• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : 720 ساعة فقط .
                          • الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني .

720 ساعة فقط

 لعلك تتسائل عن سر هذا الرقم ولماذا لابد من الاهتمام به والتعاطي معه بصورة صحيحة واستثمار كل فصل من فصوله ...
720 ساعة هي عدد ساعات شهر رمضان المبارك شهر التغيير وبناء الذات والرقي بالمجتمعات ..انه شهر الانفتاح على افاق الملكوت والتلذذ بالعبادة والعيش في رحاب عالم الروح وتجليات روعة النفس البشرية ..ومن هنا علينا ان نستثمر هذه الساعات المهمة في مسيرة حياتنا والتي ان استثمرت غيرت الكثير من معادلات حياتنا ..
وهذه قبسات من البرنامج العبادي التربوي الممنهج الذي رسم ملامحه اهل البيت ع وجدهم الخاتم ص واله ..
1- ضرورة ايجاد النية الصادقة للصيام ..
يقول النبي الاكرم ص واله من صام رمضان إيمانا و احتسابا ، غفر له ما تقدم من ذنبه وماتاخر .
2- اهمية الالتفات الى معاني الصيام وفهم فلسفته التغييرية للانسلن والمجتمع ولهذل حذرت النبوة الخاتمة من خطورة عدم فهم معاني الصيام وعلله ( رب صائم ليس من صيامه الا الجوع والعطش )
3- ان يكون اهتمام حقيقي وجدي بقراءة القران وفهمه والتدبر اللفظي والمعنوي باياته ولهذا قال النبي ص واله فمن قرا فيه اية ..كانت كمن ختم ختمه في غيره من الشهور – نعم اية واحدة بتدبر وتعمق وفهم وربطها بواقع الفرد واستحصال التجارب الغنية منها التي ترقع واقع الانسان وتقف معه عند المهمات ...للاسف الكثير من الناس همهم ختم القران بدون الالتفات الى نواهيه وزواجره ومعالم الحضارة فيه والاطر النفس والتربوية التي تغير معادلات الحياة للافضل .
4- بناء بيت في الجنة . فمن المهم الاستفادة من اثار المستحبات في هذا الشهر من صلاة ودعاء فمثلا لابد من الالتفات الى هذا الامر النبوي :
من صلى اثنتي عشرة ركعة في يوم وليلة ، بني له بهن بيت في الجنة ..نعم مع شرطها وشروطها بحيث ان صلاته تنهى عن الفحشاء والمنكر .


5- الانفتاح الى العبادة الاجتماعية والانسانية المتمثلة بالاهتمام بمعاناة الاخرين لاسيما الفقراء وبالاخص قضية افطار المسلم قال النبي ص واله من فطر صائما كان له مثل أجره ، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا .
6- الاهتمام بالعبادة المالية في شهر رمضان ولو بشئ يسير

قال النبي ص واله : اتقواالنار ولو بشق تمرة . اتقوا النار ولو بشربة ماء

7- ربط جهاد النفس في الابتعاد عن المحرمات والمفطرات بجهاد اعداء الدين والوطن ..فمن المهم ان يستحضر الصائم معاني الجهاد ففي شهر رمضان كانت وقعة بدر المباركة التي انتصر فيها ..الاسلام على الشرك وكان المسلمون في ذلك اليوم يستشعرون معاني الصيام وتجليات روح الايمان والصبر المستفادة منه .
8- ومااجمل ماقاله الشاعر :
رمـضانُ أقـبلَ يا أُولي الألبابِ *** فاستَـقْـبلوه بعدَ طولِ غيـابِ

عـامٌ مضى من عمْرِنا في غفْلةٍ *** فَتَـنَبَّهـوا فالعمرُ ظـلُّ سَحابِ

تَهـيّؤوا لِـتَصَـبُّرٍ ومـشـقَّةٍ فأجـورُ من صَبَروا بغير حسابِ

اللهُ يَجزي الصائـميـنَ لأنـهم مِنْ أَجلِـهِ سَخِـروا بكلِّ صعابِ

لا يَدخـلُ الـريَّـانَ إلا صائـمٌ أَكْرِمْ بـبابِ الصْـومِ في الأبوابِ

وَوَقـاهـم المَولى بحرِّ نَهـارِهم ريـحَ السَّمـومِ وشرَّ كلِّ عـذابِ

وسُقوا رحيـقَ السَّلْسبيـلِ مزاجُهُ مِنْ زنجبـيـلٍ فاقَ كلَّ شَـرابِ

هـذا جـزاءُ الصائـمينَ لربِّهم سـَعِدوا بخيـرِ كرامةٍ وجَـنابِ

الصومُ جُنَّـةُ صائـمٍ مـن مَأْثَمٍ يَنْـهى عن الفحشـاء والأوشابِ

الصـومُ تصفيـدُ الغرائزِ جملةً وتـحـررٌ من رِبْـقـةٍ بـرقابِ

ما صامَ مَنْ لم يَرْعَ حـقَّ مجاورٍ وأُخُـوَّةٍ وقـرابـةٍ وصـحـابِ

ما صـامَ مَنْ أكَلَ اللحومَ بِغيـبَةٍ أو قـالَ شـراً أو سَعَى لخـرابِ

ما صـامَ مَـنْ أدّى شهادةَ كاذبٍ وأَخَـلَّ بـالأَخــلاقِ والآدابِ

الصومُ مـدرسةُ التعفُّـف ِوالتُّقى وتـقـاربِ البُعَداءِ والأغـرابِ

الصومُ رابـطةُ الإخـاءِ قويـةً وحبالُ وُدِّ الأهْـلِ والأصحـابِ

الصومُ درسٌ في التسـاوي حافلٌ بالجودِ والإيثـارِ والـتَّـرحْابِ

شهـرُ العـزيمة والتصبُّرِ والإبا وصفاءِ روحٍ واحتمالِ صعـابِ

كَمْ مِـنْ صيامٍ ما جَـنَى أصَحابُه غيرَ الظَّما والجوعِ والأتـعـابِ


 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=47641
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 06 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2024 / 02 / 29