• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : خلف قلمي أقف .
                          • الكاتب : سعدون التميمي .

خلف قلمي أقف

في شارع 60 الواقع في مدينة الحيانية 
أكبر مدن البصرة
المحافظة المصدرة للشعر مقابل الموت
ولدت على راس ثلاثة اخوة لأصبح رابعهم
للتتعادل الكفة ونصبح ولدين وبنتين كنت منذ ولادتي لاافقه من الحياةِ شيئً
سوى اللعب واللعب واللعب
حتى اعود وقت الغروب من المقبرة التي هي بالقرب من منطقتنا
والتي كانت تظم اجساد الفقراء الذين لايملكون ثمن تذكرة السفر الى المقبرة المركزية للشيعة في النجف الاشرف
والتي هدمت معالمها بعدما بنى الاغنياء عليها بيوتهم
كنا نلعب كرة القدم بفريق من اثني عشر لاعباً
خلاف الفيفا
كنا نأتي بإطار سيارة معطوب 
لنجعله مقابل احد القبور المنفردة لنصنع منهن عارضتين لفريقنا
وفي إحدى المباريات لم نستطيع احراز اي هدف على الفريق الخصم مثل ماكنا معتادينَ عليه
بتحقيق 
عشرون هدف على الاقل
وذلك بسبب توقف المبارات لسماع دوي لانعرف ماهذا الدوي
اخبرونا الرجال الكبار انها تسمى انفجارات
ليخبرنا المذيع (( رشدي عبد الصاحب )) من خلال تلفزيوننا باللونين الاسود والابيض
اندلاع الحرب بين العراق وايران
عندها شاهدنا العلم العراقي لاول مرة وهو يغطي جثامين الشبان
لنعرف ان العلم لو وضع على توابيت الشبان
تموت احلام الاطفال
عندها سقطت أولا قذائفَ الهاون
بالقربِ من شجرةِ الحناء
للتتناثر أحلام العصافير
أيقضني والدي قبل رحيلهُ الى الدار الآخرة
وأخبرني أنت عراقي
 
سعدون التميمي
من الجانب الايمن للحيانية



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=35343
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 08 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 07 / 6