلى كوخ حذو الجبل، دخلتا، حفرت الخالة رزيقة حفرة وسحبت كيسا بلاستيكيًّا وفتحته، اهترأت الأوراق المالية وأكلتها حشرات الأرض، لم تعد صالحة لا للقبض ولا للبسط. فخرجت الهانية بعد أن تفاجأت بما سمعت ورأت، وهي تردّد: أبي الله يرحمه، الله يرحمه.

قاص تونسي




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=188409
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2023 / 11 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2024 / 02 / 28