• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : التصوير الفيلمي والديجيتال .
                          • الكاتب : عباس قاسم جبر .

التصوير الفيلمي والديجيتال

   انتشرت في الآونة الأخيرة كاميرات التصوير الرقمية وانتشر الفكر التصويري لدى المجتمعات التي كانت لا تتقبله وبسبب كثرة المواضيع المطروحة التي تكرر نفس التساؤلات عن التصوير ومواصفات الكاميرا التصوير الفيلمي يعتمد على الضوء الساقط على الفلم الحساس الموجود في الكاميرا بينما الكاميرا الرقمية يسقط الضوء الداخل إلى الحساس السينسور ليقوم الحساس بدوره بنقل نبضاته إلى المعالج البروسيسور ليحفظ معلومات الصورة على شكل بيكسل والبيكسل  يسمى الرزوليوشن أي الوضوح وهي نقطة لونية وان كل صورة مكونة من عدد من النقاط اللونية المرصوفة بالقرب من بعضها لتعطينا الصورة وكلما زاد عدد البيكسلات كلما زادت دقة الصورة أفضل  وكلما زاد حجمها ويقاس بالميجا بيكسل وكلما كبرت الميجا بيكسل كلما استطعنا طباعة الصورة بحجم أكبر أو تكبيرها ببرامج عرض الصور بالكومبيوتر دون أن يحدث تشويش "تحبب " بالصورة ,أما  الزووم هناك نوعان من الزوم (الزوم البصري) الاوبتيكال زووم والنوع الاخر هو (الزوم الرقمي) الديجيتال زووم, والفرق بينهما هو أن الزووم البصري هو الزووم الحقيقي للصورة والذي يكون بسبب فعل العدسات أي مثل عمل (الناظور) أما الزووم الرقمي فهو ما يقوم به المعالج البروسيسور بعد تلقي المعلومات من السينسور فإنه يقوم بتكبير الصورة على شكل نقط (( وهذا النوع من الزووم يؤثر على دقة الصورة )) ويختلف التأثير على حسب جودة البروسيسور , اما الايزو فهي وحدة حساسية الفلم الحساس في الكاميرا ففي أوضاع الإضاءة الخافتة نحتاج إلى حساسية فلم عالية ولكن هذا الخيار أيضا يحتاج إلى جودة معالج عالية مثلا جودة المعالج في الكاميرا أ عند 1500 أيزو أفضل من الكاميرا ب عند نفس القيمة حيث أنه عند ب ولسوء جودتها يظهر لدينا تحبب بالصورة كلما زدنا الايزو, كما ان جودة الكاميرا وصناعة الكاميرات مثل أي صناعة أخرى في هذا العالم تتطور يوميا وتتفارق بالجودة ولها فئات عدة ولذلك فإن الشركات المعروفة بجودتها وقوتها في الصناعة لها كاميرات أقوى بكثير من تلك التي تشابهها من الشركات الرديئة مثلا سيارة الرولز رايس لها إضاءة أمامية وجهاز تكييف يدوي وليس إلكتروني ولكن لا يمكن أن تقول أن سيارة عادية ذات تكييف إلكتروني تتحكم بالمناخ وإضاءة أمامية يتفوق على الرولز رايس بجودتها وفخامتها لذلك الشركات الكبرى الرائدة في مجال الكاميرات الرقمية كانون . نيكون . أوليمبوس . سوني " في بداياتها القوية" والفرق بين الكاميرات الرقمية الكومباكت " المدمجة العدسات " والكاميرات الرقمية الاحترافية وأهم الفروق بين النوعين هو أن الكاميرات المدمجة لا تستطيع تغيير عدساتها بينما الاحترافية تستطيع تغييرعدساتها لتوافق إحتياجات التقاطك للصورة"المدمجة تحتوي على جميع أنواع العدسات" وفي الكاميرات المدمجة هناك أوضع مبرمجة آليا لتساعد أي شخص على التقاط صورة جيدة أما الكاميرات الاحترافية فهي تحتوي على وضعيات يدوية بحيث يستطيع مستخدمها التحكم بجميع إعدادات الكاميرا من فتحة العدسة ودرجة الحساسية الايزو وسرعة الغالق وقوة الفلاش والفوكس والوايت بالنس وغيرها ,وبدأت الان الشركات الكبرى مثل كانون ونيكون استخدام تصوير الفيديو في كاميراتها الاحترافية لتعم الفائدة.




 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=52223
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 10 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 09 / 21