• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : وخز الشوك وشذى الورد..!! .
                          • الكاتب : عادل القرين .

وخز الشوك وشذى الورد..!!

فنجان الود..
 
الكلمة فنجان الكرم؛ فـــاسكب فيه معاني قهوتكــ...
 
 
درب التوت والكرز..
 
تعثرت خطواته على درب التوت والكرز..
فدلته بوصلة قلبه عليها، فلذعة حبها موصدة للوصول إليه بشغف..!!
 
 
الصمت..:
 
هو حكاية العاشق، وبوح العين، ورقص الأنامل،
وهدهدة العازف؛ على أنغام سيمفونية الفجر، وقطرات قيثارة الندى..!!
 
 
الشمعة..:
 
هي من تحرق نفسها لأجله.. وحين يمل منها؛
ينفخ في عينيها بوجه قمطريراً..!!
 
 
مرايا..
 
ما عاد مثل ذي قبل؛ يمتدح هذا وذاك..!! 
فالرؤية واضحة رغم ضبابية الوجوه المقنعة..!!
 
 
اختر ثوبكـ..
 
الكلمة كالقماش.. فاختر ثوبك الذي تلبسه؛ قبل أن تخرج للملأ.. !!
 
 
هوية اليراع..
 
القلم كالمهند في حدته، وكالشمس في رقتها، وكالقمر في غنجه،
وكالعاشق في صريره، فاقبض على جيده؛ فصدره لا يباع ويشترى..!!
 
 
حنين..
 
كلما أردت الرحيل؛ شدني منطاد قلبي إليها،
وتاقت أجنحتي للنقش على معصميها..!!
 
 
وجاهة عمياء..
 
هناك من يجتر الحكايات الوهمية خشية السقوط؛
وتصفق له كفوف المرضى للوجاهة العمياء..!!
 
 
دفء..
 
الشتاء وسادة؛ كلما اشتدت برودته؛ 
كتبنا الأماني في أحضانها.!!
 
 
ثغر الألم الباسم..
 
بين الضحك والبكاء شعرة؛ تعرفها العين وينكرها الواقع..!!
 
 
سقوط..
 
 
حين يتعرى النص من الحقيقة؛ 
يصبح مصيره حطب الألسن..!!
 
 
انعكاس..
 
 
حار موقعه من زفرة الآه، فراح ينظر بعين الخذلان والتمني..!!
 
 
حطام ومشاجرة..
 
تشاجر مع وسوسته، فصفعه كف الواقع.. بكفاك هراء يا مراهق..!!
 
 
 
حكاية..
 
خذني إليك حكاية؛ كلما اشتقت لذكري.. خر الفؤاد لأجلك متيماً..!!
 
 
تحد..
 
شد على لجام يراعه فأنشد:
على ظهر الأرض أخط أسمي..
وفي قعر الحرف أنقش رسمي..
فانقطع نطع معناه، وبان جموحي..!!
 
 
تراشق...
 
في نبل قوسي كلمة؛ كلما شددت على صريرها قالت: كفى..!!
 
 
أجنحة الهوى..
 
الصبح معزوفة العشاق، والشمس أوتارها.. 
فخذ بيدي يا صاح إلى ضفاف اليم؛
علني أحس نقاط اسمي المملوءة بأنفاسها..
 
 
حيز المحبة..
 
لم تبرح القلوب ترتب لكِ حيزاً.. خشية طول الزمن؛
ليبقى كف الوقت يحن عليكِ..!!
 
 
غرور..
 
وضع الورقة أمامه ليحسب النقط؛
فزج غرور السكون لسانه منادياً:
من أنت، ومن أنا..؟!!
 
 
ظلها فتنة..
 
ارسميني على خميلة وجدك؛
فسنديان الروح يوحي بالغزل..!!
 
 
الوردة:
 
هي فتاة جميلة.. كلما حركتها الريح.. 
تراقص فستانها في عيني وفاح شذاها..!!
 
 
قناع مؤقت..
 
صفاء النفوس تكشفها العشرة والتجارب..!!
 
 
زمن القروش..
 
الثوابت مقرونة بالشواهد،
والشواهد مقرونة بالمعرفة،
والمعرفة مقرونة بالسلوك.. 
فقل ما شئت فالحديث يباع ويشترى بالمصالح..!!
 
 
الراحة:
 
هي من يستلذ بها جناح الوقت؛
وتبكي على أطرافها عيون الأيتام والأرامل..!!
 
 
خذلان السائل..
 
لن يطرق الأبواب تارة أخرى؛
فمقابضها تعتقت في أيادي المارة، والزمن الخائن..!!
 
 
سكينة الشتاء..
 
الشتاء وسادة؛ كلما اشتدت برودته كتبنا الأماني في أحضانها..
 
 
وطن..
 
 
وسادتي شعلة من الذكريات؛
تقلبني حنيناً وتضمني دفئاً؛ فعلمني ماهية رمادها..!!
 
 
وين ربعك..؟!
 
حين تفرك يديكـ من شدة البرد؛
يخرج لكـ المارد وهو يردد:
( وين ربعكـ.. )؟؟!!
 
 
جنون العظمة..
 
اتهمه البعض بجنون العظمة؛
وما زال إلى الآن يتشدق بالفلسفة..!!
 
 
تنكر..
 
رغيف الخبز يحتوي الغذاء؛
وحطب التنور يريد حرقه..!!
 
 
الكاتب الكيس..:
 
هو من يقرأ وجوه المارة في الطرقات..!!
 
 
نظرة ثاقبة..
 
قال كلاهما للآخر:
كما تراني أراك..!!
فرد من بالجوار:
المراتب المثقوبة؛ تغطيها ( الشراشف )..!!
 
 
 
مناجاة..
 
مولاي.. حارت سكنات الروح في حالي؛ 
فنظرت نعمتك وأدركت ذاتي..!!
 
 
حقيقة لا تقبل القسمة...
 
بالتجارب تصقل المعارف..!!
 
 
لا تستغرب..!!
 
الترفع عن الجاهل؛ خير وسيلة للرد عليه..!!
 
 
مذاق..
 
 
الحقيقة مرة الطعم للضمائر النائمة؛
وعذبة للأرواح اليقظة..!!
 
 
العشق:
 
هو استباحة للعين، ومخاطبة للوجدان..!!
 
خلل..
 
من تعامل بالمصالح؛ سقط في الهاوية..!!
 
 
"كما تدين تدان"..!!
 
من استخف بغيره؛ أتته السهام كرش المطر..!!
 
 
منطق..
 
المعدن الجيد.. كلما زاد طرقه؛ ظهر لمعانه وبريقه..!!
 
 
همسة..
 
بالتواضع يستديم العيش..!!
 
 
ببساطة..
 
بساطة العيش في التعامل؛
تشعرك بالأمل و التغيير..!
 
تواصل..
 
من أمتزج مع الناس كتب عقولهم..
 
 
غيرة..!!
 
تشاجرت الخميرة مع الدقيق في مقدار الماء الذي يجمعهما..
فغضب الخباز وزجا بهما في التنور..!!
 
 
نبوءة..
 
الكلمة الصادقة تستقر في الروح؛ كما يستقر الماء في الإناء..
ولا عليك من الذي يدعي حصافة الرأي والمشورة ..!!
 
 
فـــــــن..
 
كلما زاد خيالكـ الايجابي؛
تفاعل عقلك الباطن مع الجمال..!!
 
 
القصة:
 
هي من يكتبها البارع؛ ويلتصق فيها المغفل..!!
 
 
المقالة:
 
هي الستار الذي كلما شددته من الأعلى.. تعرى لك من الأسفل..!!
 
 
الخاطرة:
 
هي الدمعة التي تسيل في أروقة المآتم..!!
 
 
القصيدة:
 
هي قطعة قماش بين العجز والصدر؛
فكلما اهتز خصر أبياتها بانت الفتنة..!!
 
 
تأرجح..
 
وسادتي شعلة من الذكريات؛
تقلبني حنيناً وتضمني دفئاً؛ فعلمني ماهية رمادها..!!
 
 
حقيقة...
 
كلما زاد اطلاعك؛ انحنت لك أمهات الكتب احتراماً...
 
 
بوصلة اللسان..
 
بالصدق تتضح الرؤية...!!
 
 
هكذا يكون..
 
من يحب؛ لا يعرف الكراهية..!!
 
 
 نفوس جوفاء..!!
 
لا تجعل نفسك بوقاً.. يضرب على ظهرك للثرثرة..!!
 
 
" الناس مخابر"..
 
هزئ منه والتوى لسانه..!! 
وقيل له: دونك صمصامه المسلول..!!
 
 
الدهشة:
 
هي صهيل الحرف؛ وجموح الفكر..!!
 
 
مبدأ..
 
 
الأبواب الموصدة؛ لا تمنع أشعة الشمس من اختراقها..!!
 
 
فنجان الود..
 
من لا يعرف البكاء؛ لا يجيد التعبير..!!
 
 
زجاج مهشم..!!
 
لا تنظر إلى كثرة المعجبين فتصاب بالغرور والنرجسية؛ 
فانظر إلى ما يحملون من علم ومعرفة وتجارب..!!
 
 
 
الضمير الحقيقي..
 
من يستند على الواقع والضمير؛ يكتب الحقيقة.. 
وإن كانت قاسية للنشاز..!!
 
 
إشارة تعجب..
 
لن يطرق الأبواب تارة أخرى؛ 
فمقابضها تعتقت في أيادي المارة، والزمن الخائن..!!
 
 
الراحة:
 
هي من يستلذ بها جناح الوقت؛ 
وتبكي على أطرافها عيون الأيتام والأرامل..!!
 
 
رذاذ الفجر..
 
الذكر الطيب زاد اللسان..



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=26829
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 01 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 05 / 24