• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : قراءات قصصية للقاص المبدع علي السباعي .
                          • الكاتب : د . جواد المنتفجي .

قراءات قصصية للقاص المبدع علي السباعي

احتفت رابطة التواصل الاعلامية بالمبدع القاص علي السباعي ضمن امسيتها الرابعة والعشرين وبلقاء نخبة كبيرة من الكتاب والمثقفين وأساتذة الجامعة من ابناء الناصرية على قاعة شبكة اخبار الناصرية
وقد قدم القاص المذكور الكاتب والشاعر المعروف حسن عبد الغني الحمادي..
حيث حضر كل من:
1- الدكتور عبد علي حمود السعيدي
2- سعيد ياسين جواد
3- المهندس شاكر غالي
4- كاظم فاخر حاجم
5- هلال شعلان
6- سعد علي/شاعر
7- حسن البصام/قاص
8- اياد خضير/قاص وروائي
9- عبد الكريم عبد علوان/متابع
10-محمد نعمه حسين/متابع
11-عقيل عبد حمادي/متابع
12-حبيب نايف/شاعر واعلامي
13-جواد المنتفجي/اديب واعلامي
14-خالد ثامر سعدون/متابع
15-عدنان عزيز دفار/اعلامي
16-علي مالك/ متابع
17-حسين وداعه شلاكه/شاعر
18-عقيل حبش/كاتب
19-جبران خليل ابراهيم/متابع
20-فراس حامد/قاص
21-اكرم التميمي/اعلامي /عضو رابطة التواصل الاعلامية
22-صباح محسن كاظم/كاتب وأعلامي عضو رابطة التواصل الاعلامية
23-علي العبيدي/اعلامي/عضو رابطة التواصل الاعلامية
24-هيثم الجاسم/اعلامي/عضو رابطة التواصل الاعلامية
25-سيف الدين العبيدي/مصور
سيرة ذاتية
يقول الزميل الكاتب والباحث صباح محسن كاظم في موضوعه المنشور في الحوار المتمدن:
تميز القاص المبدع علي السباعي عن مجايليه بتفرده من خلال ابتعاده عن الادب المؤدلج والمشروع السلطوي الذي اسس لثقافة مزيفة وأدب التعبئة..فلقد نأى بنفسه عن الانسياق خلف الاغراءات السلطويه واتجهت بوصلة ابداعه نحو الواقع العراقي المصطبغ بالدم المسفوح على ثرى الرافدين وعلى تخومه..يحسب المبدع علي السباعي من الادباء الجادين الذين يمثلون المعادل الموضوعي بين نقيضين من كان مع او بالضد من الدكتاتورية
1- مجموعته القصصية الاولى (ايقاعات الزمن الراقص) صدرت من دمشق عن اتحاد الكتاب العرب 2002 تميزت بتحشيد الادانة عن القمع والظلم والطغيان والعنف بترميز وتوريه فلا يمكن مطلقا افتضاح مباشر للإدانة ليتخلص من الرقيب الامني لذلك قد تبدو في القراءة الاولى مبهمة بالرموز فارتكنت نصوص المجموعه الى فواصل تاريخيه مختلفة لا تنتمي الى زمن معين بل يتداخل الحكاء التاريخي مع الحاضر المستبد يخضع الزمن الى معيار نسبي ليس له ملامح بل بالاستطاعة فك رموزه وإسقاطه على الواقع المعاش ففي قصه وردت ضمن تلك المجموعه ( عرس في مقبرة) يصور على السباعي امراه مجنونه في مقبرة باع زوجها اولادها وبناتها الى صاحب خان بسبب الحصار لم يستطع الايفاء بمتطلبات معيشتهم فجنت تلك الام..وهامت في المقبرة..تطالب حارس المقبرة ان يتزوجها في هذا المكان الموحش (الغرائبي في الزواج) زواجا غير شرعيا في هذه القصص من المجموعه يرفع السباعي يافطة الاحتجاج عن الحصار ومحتجا على الظلم بكل اشكاله الواقع على الفرد والمجتمع
2- اما مجموعته الاخيرة في (زليخات يوسف ) الصادره في بغداد 2005 عن دار الشؤون الثقافيه العامه جاءت بعشرة قصص مريم البلقاء , مومياء البهلول , وساخات ادم , وتبقى قطام , الجذر التربيعي القمر , الزاماما واحتراق مملكة الورق , عطش ذاكرة النهر و زليخات يوسف وبكاء الغربان
3- تميز منجز السباعي باستخدام دلالات تاريخيه واجتماعيه وسياسيه لتنويع النص وإثرائه باحتشاد من التاريخ متماهية مع واقع معاش اني مثلا في (تبقى قطام) التي فازت بمسابقة الابداع القصصي في صحيفة الزمان في 24 -5-2005 فالأسلوب الشعري المكثف واللغة الجميله في السرد من خلال التورية والترميز الذي يحاكي واقعا مشابها فربط التاريخ بنسيج خيالي مع راهن مشابهه في الغدر والفجيعة والألم معالجا قصة قطام التاريخيه بما حاكته من دسائس وفتن وبغضاء ادت الى شهادة امير المؤمنين وسيد البلغاء ورائد العدالة فمن خلال القدره في الربط والإقناع يلامس القاص صفحه سوداء في التاريخ بين زمنين في الغدر والقتل والوحشية مستخدما حرفية المبدع المتقن لمنجزة
4- ان الثراء التاريخي واستلهام معطياته في حشد الصور والإحداث مع الذاكره في اللاوعي والمحكيات المسموعة مضاف الى التخيل الحالم بالحرية والخلاص من الاستعباد يجمعه في سرد توليفي يخرج بأبهى صوره يمثل استقلالا ذاتيا في الكتابه والأدب الجاد والأدب الملتزم التحرك في فضاء التاريخ في قصص السباعي يمنحه المرونة فاستنطاق واستحضار الموروث لماهية مع واقعه فالدلالات والرموز والرؤى والمخيال وموهبته الكتابيه في تصوير المحبطين ,المضطهدين..المقموعين..المظلومين..ان الاسراف في الرموز في قصصه الاولى ليبقي الراس منتصبا على الجسد وقد ترجمت بعض قصصه الى الانكليزية والألمانية.
5-علي السباعي عازف ماهر تحوم البلابل والعصافير من حوله وتظلله زرقة السماء وتغازله الغيوم تاركا اثرا تحت الشمس




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=26599
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 01 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 23