• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : قلمي يتكلم .
                          • الكاتب : غزوان العيساوي .

قلمي يتكلم

 الليل صاحب الوجه الجميل لدي كنت لا اعلم أنا عاشق الليل واليوم عرفتها بكل التفاصيل أحببت أن أكون متخفيا في ليل الله حتى لا يراني احد خائفا صابرا منكسرا انتظر رحمة من يرحم بي ومازلت انتظر ..

ارسم على السماء المظلمة أحرفا حتى لا يراها احد واستمتع أنا بانتقاد الجميع ولا احد يرى من انتقدت أو من شتمت فحروفي تحب لعبة التخفي بين السطور وبما إن السطور لا وجود لها فإنها تختفي في سماء الله .
تعلم قلمي أن لا يكتب عندما يخرج القمر فيذهب إلى نومه العميق حتى تأتي فرصة الكتابة فيكتب أمورا في اغلب الأحيان لا افهم ماذا يريد وأتصور بأنه قد جن جنونه لأني وضعته في سجن وحكم عليه بسنوات طوال بان لا يتكلم حتى لا نعلق على مشانق السطور .
فقلمي في اغلب الأحيان يجف حبره وأعود لأسقيه حبرا اسود اللون وأوصيه بان يكتب في ظلمة الليل الحالك لأذهب أنا إلى نومي مطمئن البال لا مطمئن الضمير .
ففي إحدى الليالي سمعت صوتا وإذا بقلمي يناديني أتيت إليه صرخ في وجهي وقال أخرجني هذه ألليله واعدك سوف أكون من الساكتين طوال حياتي رأفت بحاله وأخرجته وقلت له ماذا تريد أن تفعل قال أريد أن أتكلم قلت له تكلم قل ماذا حصل 
بدأ يكتب بسرعة ويستنشق أنفاسه بسرعة اكبر ويقول عذرا لكل الأحرف التي سوف اكتبها وعذرا لسوء مفرداتي وكتب عبارة (ألا يغضبكم ما يحصل في بلدي ياشرفاء)



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=35535
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 08 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 08 / 17