• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : البعثيون يهاجمون مبنى المسائلة والعدالة في بغداد .
                          • الكاتب : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث .

البعثيون يهاجمون مبنى المسائلة والعدالة في بغداد

في سابقة خطيرة وغير مبررة وتنم عن نيّات سيئة مبيتة تجاه الهيئة الوطنية العليا للمسائلة والعدالة ، قامت مجموعة امنية تابعة الى رئاسة الوزراء بأقتحام مبنى الهيئة الكائن في منطقة الصالحية في بغداد ،
وبعد ساعة من الارباك والهياج والتهديد والوعيد والضغوطات النفسية التي مورست بحق موظفي الهيئة ، تركت القوة الامنية المهاجمة المبني من دون ان تعتقل احدا او تصادر شيئا او حتى تطالب بتنفيذ مطلبا رسميا مما يؤكد حقيقة هذه التصرفات المستهترة بكرامة المواطن العراقي وحرمة المبنى الرسمي لهيئة دستورية تمارس عملها وفقا للقانون والدستور الذي على اساسه تشكلت وقامت بأعمالها طيلة السنوات السابقة من بعد سقوط النظام البعثي البائد .
اننا في الحركة الشعبية لاجتثاث البعث في العراق نستنكر هذا الفعل الجبان الذي ينم عن حقد اعمى تشبعت به قلوب خائنة تسللت الى رئاسة الوزراء لترتقي سلم المناصب العليا في الدولة نتيجة التنازلات المخجلة التي افرزها واقع اللهاث خلف الكرسي والمنصب الذي كشف حقيقة الانتهازية التي يمارسها السياسيين الفاسدين الذي اشبعونا شعارات وخطب كاذبة .
وهنا نحمل رئيس الوزراء المسؤولية الكاملة في ضمان حياة منتسبي الهيئة والعمل الفوري على كشف ملابسات القضية واتخاذ الاجراءات الصارمة بحق كل من تسول له نفسه بأشعال فتنة لا تحمد عقباها فلا يخفى ان الهيئة الوطنية العليا للمسائلة والعدالة تمارس عملا دستوريا وتنفذ مطلبا جماهيريا وهذا ما سيجعل من يقفون وراء هذه التصرفات في مواجهة مباشرة مع الشعب العراقي وقواه الحية  .
نحن امة لا تنسى شهداءها ... اجتثاث البعث رسالتنا الى الانسانية
 

كافة التعليقات (عدد : 3)


• (1) - كتب : جميل الجابري من : العراق ، بعنوان : الى الحركة الشعبية البطلة في 2011/02/02 .

القسم الرئيسي : المقالات .

• القسم الفرعي : المقالات .

• الموضوع : تطبيق قرارات هيئة اجتثاث البعث .. بين الواقع والخيال ..مؤيد اللامي نموذجاً .. !! .

• الكاتب : زكية المزوري (عرض كافة المواضيع) .



تطبيق قرارات هيئة اجتثاث البعث .. بين الواقع والخيال ..مؤيد اللامي نموذجاً .. !!

قضية رأي عام :
تطبيق قرارات هيئة اجتثاث البعث .. بين الواقع والخيال ..
مؤيد اللامي نموذجاً .. !!
: زكية المزوري
لن أثير هنا مقدمات طويلة ، لكن أريد الولوج الى فقرات هيئة المساءلة والعدالة أو هيئة أجتثاث البعث سابقا لمعرفة وظيفة هذه الهيئة وللوقوف على لزوم تطبيق بنودها لتحقيق العدالة الفعلية التي وجدت لاجلها ولكي لا يتسنم الجلادون مناصبا عليا تتحكم في مصائر الوطنيين ومصير شعب بائس سومهم ازلام البعث سوء العذاب .
وعليه فان وظيفة هذه الهيئة تقوم على توفير معلومات تكشف عن هوية البعثيين من ذوي درجات عضوية محددة (عضو فرقة فما فوق) ليتم فصلهم من مرافق الدولة فور التأكد من ثبوت انتماءاتهم الحزبية والدرجات المشمولة بالاجتثاث .
لست مع معاملة البعثيين الابرياء ممن اضطر للانتماء الى منظمات الحزب البائد لخلاص عائلته من بطش السلطة معاملة المجرمين ومحاسبتهم وتهميش حقوقهم والمزايدة على وطنيتهم فنسبة 80% من العراقيين هم من البعثيين ، لكني مع محاسبة البعثيين ممن تلوثت ايديهم بدماء الابرياء من العراقيين وكان بوقا ورداحا مداحا للنظام البعثي ذلك النظام الطاغي الذي تسبب بسياساته الباطلة في أحتلال العراق واذلال الشعب وجعله تحت الوصاية الغربية حتى امد لا يعلم به الا الله وحده ، ثم عاد بعد ابادة هذا النظام للعمل مع النظام الحالي للدولة وكأن شيئا لم يكن متناسيا تأريخه العريق في اراقة دماء الابرياء امثال مؤيد اللامي النقيب الحالي لنقابة الصحفيين العراقيين الذي ما زال يعمل لصالح نظامه السابق ويحرص على تهميش ضحايا ذلك النظام ولا يخفى على لبيب تأريخه العريق في صفوف كتائب فدائيي صدام ومشاركته في قمع الانتفاضة المباركة في ميسان البطلة وقيامه بالاخبار عن الوطنيين والمناضلين عبر كتابة تقارير مخابراتية والتسبب باعدامهم او طمرهم احياءأ في المقابر الجماعية وهذا الاتهام كان عن لسان مواطني العمارة مسقط ومسكن السيد اللامي حتى اخر ساعة من سقوط النظام السابق ، ولمن يريد التأكد من هذه الحقائق عليه بالذهاب الى مدينة العمارة ومقابلة أي مواطن هناك فالسيد اللامي والمعروف بــ ( مؤيد كطيوه ) أشهر من نار على علم وبامكان أي مواطن في المدينة ان يسرد على المستطرق كامل تاريخه . علما ان اللامي مجتث عبر قرار صدر عن الهيئة موضوع البحث في مقالنا هذا ..!!
تأسست الهيئة الوطنية العليا لاجتثاث البعث بقانون صادر عن سلطة الائتلاف المؤقتة عام 2003 والعامل على أجتثاث البعثيين "وإبادة قياداته في مواقع السلطة وعمل البرلمان وباغلبية مطلقة على حل هذه الهيئة لضمان حمايتها والتي استمرت بعد اقرار الدستور الدائم والذي ينص في الفصل الثاني على الاحكام الانتقالية المادة 135 على مواصلة الهيئة العليا لاجتثاث البعث ، وبعد تعديله صار الى قانون جديد سمي بقانون ( المساءلة والعدالة ) والذي واجه معارضة شديدة من قبل بعض الاطراف في السلطة حتى أدت الى تدخل المحتل بقيادة الغازي بول بريمر ليؤيد وبالتالي أقراره عام 2008 م .
والان لناتي على اهم فقرات قانون المساءلة والعدالة ( المفترض ) تطبيقها على كل من ثبت انه كان عضو فرقة وما فوق في حزب البعث البائد واقالته ..!!
الفصل الرابع
الإجراءات
المادة -6-
على الهيئة اتباع الإجراءات الآتية بحق المنتمين إلى صفوف حزب البعث والأجهزة القمعية قبل تاريخ 9/4/2003 لغرض تحقيق أهداف الهيئة وتنفيذ مهامها.
أولا: إنهاء خدمات جميع الموظفين ممن كان بدرجة عضو شعبة وإحالتهم على التقاعد بموجب قانون الخدمة والتقاعد.
ثانيا: إحالة جميع الموظفين الذين يشغلون إحدى الدرجات الخاصة (مدير عام أو ما يعادلها فما فوق) ممن كانوا بدرجة عضو فرقة في صفوف حزب البعث على التقاعد بحسب قانون الخدمة والتقاعد.
ثالثا: إنهاء خدمات جميع منتسبي الأجهزة الأمنية (القمعية) وإحالتهم على التقاعد بموجب قانون الخدمة والتقاعد.
رابعا: يمنع فدائيو صدام من أي حقوق تقاعدية لعملهم في الجهاز المذكور.
خامسا: السماح لجميع الموظفين غير ذوي الدرجات الخاصة ممن كانوا بدرجة عضو فرقة فما دون في صفوف حزب البعث بالعودة إلى دوائرهم أو الاستمرار بوظائفهم.
سادسا: لا يسمح لأعضاء الفرق بالعودة للخدمة أو الاستمرار في الخدمة في الهيئات الرئاسية الثلاث ومجلس القضاء والوزارات والأجهزة الأمنية ووزارتي الخارجية والمالية.
سابعا: لا يصرف الراتب التقاعدي أو المنحة لكل من كان منتميا لحزب البعث بعد (20/3/2003) وحصل على اللجوء السياسي أو الإنساني في أي دولة من الدول.
ثامنا: يمنع من إشغال وظائف الدرجات الخاصة (مدير عام أو ما يعادله فما فوق ومدراء الوحدات الإدارية) كل من كان بدرجة عضو فما فوق في صفوف حزب البعث وأثرى على حساب المال العام.
تاسعا: إحالة جميع من لم يشمل بقانون الخدمة والتقاعد للعمل في دوائر الدولة ما عدا الهيئات الرئاسية الثلاث ومجلس القضاء والوزارات والأجهزة الأمنية والخارجية والمالية ويستثنى من ذلك الفقرة أولا من المادة أعلاه.
عاشرا: تسقط كل الحقوق الواردة في الفقرات السابقة عن كل شخص ثبتت قضائيا مشاركته بجرائم ضد الشعب العراقي أو أثرى على حساب المال العام.
المادة -7-
أولا: على جميع المشمولين بحق الإحالة على التقاعد بموجب أحكام المادة (6) من هذا القانون تقديم الطلبات الرسمية للإحالة على التقاعد خلال فترة (60) يوما من نفاذ هذا القانون لمن كان في داخل العراق، و(90) يوما لمن كان خارج العراق وبخلافه تسقط حقوقهم التقاعدية.
ثانيا: على جميع المشمولين بحق العودة إلى الوظيفة بموجب أحكام المادة (6) من هذا القانون تقديم الطلبات الرسمية للإعادة خلال فترة (60) يوما من نفاذ هذا القانون لمن كان في داخل العراق و(90) يوما لمن كان خارج العراق وبخلافه تسقط حقوقهم بالعودة للوظيفة.
المادة -8-
تسقط كل الاستثناءات والحقوق ويفصل من الخدمة بتهمة الإخلال بالشرف كل من أفاد من هذا القانون من الأعضاء السابقين في حزب البعث وثبت لاحقا بموجب حكم قضائي تقديم معلومات كاذبة أو انتماؤه أو عودته إلى تشكيلات الأحزاب المحظورة أو تقديم العون لها أو الترويج لها ويطالب قضائيا بتسديد ما استحصله من حقوق وأموال.
المادة -9-
تلغى كل الدرجات الوظيفية والعسكرية والأوسمة والألقاب التي تمتع بها أعضاء الفرق والشعب والفروع والمكاتب القومية والقطرية بسبب انتمائهم إلى حزب البعث وتلغى كل الامتيازات المترتبة عليها.
المادة -10-
يحال جميع الذين ارتكبوا جرائم بحق الشعب العراقي أو الإثراء على حساب المال العام من الذين انتموا إلى حزب البعث (ولكافة الدرجات الحزبية) أو الأجهزة القمعية والقوات المسلحة إلى المحاكم وحسب الأصول لمحاكمتهم على جرائمهم بحق الشعب العراقي.
المادة-11-
يحاكم حزب البعث المنحل كحزب ونظام لارتكابه الجرائم ضد الشعب العراقي.
المادة -12-
لمجلس الوزراء حق النظر في الحالات الاستثنائية للعودة إلى الوظيفة للمشمولين بهذا القانون وحسب مقتضيات المصلحة العامة بناء على طلب الوزير المختص وبالتنسيق مع الهيئة واتخاذ القرار المناسب بشأنها ولا يكون القرار نافذا إلا بمصادقة مجلس النواب عليه.
المادة -13-
أولا: تلزم الهيئات الرئاسية الثلاث ومجلس القضاء والوزارات والدوائر غير المرتبطة بوزارة والهيئات المستقلة ومنظمات المجتمع المدني كافه بتنفيذ قرارات وتوجيهات الهيئة المشرعة بهذا القانون.
ثانيا: يتعرض الشخص المسؤول أو الموظف المختص الممتنع عن تنفيذ قرارات وتوجيهات الهيئة للمساءلة الجزائية وفقا لقانون العقوبات.
المادة -14-
يتولى المدعي العام عملية تلقي الشكاوى بصدد الجرائم المنسوبة إلى عناصر حزب البعث والأجهزة القمعية وأعوان النظام البائد وتحريك الدعاوى بشأنها أمام المحاكم المختصة عند توافر الأدلة الثبوتية.
الفصل الخامس
الاعتراضات
المادة -15-
يجوز للمشمولين بأحكام المادة (6) من هذا القانون والدوائر التي انتسبوا اليها ولمجلس المحافظة وحكومة الإقليم التي تقع فيها تلك الدوائر ومكتب المدعي العام في الهيئة الاعتراض على القرارات الصادرة من الهيئة أمام هيئة التمييز خلال مدة (30) يوما من تاريخ تبليغ المشمول بالقرار أو اعتباره مبلغا حسب قواعد التبليغ الواردة في قانون المرافعات المدنيةً.
المادة -16-
يعد الموظفون الذين تصدر قرارات الهيئة بشمولهم بالإجراءات الواردة في المادة (6) من هذا القانون في إجازة اعتيادية براتب تام خلال المدة التي يجوز لهم فيها الاعتراض ولحين البت في أمرهم من قبل هيئة التمييز وحسب المادة (17) من هذا القانون.
المادة -17-
تصدر هيئة التمييز قرارها في الاعتراضات الواردة خلال مدة لا تزيد عن (60) يوما وتكون قراراتها قطعية وباتة.
لست هنا بصدد فصل وتشريح وتفسير هذه البنود التي على السلطات وقوات الامن تطبيقها فورا على كل من شملتهم هذه البنود وبخاصة من تسنم مناصب هامة وكبيرة ولناتي هنا على تلك التي تخصنا كصحفيين بشكل خاص وتخص كل المثقفين بشكل عام لا سيما اولئك الذين عملوا وناهضوا وجاهدوا في سبيل أسقاط ذلك النظام ، والذي يحاول الان العودة من طرق شتى ، لكني أريد مواجهة سلطات النظام الحالي والتي خالفت بعدم تطبيقها قرارات هذه البنود على المشمولين بها ونطالب القضاء والاجهزة الامنية بالتحقيق مع الجهات المتواطئة مع السيد مؤيد اللامي وآخرون ينتمون الى مجلس النقابة الحالي وكانوا من المشمولين بقرارات الاجتثاث ، ولمن اطلع على بنود هذه الهيئة الشرعية والمستقلة ان يحكم بنفسه :
وهذه وثيقة أجتثاث المدعو مؤيد اللامي والصادرة عن هيئة اجتثاث البعث .

وبالرغم من ما نص عليه قانون هيئة اجتثاث البعث ( سابقا ) أو هيئة المساءلة والعدالة ( حاليا ) .:في الفقرة العاشرة من الفصل الرابع والتي تؤكد : سقوط كل الحقوق الواردة في الفقرات السابقة عن كل شخص ثبتت قضائيا مشاركته بجرائم ضد الشعب العراقي أو أثرى على حساب المال العام الى التقاعد بموجب قانون الخدمة والتقاعد، علما ان السيد اللامي شارك في قمع الانتفاضة المباركة فرع ميسان وقطع آذان الهاربين من الخدمة العسكرية في زمان الحرب على الجارتين ايران والكويت وحرب الانفال التي ابادت الآف الاكراد عن بكرة ابيهم ، وهنا لنقرأ معا هذه الشهادات لمن عايش جرائم اللامي عن قرب ولمن لا يعترف بها ويصدقها سنجري وقريبا جدا حوارا موسعا مع احد ضحايا مؤيد اللامي في ميسان البطلة التي عانت من ظلم هذا الطبال الذي صار يقرع الان على طبلة الترغيب في عصرنا هذا بعد ان كان يضرب على طبلة الترهيب ، ليضعنا امام كل الحقائق في حوار مصور نخص به صحيفة المثقف العربي وموقع كتابات .
وللوقوف على حجم جرائم المدعو مؤيد اللامي قامت لجنة التحقق في مجلس الوزراء بفصله من دار ثقافة الاطفال لتقديمه اوراقاً مزورة للتعين وقررت تغريمه الرواتب التي تسلمها من عام 2004 تاريخ تعيينه ولحد الان وكان من المفترض ان يحيله وزير الثقافة ماهر دلي الحديثي الى القانون لينال عقابه وليكون عبرة ، وبدلا من احالته الى المحكمة قام باعادته الى الوزارة كموظف وتطوع بحفظ ملفه وكأن المسألة هينة ..!! ولدينا وثيقة تؤكد كلامنا هذا بخط يد لجنة التحقيق الخاصة بقرار الوزير الحديثي ..!!
مؤيد جاسم عزيز اللامي منتسب الى ما يسمى بفدائيي صدام وعضو فرقة حتى آخر ساعة من سقوط الحكم البعثي وبالرغم من أصدار قرار الاجتثاث بحقه الا انه يعمل الان في منصب نقيب الصحفيين وما زال يستلم راتبا من دار ثقافة الاطفال ويصله راتبه الى مقره في نقابة الصحفيين غير منقوص أضافة الى رواتب اخرى بالاضافة الى راتبه كنقيب . سنأتي على التفصيل عنها في مقال قادم باذنه تعالى .

وهنا نسجل شهادات مواطني ميسان ضد مؤيد اللامي والمنشورة على الرابط التالي :
http://almadapaper.net/news.php?action=view&id=9885 :
شهادة المواطن : جبار الشوكي من ميسان
ايها السياسيون في مجلس النواب الحالي ويامجلس الوزراء الموقر اتعلمون او لاتعلمون ان مؤيد اللامي السمسار الخاص بالمقبور عدي صدام حسين واعوانه وصدام حسين الذي قتل الكثير من ابناء محافظة ميسان .
ان كان المدعو مؤيد لايدرك الحقيقة فان الشمس تكشفها وان تشجم القدوم الى محافظات العراق فلن يتشجم القدوم الى ميسان بسبب اهالي المدينة الذين يكنون له الحقد الكبير والكره ، وان المدعو مؤيد البعثي انه كان من زمر الصداميين ومن الفدائيين ، مع الاسف ايها السياسييون ان تتصافح ايديكم مع المدعو مؤيد اللامي الذي اساء الى الاحزاب الدينية وخصوصا حزب الدعوه وتيار شهيد المحراب والمجلس الاعلى والاخوه الصدرين الذي تسبب في قتل الكثير منهم .
يامؤيد ان نسيت تاريخك فان التاريخ لن ينساك .

شهادة المواطن سلام جليل الكعبي / ميسان ( الشهادة منشورة على نفس الرابط اعلاه / صحيفة المدى :
انا من محافظة ميسان واستغرب ان تحتضن الحكومة احد المجرميين القتلة الذي تسبب بقتل عشرات الابرياء من ابناء المحافظة فضلا عن مسوؤليته المباشرة بمصادرة سلاح الانتفاضة وتسليمة الى الجيش وهذا موثق في مصارف العمارة الذي كانت تسلمه الاموال باسمة الشخصي عام 90 واشتراكه المباشر بصلب الهاربين من الخدمة العسكرية في منطقة المتنزه وكان فيها يقف بجانب مدير الامن وامين سر الحزب جاسم هاشم وكان معتمدا لدى مديرية امن ميسان (مخبر) وعند مراجعة جريدة بابل وجريدة الثورة والجمهورية كان يصف في كتاباتة الاحزاب الاسلامية وبالخصوص حزب الدعوة والمجلس الاعلى بالمرتدة لانها ضد قائد الحملة الايمانية المقبور صدام وهو اليوم هارب من محافظة ميسان ولم يدخل المحافظة منذ اكثر من سبع سنوات اذا هل نصدق يوما ان يمثل الاعلام وما هو راى الحكومة بذلك لاسيما استلامة من حكومة صدام اكثر من خمس قطع اراض سكنية مكافئة لاخلاصه وولائه لحزب البعث الذي هو فية عضو فرقة مرشح للشعبة .

شهادة المواطن عباس جاسم محمود : على نفس الرابط :
لقد قلناها من قبل لكن لا سامع.أنه مجرم وسمسار واهل ميسان يعرفونه جيدا.لقد كان ممثل للمقبور عدي صدام في ميسان .وقد تسبب في اعتقال و قتل أبنا ء ميسان أيام ألانتفاضة المباركة.انه معروف مويد عزيز جاسم أل......لا ..لامي .أبن كطه .

وهنا يحق لنا توجيه السؤال التالي :
لم لم يتم تطبيق قرار الاجتثاث بحق اللامي وغيره وكيف لشخص كهذا ان يكون نقيبا للصحفيين ؟! .
نعم هذا هو التأريخ المشرف لنقيب الصحفيين العراقيين و لا أعتقد ان بأمكان اللامي أن يفكر في القدوم الى محافظة ميسان ولو لمرة واحدة في حياته كما أسلف احد مواطني العمارة البطلة لانها تذكره بأشياء كثيرة لا يريد ان يتذكرها لا سيما وانه الان نقيب الصحفيين العراقيين هذا المنصب الغالي الذي عمل وجهد كي يصل اليه وراح ينثر دنانيره ودولاراته الكثيرة التي نجهل مصدرها على كل من هب ودب على الساسة وعلى الاحزاب وعلى الهيئات المستقلة وعلى الاقلام التي باتت تنهق ليل نهار وتفصل انجازاته الكبيرة تلك الاقلام التي سال لعابها الآسن وراء قطع الاراضي وبضعة دنانير بخسة ( المكافات ) حتى صار وضع الصحفي أسوأ من وضع الشحاذ تراه يقرع ابواب وشبابيك السيد اللامي ليكسب وده وتناسى قضيته ورسالته في تبيان الحقائق وملاحقة المحتل الاثم فلا ترى احدا منهم يكتب كلمة واحدة تهز عرش المحتل ولا تهمهم قولة الحق في مسألة فساد او جريمة ترتكب بحق بريء فخسر نفسه وقلمه وشرفه وهو يعلم ان هذا الرجل لا ينتمي للصحافة ويعلم تأريخه الاسود الذي لا يتشرف به أي صحفي وطني .
ولنا أن نسأل من وراء تنصيب مؤيد اللامي نقيبا على رأس أعرق واكبر نقابة صحفية وأعلامية في العراق ومن المسؤول عن أستمراره .. هل هي منجزاته الكبيرة والتي لا يطالها الا امثاله ومن والاه ؟!.
ام هي الجهات الخفية التي تمولة بملايين الدولارات لاغراء وأسكات الاحزاب والسلطات وتكميم الاقلام الرافضة لوجوده ؟!.
أم هي الحكومات الفاسدة واللامبالية بتطبيق القوانين والتي لا تهتم لمشاعر ضحايا البعث فعملت على اعادة البعثيين الى السلطة وتنصيبهم ملوكا وأمراء علينا نحن من ناضلنا وجابهنا الظلم حتى كلت ابداننا وضاعت اعمارنا سدى دفاعا عن حرية امست اليوم كابوسا بعد ان كانت حلما .
من المسؤول عن عدم تطبيق قانون الاجتثاث بحق المجتثين من امثال مؤيد اللامي ؟!
سؤال نوجهه الى سيادة رئيس الوزراء الذي يجسد دولة القانون فأينك من القانون يارئيس الوزراء ونقيب صحفيينا قائد في فدائيي صدام ومخبر امني تسبب في قتل وأعدام المئات من ابناء العمارة البطلة أيام الانتفاضة الشعبانية التي قدحت شرارة الحرية التي منحتكم كرسي الوزارة .
مالم تتحرك الحكومة لفتح ملف مؤيد اللامي فأنتظروا العاصفة الجماهيرية من الصحفيين وضحايا البعث في ميسان .. سنعتصم أمام مجلس محافظة ميسان حتى أقرار العدالة لضحاياه واعفاءه من منصب نقيب الصحفيين


 



• (2) - كتب : احمد السوداني من : العراق ، بعنوان : نايم ورجليه بالشمس في 2011/01/15 .

الظاهر الاخ العقابي نايم ورجليه بالشمس ومايدري ان اخو المالكي في الله صالح المطلك قد جاء بـ 189 عنصر حماية له واضافهم على ملاك القوات التابعة لرئاسة الوزراء هذا اولا واما ثانيا يامعزوز القلب فأنت تعرف وانا اعرف والعراقيين بأجمعهم يعرفون ان ليس هناك مصلحة للاعتداء على هيئة اجتثاث البعث الا البعثيين واصدقاء البعثيين خاصة وان المالكي قبل اسبوع امهل المساءلة والعدالة 24 ساعة فقط لأخلاء الطابق السادس الذي كانو يشغلونه في بناية الامانة العامة لرئاسة الوزراء والمساكين بقو الليل كله ينقلون بقلاقيلهم الى بناية رثة ليس فيها ماء ولا كهرباء واغلب زجاج البناية مكسور وبهل البرد ... روح ياعقابي الله يستر عليك تره احنة ملينه من هل السوالف ودفاعكم عن المالكي ماادري لوين راح يوصل العراق .



• (3) - كتب : محمد العقابي من : العراق ، بعنوان : ؟؟؟؟؟؟ في 2011/01/15 .

يعني انتم حقكم ،، بس تره كل البلد هوسه ،، وناس تقتحم ناس ،، والخبر يقول مجموعه امنيه تابعه الى رئاسة الوزراء ،، والعنوان يقول بعثيون يهاجمون المبنى
كافي صار كلمن يختلف مع الثاني يتهمه بعثي ،، شجاب البعثيين برئاسة الوزاء،، لو المالكي مطفي ميدري ؟
شويه احترمو عقول الناس





  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=2559
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 01 / 14
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 11