• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : اراء لكتابها .
                    • الموضوع : العراق وسهام إستهداف المرجعية .
                          • الكاتب : كاظم الخطيب .

العراق وسهام إستهداف المرجعية

إن غياب الرؤية الشاملة، لدى البعض، ومحدودية أفكارهم، وقزمية أحجامهم، وإفلاسهم المعرفي، فضلاً عن إفلاسهم الأخلاقي، يدفعهم أحياناً - بل في أغلب الأحيان - إلى أن يكونوا سلعة، تباع وتشترى بأبخس الأثمان.
ولعله، من اليسير إدراك هدف الكاتبة المأجورة - إيمان الفاضلي - من كتابة أسطر الغل، وكلمات الحقد، وحروف الإبتذال، لتصف قمة الهرم، ورأس الحكمة، وصمام أمان العراق، بما وصفت، وتتهمه بما إتهمت. ظناً منها، ومن أمثالها، أنهم يستحقون شرفية الرد، من مثله، لأمثالهم، وهم يعلمون في قرارة أنفسهم، أنهم أحقر من ذلك بكثير.
فإن الرد على كل جاهل وسفيه، هو غاية ما يهتم العقلاء بالتحفظ منه - عادةً - ولا أجهل ولا أسفه من أمثال: إيمان الفاضلي، وإسماعيل مصبح الوائلي، وغيرهم، ممن حاولوا النيل من مقام المرجعية العليا، والحط من قدرها.
نعم، فإن بلاغة الصمت، هي التي من شأنها، لجم أفواه لطالما إدعت الفضيلة، وإمتهنت الرذيلة.. ولكنهم هذه المرة قد تمادوا جاهلين، وإعتدوا واهمين، بإدعائهم محاربة المرجعية العليا للقانون الجعفري، واصفين ذلك بمثابة الوقوف بوجه الله، كما في النص الوارد في مقال الفاضلي -المقنعة بقناع مغربي - ( ان الوقوف بوجه هذا القانون هو وقوف بوجه الله، فاصبح "السيستاني" احب اليهم واقدس من الله خالقهم وخالقه).
ولا عجب من أن يصدر منها، مثل هذا اللفظ الجارح، والتعبير القادح، وأن تمجد - بالمرجع الديني - الشيخ صاحب الصوت الصداح بالحق أو الصادح، والذي عبر - كما في النص (عن اسفه الشديد يوم عدم المصادقة على القانون الجعفري والذي اسماه يوم النكبة او رزية يوم الثلاثاء).
وما إيمان الفاضلي هذه، وما أمثالها، إلا سهم طائش، من قوس رام لطالما أرسل سهام الرذيلة، بيد ترتعش، متستراً بأمثال هؤلاء، عله يصيب بسهام حقده، وصواعق غيضه، قمة شاهقة، من الحكمة والعلم، والفضيلة والحلم، والمتمثلة بشخص الإمام علي السيستاني (دام ظله الوارف).
ولم يكن أول من رمى وطاشت سهامه، ولن يكون الأخير (فالصواعق لاتضرب إلا القمم) .
وما ذلك إلا طنين ذباب، ونباح كلاب، فلن يستطيعوا، إشعال فتنة، في عراق له صمام أمان.. إسمه السيد علي السيستاني.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=41191
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 01 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 12 / 6