• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : (( عمر )) ... بين السياسة والدين .
                          • الكاتب : يعقوب يوسف عبد الله .

(( عمر )) ... بين السياسة والدين

 " عمر " أضخم مسلسل تلفزيوني تم أنتاجه في العالم العربي بطاقم فني من عشر دول مختلفة وخمس قارات ، وبالرغم من عدم أجازة الأزهر الشريف ومفتي عام المملكة العربية السعودية لهذا المسلسل ، وبالرغم من مرور أكثر من مائة عام على فتوى الأزهر الشريف بشأن منع تجسيد الأنبياء والصحابة الا أنه عرض في رمضان هذا العام ، وقد تم المسلسل بمراجعة ستة علماء على رأسهم القرضاوي ، وهؤلاء العلماء مختصون بالدين فقط ومن طائفة واحدة !!
الصحابة بهذا التسجيد الشخصي هو إساءة حقيقية الى شخصهم ومكانتهم في الأسلام خاصة من كرم الله وجهه ((علي )) ، ولا نريد الخوض في تفاصيل الدينية وكيفية أنتقاء الخليفة للخلافة وغيرها من الأمور الاسلامية التي تخللت حلقاته في تلك الحقبة وقت ذاك ، فمسلسل عمر بن الخطاب أخذت اكثر مشاهد بدايته من فيلم الرسالة خاصة بداية نشر رسالة خاتم الأنبياء محمد (ص) وقد حاولا منتجا مسلسل عمر الجزيرة والعربية عفواً ( قطر) و(السعودية) أعطاء رسالة واضحة ، وقد نال الزيف الأسلامي والتحريف مأخذه من خلال روحية هذا المسلسل والذي شارف على نهاية حلقاته الأخيرة برسالة بعيدة عن الدين والأسلام رسالة سياسية عبر موضوعين وهما.
 المد ( الإيراني ) وفتح دمشق ( سوريا ) والتي تدور أحداث رحاهما الآن لأسباب تعيشها المنطقة في الوقت الراهن ، أهم هذه الأسباب هو الصراع السني الشيعي ( السعودي الإيراني) للهيمنة على هذه المنطقة الحساسة والمهمة من خلال ولوجهما في عمق الدول التي بدأت زوال أنظمتها الدكتاتورية لضمها دينياً وسياسياً لها ، وباكورة الصراع الحقيقي على أرض الواقع كان في العراق حيث دخلت السعودية وحلفاؤها الغرب والعرب بثقلها وأيران بكل ما أوتيت من قوة للسيطرة على مقدرات هذه الدول التي سلب منها جيشها وقوتها بدخول الأحتلال الأمريكي ، وكان الصراع كبيراً شهد ولا زال بالتناحرت والتجاذبات والسجالات لإنتماء بعض الأحزاب الى هذه الدولة أو تلك لتطبيق أجندتها .
وقد رجحت الكفة الى ايران لوجود نسبة كبيرة من سكان العراق شيعة مما استساغ الحكومة والشعب للتعامل معها فهزمت وهابية السعودية بالرغم من الضغوطات التي تمارس على حكومة العراق وعلى ساستها من خلال تمثيل سنتها تارة والأكراد تارة أخرى مما دق ناقوس الخطر للتحرك عبر ربيع الدول العربية لتكون المرحلة الثانية دولة البحرين عندما تحرك الشعب البحريني الذي يشكل الأغلبية الشيعية تحركت السعودية بقوة مستعينة بالقوة الغربية والأميركية صانعة القرار لتتمكن بقبضة من حديد أن تسيطر على زمام الأمور غالبة أيران لنفوذها الضعيف في مقدرات دول الخليج ، والمحطة الأخير في مشهد الصراع السني الشيعي والذي لم يحسم بعد سوريا لحاكمها العلوي بشار الأسد والمتحالف استراتيجياً مع أيران أتجهت السعودية ورديفتها قطر بأسقاطها لتحويلها دولة سلفية وهابية ليكمل بذلك جدار الصد ضد المد الشيعي .
وهنا يأتي دور الفن في مساندة دور الإعلام القوي لمحطتي الجزيرة والعربية في عملية الهيمنة على مقدرات الدول العربية عبر مسلسل ((عمر)) الذي استلهم سذج العرب في رمضان ليرسل رسالة واضحة مابين السطور .

كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : يعقوب يوسف عبدالله ، في 2012/08/16 .

الأديب الكبير والحبيب الغالي
الأستاذ علي الخبار
محبتي لشذى حرفك النقية التي أشرقت بها صفحتي المتواضعة
شكراً لك أيها النبيل
محبتي

• (2) - كتب : علي حسين الخباز ، في 2012/08/16 .

سلاما ياصديقي وتحياتي الى البيت والله انتم غالين .. وموضوعك اكثر من رائع . لكن نصيحتي ان هذا الزيف سيسبب لهم الكارثة ، لكون اغلب المستبصرين استبصروا بسبب التباين الموجود بين الاعلام والحقيقة ، فدعهم يصبحون سبيل رشاد لمذهب يتنامى عبر حروبهم الف شكر



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=20757
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 08 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 12 / 2