• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : هل القانون جزء من الدين ؟ .
                          • الكاتب : ياس خضير العلي .

هل القانون جزء من الدين ؟

 سأل عبد الجواد ياسين في كتابه الدين والتدين ذلك ,مصادر التشريع 4 الدين احدها في العراق والاعراف المتوارثة والمشرعون البرلمان والدستور ينص الديانة الاولى الاسلامية ورغم القران الكريم الدستور للمسلمين  لكن الحال مختلف لأننا في دولة دستورها اتحادي فدرالي أقاليم لقوميات أكراد والعرب والتركمان  و أخرى مذهبية دينية مثل العرب السنة والعرب الشيعة وهذه المحاصصة معترف يها من السياسيين ومثال أمس تم توزيع مقاعد مفوضية الانتخابات والوزارات حسب ذلك ,وعليه القانون الوضعي ربما لايصلح جزء من الدين لنه لا يطابق دستور الاسلام وقانونه الالهي بالكمال والضبط وهذا دعى الى كتابة قانون المحكمة الاتحادية ومجلس القضاء في العراق مراعيا لوضع 4 مناصب لرجال الدين في المحكمة لها حق نقض القرارات الصادرة عن المحكمة عند المراجعة ولكن ألم أليست الهيئة التشريعية هي البرلمان المنتخب من العراقيين ويمثلهم ومخول باتخاذ القرارات القانونية وهذا دليل على وجود اختلاف والله قال  لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه أختلاف , صدق ربنا لأنه الكمال لله وعليه التدين يعرف بأنه تضخيم تشدد بتطبيق الشريعة الدينية لحد تعتبر ربما تطرف أو عزلة و من سلك طريق أهل الزهد يؤمن بالولاء الى الرب وقانونه العدل الالهي والدنيا لا علاقة له بها , لذلك القانون ليس جزء من الدين انما هو جزء منه باعتباره الدين أحد مصادر التشريع القانون ,والحياة الاجتماعية تبدأ بالطفولة بتطبيق قانون الدين عندما تسمح لغير المسلمين بالعراق بالحق في عدم حضور دروس التربية الاسلامية ولا اداء الامتحان فيها ونسأل كيف سيراعي هؤلاء الالتزام العام في المجتمع بمحرمات   ومباحات هذه الديانة الاغلبية وهذا الجهل بها , ثم القسم الرسمي في الحكومة والمحاكم عند أداء الشهادة او تسلم المنصب يتم  وفق الديانة التي يعتنق أو يؤمن بها الفرد الشخص هذا , وعند أحالته للمحكمة بتهمة او جريمة نطبق عليه عقوبات العامة التي تنطبق على الكل ,ربما ديانته تعاقبه أقل لو طبقت عليه ونفس الفعل لو ارتكبه سلم فأن ديانته تعاقبه الضعف مثال عقوبة الزنا في الاسلام هي الرجم بالحجارة الى حدج الموت لكن ديانات اخرى لا تعاقب بذلك بل بالسجن او الغرامة وهكذا الناس ضحية العيش في دول رسم المستعمرون بالقوة الخارطة السياسية الجغرافية والقدر جعلهم في مجتمع لا يؤمن كل أفراده بعقيدة واحدة ولا فكر ولا مذهب ولا رسالة او نبي واحد جاء يجمل رسالة من الرب توحدهم وتحكم بالعدل . 
                        



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=22211
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 09 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 17