• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : تاملات في القران الكريم ح42 سورة آل عمران .
                          • الكاتب : حيدر الحد راوي .

تاملات في القران الكريم ح42 سورة آل عمران

بسم الله الرحمن الرحيم 
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْراً لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الضَّآلُّونَ{90}
تصرح الاية الكريمة , ان من كفر بعد ايمان , ثم ازداد كفرا , فلن تكون له توبة مقبولة , وقيل انها نزلت في اليهود , حيث كفروا بعيسى (ع) , بعد ان امنوا بموسى (ع) , ثم ازدادوا كفرا برسالة النبي الخاتم محمد (ص) . 
الغريب الملفت للنظر , ان ابواب التوبة مفتوحة , الا في هذه الاية الكريمة ! . 
 
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَباً وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ{91}
تشير الاية الكريمة الى الذين كفروا بنبوة محمد (ص) , حيث لن تقبل منهم توبة مهما كانت الظروف . 
الملفت للنظر , هذه الاية الكريمة وسابقتها , قد اغلقتا باب التوبة , لمن كفر برسالة النبي الخاتم محمد (ص) , الذي هو مفتوح في جميع الاحوال , وحتى اخر الانفاس , مما يدل على عظمة واهمية رسالته (ص) ! .    
 
لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ{92}
تشير الاية الكريمة بشكل واضح وجلي , ان لا احد ينال الخير والثواب والجنة ما لم ينفق مما يحب . 
البعض يتصدق بما فسد من بضاعته , ويحتفظ بالجيد منها للبيع , او لعائلته , واخرون يتصدقون بأوراق مالية ممزقة ومتهرئة , حيث بالكاد يقبلها البائعون في الاسواق , ظنا منهم انهم قد نالوا الثواب المطلوب , و فعلوا ما فيه خير , فتحطم الاية الكريمة امالهم , وتسحق احلامهم !.   
 
كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِـلاًّ لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِن قَبْلِ أَن تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُواْ بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ{93}
لقد حرم يعقوب (ع) على نفسه اكل لحوم الابل , بعد ان نذر ان لا يأكلها ان شفي من عرق النسا , الذي اصابه , وعندما شفي (ع) امتنع عن لحومها والبانها , فأصبح هذا الامر خاصا بيعقوب (ع) , ولا يشمل احد غيره (ع) , وليس هو من امر الله تعالى . 
حاول بعض اليهود ان يستدلوا على بطلان رسالة النبي محمد (ص) بذلك , او ان يطعنوا الاسلام به , فكانت هذه الاية الكريمة الرد الحاسم لادعاءاتهم المغرضة , فباءت احلامهم بالفشل الذريع . 
 
فَمَنِ افْتَرَىَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ{94}
زعم اليهود ان تحريم لحوم والبان الابل كان من زمن ابراهيم (ع) , ويستمر حتى نزول التوراة , اما من كان على ملة ابراهيم (ع) , فيكون مشمولا بحكم التحريم . 
 
قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ{95}
تبين الاية الكريمة للنبي محمد (ص) والمؤمنين , ثلاثة امور : 
1- (  قُلْ صَدَقَ اللّهُ ) : ان الله عز وجل قد صدق في جميع ما اخبر عنه من اخبار ما قد سلف . 
2- (  فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً ) : تأمر الاية الكريمة بأتباع ملة ابراهيم (ع) . 
3- (  وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) : توضح الاية الكريمة , ان ابراهيم (ع) لم يكن مشركا , بل كان حنيفا لله تعالى .      
 
إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ{96}
قيل في سبب تسمية مكة بـهذا الاسم (  لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً ) لانها تبك اعناق الجبابرة , أي تدقها , وكانت الكعبة المشرفة اول بيوت الله في الارض , وجاء بعدها المسجد الاقصى باربعون عاما كما تذكر بعض الاحاديث الشريفة . 
يروى في سبب نزول الاية الكريمة , ان اهل الكتاب , زعموا ان قبلتهم اقدم من قبلة المسلمين , فأحبطت الاية الكريمة مساعيهم , وحطمت ادعاءاتهم , وخيبت امالهم ! . 
الملفت للنظر , ان الاية الكريمة وصفت الكعبة المشرفة بأنها : 
1- (  لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً ) : سببا ومحلا لحلول البركة . 
2- (  وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ ) : امنا وامان , طمأنينة وسكون , لجميع المؤمنين من الجن والانس .           
 
فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ{97}
تصف وتبن الاية الكريمة عدة جوانب من بيت الله الحرام : 
1- (  فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ ) . 
2- (  مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ ) . 
3- (  وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً ) . 
4- (  وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً ) . 
5- (  وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ) : لابد ان يكون هناك ربط بين الكفر وبين بيت الله الحرام , فيستغني الله تعالى عن الكافرين من الجن والانس ! .          
 
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَاللّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ{98}
تخاطب الاية الكريمة اهل الكتاب , وتتوجه لهم بسؤال (  يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ ) ؟ , وبيان (  وَاللّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ ) . 
الملفت للنظر , بالرغم من ان اهل الكتاب اعلنوا رفضهم لكل ما جاء به الرسول الكريم محمد (ص) , جملة وتفصيلا , الا ان الايات الكريمة لا زالت تحاول صرفهم عن ضيق تفكيرهم , طالما وان هناك متسع من الوقت ! . 
    
قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجاً وَأَنتُمْ شُهَدَاء وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ{99}
تخاطب الاية الكريمة اهل الكتاب ايضا , وتطرح عيهم تساءلا خاصا (  لِمَ تَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ تَبْغُونَهَا عِوَجاً ) , الله عز وجل اعلم بما انطوت عليه سرائرهم , فما الداعي من توجيه هكذا تساءل لهم ؟ , لابد ان يكون لذلك عدة اسباب , نذكر منها : 
1- لفت انتباه اهل الكتاب : حيث الخطاب جاء من قبله عز وجل , لا من غيره جل وعلا . 
2- لفت انتباه المؤمنين : فيتبين لهم مدى ما يكتم اهل الكتاب من الحق المسطور في كتبهم , بدلالة النص الموجه لاهل الكتاب (  وَأَنتُمْ شُهَدَاء ) .        
تلفت الاية الكريمة النظر , الى (  وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ) ! . 
 
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ فَرِيقاً مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ{100}
تنعطف الاية الكريمة , لمخاطبة المؤمنين , وتحذرهم من فتن ومساعي اهل الكتاب , الذين يريدون خراب الاسلام والمسلمين . 
ويروى في سبب نزول الاية الكريمة , ان مجموعة من اليهود مروا على الاوس والخزرج , وشاهدوا تآلفهم وتوادهم وتحابهم في الله , فذكروهم بما كان بينهم من احقاد واقتتال , فتقاتلوا ! .  
 
وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَن يَعْتَصِم بِاللّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ{101}
توجه الاية الكريمة استفهام توبيخ للمؤمنين , وتبين لهم عدة امور : 
1- (  وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللّهِ ) . 
2- (  وَفِيكُمْ رَسُولُهُ ) . 
3- (  وَمَن يَعْتَصِم بِاللّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) .     
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
حيدر الحدراوي
 
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=20497
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 08 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 06 / 20