• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : مقاتل من الحشد ينقل بقرة على ظهره الى الناصرية !!!! .
                          • الكاتب : فراس الخفاجي .

مقاتل من الحشد ينقل بقرة على ظهره الى الناصرية !!!!

عندما تُمسخ شخصية الانسان فهو قادر على فعل كل شيء وان كان خارج حدود العقل والمنطق والاخلاق ويبدو ان البعض من الذين يظهرون على شاشات التلفاز من أمثال دعاة التنظير للبعث ولمجرمي تنظيم داعش والقابعين في فنادق عمان الذين تم تكليفهم بالتغطية على جرائم ومجازر عصابات داعش من امثال علي حاتم السليمان وعبد الرزاق الشمري وبعض اعضاء مجلس النواب  ليحاولوا ان يكذبوا ثم يكذبوا ثم يكذبوا ليصدقوا انفسهم ويصدقوا كذبتهم ويريدون من الناس ان تصدقهم وهي اقبح ما يمكن ان نسمعه او نشاهده من اولئك الموتورين والكذابين المنافقين والذين استطاعوا ان يجندوا مجاميع كبيرة من المنافقين والحاقدين في مواقع التواصل الاجتماعي وفي المواقع الخبرية والاعلامية في محاولة نشر أكاذيب لا يمكن للعقل ان لايصدقها فضلا عن المجنون الذي لا يمكن له تقبلها ،، فقد ساقوا قبل أيام خبرا تداولوه بشكل متواتر والذي بدأ من على موقع كتابات الموبوء وصاحبه المأجور اياد الزاملي الذي يشن حملة كبيرة وشرسة على ابناء الحشد الشعبي ويصفهم بأوصاف غير اخلاقية ويحاول ان يخلق هالة من الكذب والافتراء على لاأنهم مجرمين قتلة ومجموعة من السراق والمنتقمين جاؤوا الى تكريت من أجل ذلك وابعاد الصبغة الوطنية عنهم واخفاء تضحيات ابناء الحشد الذين اعطوا الارواح والدماء من أجل تخليص أهالي المتقولين على الحشد والادعياء امثال الحراك الشعبي ومنصات الفتنة وانقاذ اعراضهم التي تركوها عرضة لاعتداءات الدواعش فكان الخبر الذي طبلت له كتابات سخيف الى حد الاستفراغ فيقول الخبر او القصة " ان عضوا في مليشيا الحشد الشعبي سرق بقرة ونقلها الى مدينة الناصرية فما كان من البقرة الا وقد قطعت رباطها لتقوم على قتل ابنه ذات الاربع سنوات مما دفعه الى العودة مرة ثانية من تكريت بعد أن أبلغته زوجته بذلك ليقوم برمي الاطلاقات على البقرة ويقتلها انتقاما ثم حصلت مشكلة بينه وبين زوجته التي ذهبت الى بيت اهلها وطلبت منه الطلاق " عندما تقرأ هكذا قصة تكاد تكون من قصص عجايزنا وسوالفهن برأس الدربونة وهي من وحي من الخيال فكيف بهذا المقاتل أن ينقل البقرة هل هي كيلو طماطة ام باكيت حلويات ليحمله بيده وينقله بما يفوق مئات الكيلومترات وكيف نقل هذه البقرة والحال هو يقاتل في عمق المعركة وكل الطرق المؤدية الى بغداد تحت الانذار لشدة المعارك والخوف من تسرب الدواعش ، ألأ يكفيكم كذبا ايها الناقمون والمنافقون فأنتم تسخفون انفسكم بهذه الادعاءات البليدة من أجل تنفيذ ما مطلوب منكم في أجندات جهلة الخليج .   



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=60292
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 04 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 08 / 5