• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : الانتخابات البرلمانية .
                    • الموضوع : انتخابات الرجال زمن الرعب في النجف الاشرف .
                          • الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي .

انتخابات الرجال زمن الرعب في النجف الاشرف



مع انطلاق الحملة الانتخابية لمجلس النواب العراقي  هذا اليوم , 1-4-2014 ...
 تذكرت جملة من المجاهدين الذين لم يكن في قاموسهم مصلحة شخصية  أو لكتلته , أو راتب معوم بالملايين بعنوان تقاعد  .. كانت غاية جهادهم ,موقف وشرف وكرامة ورجولة ,وتقديم الدم والروح رخيصا من اجل الوطن ..
          ساقني القدر أن أتعرف على شخصيات جهادية من طراز خاص ,هممهم أثقل من الجبال الرواسي , علاقتهم وطيدة بأهل البيت {ع} بالفعل وليس الشعارات ..هانت نفوسهم وعوائلهم  وأموالهم , هدفهم أن يحققوا عملا يدخلهم الجنة , ويحشرون مخضبي الدماء على يد العن خلق الله , من ظالمي الشعب والإنسانية ..
        تذكرت اليوم السيد الشهيد صابر الشرع أبو محمد علي , الذي كان مسؤولا عن سكن الطلاب زمن السيد الحكيم {قدسره}  الرجل الذي لقبته " الداينمو"  رجل لا يعرف الكلل ولا يعرف الراحة , وليس في قاموسه إلا الجهاد وإنزال الضرر بحكومة صدام وزبانيته ... تذكرت الشهيد أبو محمد الشيخ حافظ السهلاني   ... تذكرت زوجته أم محمد بنت الشيخ الشهيد محمد حيدر وكيل السيد الخوئي في الحلة , الذي قاد الانتفاضة الشعبانية في الحلة  .. 
    تذكرت السيد محمد حسين مير سجادي ابن بنت السيد أبو الحسن الأصفهاني رحمه الله ..وتذكرت بالخصوص الأخ المجاهد  المناضل أبو كرار من أهالي المشخاب .. والحاج أبو علي الرجل الكبير من أهالي خان النص" الحيدرية" الرجل الذي يحرك الساحة النجفية بالجهاد والفداء والبطولة ..
       اليوم حين علقت صور المرشحين في الشوارع والساحات , في أجواء علنية وبحرية وشفافية , تذكرت يوم جاءني سيد صابر الشرع , وقال كلفناك بمسؤولية مهمة  جدا, ارتعبت وارتعدت فرائضي , لأني اقل من أي مسؤولية جهاد .. صراحة خفت وارتعبت , ولكن الحياء أخر كلمتي أن أتنصل منها , قلت ما هي المسؤولية ..؟ .. قال أنت كثير التردد على جامع الخضراء , والصلاة مع السيد الخوئي {قدسره} مسؤوليتك أن تنقل لنا خبر زيارة صدام إلى صحن الإمام علي {ع} ....كانت مسؤولية بسيطة جدا , وفعلا في يوم جمعة رأيت الصحن مطوق بالحماية الخاصة , وسطوح الفنادق حول الحضرة الشريفة. توجهت إلى بيت سيد صابر الشرع لإبلاغه احتمال مجيء صدام , قال ارجع نعلم بالخبر ولكن قف خلف احد الحراس لمنعه من إطلاق النار لو حدث الحادث .. ولكن طال الانتظار ولم يأتي,  وقد تجمع عدد كبير من المنافقين أصحاب اللافتات والصور التي تحيي قدومه واندس خمسة من الأبطال بينهم .يحمل كل واحد منهم رمانتين يدويتين وعندهم ثلاث مسدسات .انتهت الصلاة وتفرق الناس وانسحبت الحمايات ..
                         في نشرة الأخبار المسائية قال المذيع :خبر عاجل ..زار السيد الرئيس القائد  قبر مسلم بن عقيل {ع} في النجف الاشرف وأمر بتغليف القبة من الداخل ووضع ثريات كبيرة حول القبر الشريف .. كان أكثر خوفي ... ماذا سيحدث لو دخل صدام في جامع الخضراء , مع وجود السيد الخوئي رحمه الله .. رغم إن السيد لا يعلم إن اثنبن من المصلين يحملون رمانات يدوية لالقاءها عليه لو دخل المسجد المذكور .. وليتني أرى مع المرشحين اسما ممن كان يجاهد ذلك الوقت في زمن الرعب ..

 
    


 


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي الخزاعي ، في 2014/05/19 .

عاتبني على هذا المقال جناب الشيخ عبد الامير المطور الذي يسكن الدانمارك الان بعد مشاركته بالانتفاضه الشعبانية وهروبه من العراق .. يقول بالنص { لماذا لم تذكرني ودوري في وقتها ..؟} يقول كان ولدي الكبير يقرأ الموضوع وقد ذكرته لهم يوما وذكرا اسمك , فجاءني وقال بابا لماذا لم يذكرك صاحبك .. تالمت من عتابه واقول للتاريخ .. الرجل كان متعاطف معنا وقد كلفته يومها ان يقف خلف جندي من الحرس الجمهوري ليقوم بنفس الدور الذي اقوم به هو الاستحواذ على بندقيته وعدم اعطاءه الحرية بالرمي ..



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=44597
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 04 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 06 / 29