• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : الصرخی یطل بتصريحات تكشف عمالته وارتداءه عباءة الدين زورا .

الصرخی یطل بتصريحات تكشف عمالته وارتداءه عباءة الدين زورا

 كشف محمود الصرخي الذي يعتبر نفسه عالما متبحّراً في الدين اكثر من غيره، عن حقيقة توجهاته الانحرافية ، وارتباطه بجهات تعادي العملية الديمقراطية في العراق، وتقف بالضد من مصالح "المكون الاكبر".

فعندما فرّ الصرخي واتباعه من كربلاء، بعدما سعت القوات الامنية في تلك المحافظة، الى القبض عليه، بعد اثارته الفوضى الامنية، وسعيه الى زرع بذور الفتنة، انكشفت الكثير من الحقائق عن هذا الرجل المشبوه.

وحين اعلنت السلطة المحلية في كربلاء، انها وضعت اليد على دلائل ارتباط الصرخي بدول اجنبية، ارتاب البعض في ذلك،لكن الايام كشفت صحة ما توصلت اليه التحقيقات في المدينة المقدسة، وكيف كان المسؤولون فيها "يقظين" لما يدور من دسائس.

فقد اطل الصرخي، المريض بالنرجسية  والافتتان بالنفس، علينا في خلال اليومين الماضيين، من مكان خفي، وفره له ممولوه وداعموه، بتصريحات تكشف عمالته، وارتداءه عباءة الدين زورا، مصرحا بما يدعم تنظيم "داعش" الارهابي، ومتوقعا فشل الحرب عليه، ومحذرا "شباب السنة" من الالتحاق بالصحوات.

بل انه ذهب في غيّه الى الحد الذي اعتبر فيه فتوى "الجهاد الكفائي" ضد "داعش" بأنها "تسبّبت في الموت والتحشيد الطائفي وتقسيم العراق والقتال بين المسلمين"، كما يدّعي ویزعم.

لو كان الضرب بيد من حديد على "دواعش" الدين والسياسة، كما فعلت السلطات في كربلاء، في الوقت المناسب، لما استفحلت شوكة الكثير من دعاة الارهاب والتكفير، ولكان مصيرهم مثل الصرخي، وهو الفرار الى اولياء نعمتهم او الاختفاء في الجحور.

النهایة

المصدر: المسلة




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=52039
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 10 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 05 / 10