• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : كنتور معالي الوزير ..!! .
                          • الكاتب : يعقوب يوسف عبد الله .

كنتور معالي الوزير ..!!

 

الكنتور في اللهجة العراقية الدارجة هو خزانة الملابس في البيت ، وجاءت هذه الكلمة أو الوصف لأنها اخذت على الغالب من مصطلح اللغة الأنكليزية "كونتينر" Container والتي تطلق على الصندوق أو الحاوية ...وهو موجود  في كل البيوت العراقية تقريباَ ..ولكن هذا المصطلح أطلق مؤخراً على نوع من سبالت التبريد العمودية ، لأن وقوفه وشكله الخارجي يشبه الكنتور (طلاكة وحدة) ويستعمل في الأماكن الواسعة والكبيرة داخل القاعات والبيوتات الفخمة ...
ونحن في ظل هذه الأيام الحارة (كالشطة الهندية) وتحت حرارة شمس العراق التموزية الأصلية ، وتحت رحمة السيطرات ذات الخمس )سراوت( طوابير لتنتهي بسيارة واحدة حيث كان لنا موعد لقاء مع معالي وزير.... وصلنا نلهث من حر تموز اللاهب وشمسه العمودية وملابسنا تتصبب عرقاً ..نزل معه كل العطور والمعطرات والعطاريات  ليكشف عن وجهنا الحقيقي الذي نصدم به عند أول ألصباح..!!
بعد الاستقبال والحفاوة بنا من قبل حاشية الوزير وخدامه ولوكيته ليس لشيء ولكن لكوننا ( سنلمع ) معالي الوزير من خلال لقائنا به..فهو بحاجة الي تنظيف وتلميع من أجل أن يبقى بطلته البهية ، فهو يحتاج لهكذا بوليش لأنه ( يلهط على طول ) ويا عيني على النوم الذي لم يعرف له طريق ، فلقد هجره خدمةً ( للصالح والطالح ) العام ، فهو ( خطية ) مجبر على كرسي الوزارة ، فالكرسي مفروض على معاليه لأنه من حصة الــــ ( ..... ) ، ولأنها مدة قصيرة هي الأربع سنوات فيجب عليه أن لا يعرف الراحة فهي فرصة لا تعوض في أستثمار كل الجهود والطاقات من أجل الــ (الشعب المكرود) ، ونحن ننتظر معاليه في قاعة الانتظار كانت (الكناتير) جمع كنتور التبريد يبعث لنا بأجواء البرد الذي يجعلك تشعر بأنك في حياة أخرى لأنها في مقاييس تجعل الجو غير بارد خوفاً على معالي الوزير أن ( ينّشل) أو يصاب بوعكة صحية فيتأخر بذلك خدمته للمواطن الكريم ،ولا يكون الجو حار فتتعب ( نفسية) معاليه فيعرقل الحر (أبعده الله عنه) مزايجيته وتفكيره ، وإذ أنا بهذه الحال وعلى نسمات الأجواء الرومانسية الحالمة في قاعة أنتظار معالي الوزير (غفوت على برودة الكنتوري) لأن الكهرباء في بيتي (ترفك لايت) فأين أجد النوم ، وكأني في عالم الرؤيا جاؤوا بي وقالوا لي أنت وزير الــــ (....) قلت لهم وزير في العراق كيف؟ قالوا:نعم  ، قلت أنا لم أنتمي الى أي من حيتان الأحزاب المتبارية على كرسي الحكم والتي يسقط كل واحد منهم الأخر ، كي تكون لي وزارة محاصصة .. ثم أنتم تعرفون جيداً من يريد أن يحصل على وزارة يجب أن يدفع مقابل تعينه كوزير... ويا (عمي) كرسي الوزارة يباع وتكون عليه مزايدات أي هي قابل (هيونطة) يا هو يجي يصير وزير وبعدين أكو شروط وتنازلات ولازم تتنفذ كل شروط الحزب تدخل بكيفهم تخرج بكيفهم وتعيين الي يردونه  وووو ، ولم أتوقف من التعداد حتى  خرج الوزير مسرعاً الى المطار كي يلحق الطائرة !! فقلت للحاشية وموعدنا الذي كنا سنلمعه به ..قال : لقد سئم تبريد سبلت ( الكنتور) الاصطناعي ويريد هواء بارد طبيعي .!!



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=34151
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 07 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 19